خطبت فتاة للزواج وفاجأني أبوها بالمغالاة فى المهر ما نصيحتكم - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خطبت فتاة للزواج وفاجأني أبوها بالمغالاة فى المهر، ما نصيحتكم؟
رقم الإستشارة: 2208765

4018 0 339

السؤال

السلام عليكم

أنا بعمر 28 عاما، أعمل طبيبا، تقدمت لخطبة طبيبة زميلة في نفس العمل، وتكبرني بعام، وهي على خلق، وأشعر بالتفاهم معها، ولكن حدث خلاف بيني وبين أهلها بسبب الأسلوب والمغالاة!

في بداية اللقاء بيني وبين أبيها للتعرف على الأسرة، كان حديثه وأسئلته مركزة على الماديات، فيقول مثلا: إنه في عادتهم وتقاليدهم يأتي الخاطب لخطيبته بمقدار (س) جرام من الذهب، إذا كانت حاصلة على مؤهل عالي، ويأتي لها مقدار (ص) جرام إذا كانت حاصلة على مؤهل متوسط، وكذا جرام إذا كان مؤهلها كذا، وأسلوب كلامه بهذا الشكل وهذه العقلية.

بعد أن حاولت بقدر الإمكان تقريب المسافات في حدود ظروفي وإمكانياتي وافق على قيمة الشبكة وقيمة المهر، ثم وجدته يشترط علي أن يكتب ما يعادل 6 أضعاف قيمة الشبكة، بحجة تأمين مستقبل ابنته، فرفضت هذا الشرط، وقلت: إنه ليس عندي مانع أن يتم كتابة كل شيء اتفقنا وتراضينا عليه في قائمة جهاز العروس، بما يرضي الله، ولكن لا يتم كتابة 6 أضعافه، لأن هذا المبدأ مرفوض.

بكل صدق كان الدافع وراء رفضي لهذا الشرط هو عدم ارتياحي لأسلوبه، واهتمامه بالماديات، في المقام الأول، مما جعلني أشعر بالقلق منه، ورغم رفضي طلب مني أن أعيد التفكير في نقطة الخلاف، وأرد عليه، وبعد يومين اتصلت به وأبلغته أنني لا زلت متمسكا بابنته لكني أرفض هذا الشرط، ففوجئت به يرد علي بعصبية شديدة أشبه بالتشاجر، ويتهمني أنني غير جاد في الارتباط! تمالكت أعصابي، ولم أرد عليه بنفس الأسلوب، وأنهيت معه المكالمة قائلا: إن ابنته بنت حلال وتستاهل كل خير.

على الرغم من الصفات الطيبة بالبنت وإحساسي بالتفاهم معها إلا أنها ترى أنا أباها دائما على حق، وأن طلباته منطقية، وأنني كان يجب أن أوافق على شرطه إذا كنت متمسكا بها، لأنه مجرد كلام على ورق، وكنت أتوقع منها تفهم المشكلة بأن تقول مثلا: بأن هذه وجهة نظر أبيها، وأنها لا تتفق معه في هذا، لكنها لا تستطيع أن تقنعه بهذا، إلا أنها لم تقل ذلك، وأيدت أباها في ما طلبه.

هل أنا مخطئ في موقفي ووجهة نظري أم لا؟ وهل إذا وافقت على شروط أبيها وتمت الخطوبة سيكون هناك صعوبات في التعامل مع أهلها؟ سواء قبل أو بعد الزواج، مما يؤثر بالسلب على استقرار الحياة الزوجية، وهل مقولة كل إناء ينضح بما فيه قد تكون صحيحة في هذه المشكلة؟ بأن يكون تفكير البنت فيما بعد مثل أهلها، وهو ما لا يتفق مع أسلوب تفكيري.

شكرا جزيلا، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نرحب بك ابننا الكريم، ونشكر لك التواصل مع الموقع، ونشكر لك حسن الاختيار للفتاة والتواصل مع أهلها، ونؤكد لك أن الإنسان قد لا يجد فتاة كما يريد وأهلها كما يريد، ليس في والدها عيب، وليس في والدتها عيب، وليس في أخواتها وليس في جيرانها وليس في أقاربها عيب، هذا قد يصعب على الإنسان أن يجده.

إذا كانت الفتاة صالحة ومناسبة فإنك ستتزوج من الفتاة وليس من أهلها، ونعتقد أن هناك بعض المفاهيم التي سيطرت على الناس وهي أشبه بعادات وتقاليد عند الناس، ما ينبغي أن يكون حاجزًا بينك وبين إكمال المشوار، كما أن من الصعب على الفتاة أن نطالبها بأن تنقد أسرتها وتخالفهم وترفض كلامهم، مع أن الصواب معك، ومثل هذه التعقيدات نحن لا نوافق عليها، لكن نريد أن ننظر للأمور من كافة الزوايا، ونريد أن نلتمس العذر لهذه الفتاة فيما حصل من والدها.

نعتقد أن الكرة كما يقال في ملعبك والمسألة بين يديك وأنت صاحب القرار، لكن إذا كان حصل التوافق والميل والتفاهم وملت إليها وترى أنها تميل إليك وأنك ستسعد معها، فلا نرى أن تجعل هذا الأمر عائقًا، وتُكمل هذا المشوار مستعينًا بالله تبارك وتعالى، وبعد ذلك تُحقق ما تريد وما تستطيع أن تفعله.

هناك ستدخل وسائل أخرى وعناصر أخرى يمكن أن تُساعد في تبسيط وتيسير بعض الأمور، ولكن مثل هذه المواقف يتوقف الإنسان أحيانًا، وليس من الحكمة أن نطالب الفتاة أن تنقد أهلها وترفض ما قالوه وتبدأ في عنادهم، لأن هذا قد يترتب عليه إشكالات كبيرة بالنسبة لها وبالنسبة لك، ولا يخفى عليك أن الإنسان إذا تحيّر في مثل هذا الأمر فإنه يسارع إلى الاستخارة التي فيها طلب الدلالة إلى الخير ممن بيده الخير.

نسأل الله أن يسعدك وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه، ونشكر لك هذا التواصل مع الموقع، ونسأل الله لنا ولك التوفيق والسداد والهداية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • كندا abdullah

    اخي .. انصحك انك إذا لم ترتح لأهلها ألا تقدم على هذه الخطوة. فعلاقتك ستكون معهم ومع ابنتهم. وكما تعلم، بعض البنات لا تتوقف عن أخذ نصيحة اهلها في أمورها العائلية بعد الزواج، كما أن اهلها سيكون لهم دور كبيير في المستقبل إذا حصل أي خلاف بينك وبين الفتاة. فالأهل العاقلون سيحاولون حل المشاكل، والتيسير، اما الأهل غير المتفهمن فستجدهم يشاركون في عمل المشاكل والتعسير. فإن كانوا يريدون التعسير عليك في موضوع المهر، فهذه احد العلامات التي ينبغي أن تنظر إليها.

    وينبغي إليك أن تنظر إلى نقطة أخرى وهي موضوع السن. فلا ادري إن كان سن الفتاة في بلدك يعتبر كبيرا للزواج ام لا. ولكن إن كان كبيرا، فعجبي لهؤلاء الأهل الذين يضعون العوائق في وجه ابنتهم ولا يريدون تيسير زواجها.

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً