الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما رأيكم في دواء fenofibrate 160 mg؟
رقم الإستشارة: 2208042

19848 0 425

السؤال

السلام عليكم

ما رأيكم في دواء fenofibrate 160 mg؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ هبة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يعتبر fenofibrate من الأدوية التي تؤثر على مستويات الدهون في الدم، مؤدية إلى إنقاص مقاديرها، فهو ينقص مستوى الكولسترول والشحوم الثلاثية triglycerides في الدم.

وتوجد بعيارات عديدة: 67, 145, 160 ,200 mg، وتحدد الجرعة المناسبة لكل حالة من قبل الطبيب، والتي ستحدث التأثير المطلوب، أي إنقاص مستويات الكولسترول والشحوم الثلاثية إلى المستوى المطلوب، ويعمل الدواء بآلية تحريض وحث بعض المستقبلات في خلايا الجسم، لتزيد من عمل الأنزيمات التي تكسر وتحطم الدهون.

وتعد ارتفاعات الشحوم الثلاثية والكولسترول من الأسباب الهامة التي تزيد من تصلب الشرايين، ومن الحوادث الوعائية (احتشاء العضلة القلبية أو احتشاءات الدماغ)، يوجد الكولسترول في الدم محمولا على بروتينات خاصة تدعى الليبوبروتين وهي: HDL, LDL,VLDL، وتعتبر LDL,VLDL البروتينات الحاملة للكولسترول السيء، فهما يدفعان لزيادة الكولسترول في الشرايين وحدوث التصلب الشرياني، بينما يوصف HDL بالبروتين الحامل للكولسترول الجيد، فهو المختص بإنقاص الكولسترول من الشرايين، وإنقاص من نسب حدوث التصلب الشرياني.

ويساعد fenofibrate على إنقاص مستويات الكولسترول والشحوم الثلاثية في الدم، وكذلك الأمر إنقاص مقادير LDL,VLDL، وزيادة HDL، ونعالج به ارتفاع الكولسترول العائلي الوراثي، والمسبب لالتهابات البنكرياس المتكررة، أو المرافق لأمراض نقص التروية القلبية، وكذلك علاج ارتفاعات الشحوم الثلاثية الوراثية، أو المرافقة للداء السكري، وأيضا المختلطة مع ارتفاع الكولسترول، ويشارك معه أدوية أخرى مساعدة (الستاتين) كالأتورفاستاتين أو السيمفوستاتين أو الروزوفاستاتين، وذلك للوصول لنتيجة أفضل، وعادة ما يؤخذ مرة واحدة يوميا أثناء الطعام.

يمكن أن يحدث بعض الآثار الجانبية في سياق العلاج بالـ fenofibrate، كنفخة البطن والغازات، والغثيان والإقياء، وأحيانا مظاهر تحسسية أو اندفاعات جلدية، وحكة أو تحسس ضيائي، والأهم الآلام العضلية أو المفصلية، والانحلال العضلي rhabdomyolysis.

أتمنى أن يكون هذا الملخص حول دواء fenofibrate قد أضاء -أختي الفاضلة- الجانب الذي تودين معرفته عن هذا الدواء -بإذن الله-.

مع الشكر لتواصلك مع موقع إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً