الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل من الممكن أن أكون حاملا بمجرد اللمس الخارجي؟
رقم الإستشارة: 2205023

23533 0 374

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أنا فتاة، ودورتي تأخرت عن العادة 6 أيام، وقبل فترة جلست مع خطيبي والشيطان ثالثنا، ولكن -والحمد لله- لم يحصل شيء، وخائفة من يكون قد انتقل شيء عن طريق الأحضان أو لمس الأماكن الداخلية، فهل من الممكن أن أكون حاملا بهذه الطريقة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ عنوان البراءة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في البداية أحب أن أنصحك- يا ابنتي- بعدم تكرار مثل هذه الممارسات بينك وبين خطيبك، حتى لو كان قد تم عقد القران بينكما؛ وذلك لأن هذه الممارسات غالبا ما تتطور، فلا يستطيع الخاطبان الإمساك بزمام الأمور دائما، فيحدث ما قد تندمين عليه -لا قدر الله-، فلا أحد يعرف ماذا سيحمل له الغد، وعلم الغيب عند الله عز وجل فقط، ولذلك فإن الأفضل دوما توخي الحيطة والحذر، ويجب تأجيل مثل هذه الممارسات إلى ما بعد إشهار الزواج.

بالنسبة لمخاوفك من حدوث الحمل أقول لك:
اطمئني، فبما أنه لم يحدث إيلاج للعضو الذكري في المهبل، فإن احتمال الحمل عندك غير وارد -إن شاء الله تعالى-، وذلك لأن حدوث الحمل يتطلب حدوث الإيلاج ولو بشكل جزئي، أما الملامسات الخارجية فهي لا تؤدي إلى حدوث حمل حتى لو رافقها حدوث القذف.

إن تأخر الدورة عندك قد يكون ناجما عن اضطراب هرموني عابر وبسيط، سببه حالة الخوف والقلق الذي تعيشينها الآن، وأنصحك بالانتظار بضعة أيام، فإن نزلت الدورة فلا داع لعمل أي شيء، أما إذا لم تنزل الدورة بعد أسبوع، فهنا يجب عمل تصوير تلفزيوني للتأكد من عدم تشكل كيس أو أكياس –لا قدر الله-.

فإن تبين عدم تشكل كيس على المبيض، وبقيت الدورة متأخرة، فهنا يمكن تناول حبوب لتنزيل الدورة، مثل حبوب (بريمولت)، وتكون بمعدل حبتين يوميا لمدة 5 أيام، وبعد التوقف عنها ستنزل الدورة في خلال 2-5 أيام -إن شاء الله تعالى-.

نسأل الله عز وجل أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً