اسمرار وتصبغات الجلد...استفسارات وحلول - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اسمرار وتصبغات الجلد...استفسارات وحلول
رقم الإستشارة: 2207115

23650 0 463

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة عمري 24 عاما، ووزني 40 كلجم، أعاني من نوعين من التصبغات في وجهي، الأول: ناتج عن حرق بسبب مقشر ثم تعرضت للشمس، فسبب لي حرقا منتفخا بداخله ماء، زال الحرق وبقي الأثر، الثاني: استخدمت افوكوين وتعرضت للشمس قليلا وحرارة المطبخ، مما أدى لوجود تصبغ مثل الأكزيما، بشرتي حساسة ومختلطة، هل ستزول هذه الآثار أم هي دائمة؟ وكريم وايت اوبجكتف من بيوديرما هل يفيد في حالتي؟ أنا على وشك الزواج، علما أني استخدمت مقشر دفرين جل لمدة شهر بدون نتيجة تذكر.

أصبت بتصبغات جلدية لا أدري ما سببها بفارق أربع أو خمس درجات عن لوني الأصلي، تبدأ من البطن إلى أسفل الساق، مما سبب لي الحرج.

ذهبت لطبيبة جلدية فأعطتني خلطة عبارة عن كريم افوكوين ودفرين جل وكورتيزون، واستخدمتها على مدى ستة أشهر، استخدمت الخلطة على يدي ووجهي بسبب أثر الحرق الموجود فيه، استخدمتها لعشرة أيام ثم تحسس وجهي وأصيب باحمرار شديد، وأصبح أثر الحرق أكبر بالحجم، توقفت عن استخدامها في وجهي، واستخدمتها في باقي جسمي، استخدمت الخلطة لثلاثة أشهر، بعدها حذفت الكورتيزون، فأصبحت أستخدم الدفرين جل والافوكوين على مدى الثلاثة أشهر المتبقية.

التحسن كان بطيئا جدا، وأنا الآن توقفت عن استخدامها، فهل هناك علاج يزيل الآثار المتبقية بجسمي، لأني أصبحت أخاف أن أصاب بترقق الجلد من كثرة الكريمات، ولا أريد الآثار لأنها تشوه جسمي كثيرا، ووجهي والأثر الموجود به والذي كبر حجمه، كيف يزول؟ سبب لي الحرج، كل من ينظر إليه يظن أنني حُرقت مع أن الأثر القديم كان أصغر وغير واضح مثل الجديد، عدا عن ذلك كنت أستخدم كريم بيوديرما سن بلوك 100٪، وفي يوم نسيت استخدامه وخرجت للشمس على عجل، فاسمرت يدي كثيرا، مع العلم أني استخدمت عليها خلطه الافوكوين والدفرين، هل من أمل في تفتيح يدي وإعادتها كما كانت، أم السمار سيدوم ولن يزول؟

ولدي بضعة أسئلة أخرى:

هل خلطات التبيض نتائجها أبدية؟ وهل التصبغ الذي يحدث بسبب التعرض للشمس من بعد هذه الخلطة نتائجه أيضا أبدية؟ هل الجلوس الخاطئ ساقا على أخرى يسبب سوادا خلف الساق؟ وهل يزول أم يعتبر من الدوالي؟ وهل النحافة السريعة أو البطيئة تسبب اسمرار الجلد؟

أعتذر لكم جدا على الإطالة، وجزاكم الله ألف خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ لمى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

من المعروف أن لكل شخص عدد ثابت من الخلايا الصبغية، التي تفرز مادة الميلانين الصبغية، والتي تعطي اللون للجلد، لكن يختلف نشاط هذه الخلايا من شخص لآخر، ومن عرق لآخر، وفي الشخص نفسه قد تختلف درجة اللون من مكان لآخر، وقد يعتبر ذلك شيئاً فسيولوجياً وطبيعياً، وقد تكون بعض الأماكن أكثر عرضة للاسمرار نتيجة نشاط هذه الخلايا، مثل: الأماكن المعرضة للشمس، مثل: الوجه، وظاهر اليدين والذراعين، أو أماكن الاحتكاك الداخلية مثل الثنيات، أو الخارجية مثل الكوعين والركبتين، والجلد أعلى المفاصل.

وفى حالتك يجب التأكد أولا من علاج أي تحسس أو أكزيما بالوجه بشكل فعال، لأن تكرار الالتهابات يؤدي إلى استمرار زيادة النشاط الصبغي، وعدم تحسن الحالة بشكل ملحوظ، والأفضل أن تقومي بتغيير واقي الشمس إلى الأنواع الجديدة التي توجد عليها علامة +، حيث أنها تحمي من الأطوال الموجية المختلفة لأشعة الشمس مثل Melascreen 50 + or Antihelios 50+، وتوقفي عن استخدام كل مستحضرات التبييض لفترة، واستخدمي واقي الشمس فقط حتى يرتاح الوجه لفترة، وأيضا لأن الكريمات التي تحتوي على الهيدروكينون لا يجب استعمالها لفترة أكثر من شهرين إلى ثلاثة شهور بشكل مستمر، ويمكنك استخدام أحد الكريمات المبيضة المذكورة مرة واحدة يومياً، لمدة من شهر إلى شهرين على حسب النتيجة المطلوبة، على الأماكن المحددة التي يوجد بها لون داكن، على أن يكون ذلك تحت إشراف الطبيب، لتحديد النوع المناسب للمكان المناسب، وكذلك إعطاء بعض التعليمات الأخرى على حسب المكان المصاب، مثل الوقاية من الشمس في الأماكن المعرضة لها، وهكذا.

ولا مانع من تجربة الكريم المذكور لعلاج اسمرار الوجه بعد ذلك، وبالنسبة للمساحات الواسعة نسبيا مثل منطقة البطن المذكورة أو الثنايات، يمكن استخدام لوشن مثل sensi white lotion لسهولة استخدامه وحجمه المناسب، والكريمات المفتحة للبشرة هي:
• Hydroquinone2%-4%
• Arbutin 1%
• Glabridin 0.5% (licorice extract)
• Ascorbic acid
• Niacinamide
• Azaleic acid 20%
• Kojic acid 1-4%

الجلوس بشكل خاطئ كما ذكرت ربما يسبب زيادة في سمك الجلد واسمراره، وبالنسبة للاسمرار خلف الساق وكذلك الكوع والركبة ومفاصل اليدين، فيمكنك استعمال الكريمات المبيضة أو المفتحة للون مثل الهيدروكينون أو الاربيتين، مرة مساء يوميا لمدة تتراوح من شهر إلى شهرين حسب النتيجة، بالإضافة إلى استعمال المراهم التي تحتوي على اليوريا والسالسيلك أسيد بتركيز من 3-5% مثل Akerat or Akerat s، لتنعيم الجلد والتقليل من سمكه في هذه الأماكن، ويفضل استعمالها بعد الحمام أو الوضوء والجلد ما زال رطبا، وهذه المستحضرات تنعم وتقلل من سمك الجلد في تلك الأماكن، وبالتالي تقلل من اللون بالإضافة إلى تسهيل عمل الكريمات المبيضة، وأيضا حافظي على تلك الأماكن من الاحتكاك المستمر، واستخدمي سجادة سمكية أثناء الصلاة.

وحتى لا تعود زيادة التصبغ بعد الانتهاء من العلاج بالكريمات المبيضة، يجب تجنب الأسباب التي أدت إلى حدوثها مثل تجنب استعمال الكريمات المقشرة، ومشتقات فيتامين أ بجرعات كبيرة على الوجه، وكذلك الوقاية من الشمس واستعمال واقي الشمس المناسب، وتجنب الاحتكاكات كما ذكرت سابقا.

يجب مراجعة طبيب أمراض جلدية مشهود له بالكفاءة للتأكد من التشخيص، وبالأخص اللون الداكن في البطن لأنه ربما يكون نوعا من أنواع الوحمات، كذلك لاختيار الكريمات المناسبة للأماكن المختلفة ولمتابعة النتيجة، وإعطاؤك المعلومات الوافية عن الكريمات المستخدمة، وطريقة وكيفية استخدامها المثلى.

وفقكم الله وحفظكم من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً