الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يمكن تغيير حجم الأنف؟
رقم الإستشارة: 2207880

3687 0 178

السؤال

السلام عليكم.

أنا فتاة عمري 15 سنة.

ما أسباب كبر اﻷنف، وهل يرجع إلى حجمه اﻷصلي، ومتى يرجع إلى حجمه، وهل من طرق تعين على تصغيره إذا لم يكن فيها شيء محرم؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ السائلة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

كبر الأنف خلقي المنشأ، وهو وراثي من أحد الأبوين أو كليهما أحيانا، لا يتغير حجم الأنف بعد البلوغ، ولهذا فإن علاج كبر الأنف هو بالجراحة التجميلية.

هذه الجراحة قد تكون على مراحل، ويعتمد التخطيط لها على نوع العمل الجراحي المطلوب، فقد تكون الجراحة من داخل الأنف بشق داخلي أو قد تكون بكشف خارجي للأنف.

الأنف يتكون من ثلث خلفي عظمي، ومن ثلثين أماميين غضروفيين، و من حاجز الأنف، ويتم العمل باستئصال قدر محدود من هذه التراكيب العظمية والغضروفية مع المحافظة على الوظيفة الأساسية للأنف، وهي التنفس.

مع أطيب التمنيات لك بالرضى من الله.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً