الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تركيب تقويم الأسنان أدى لمشاكل عديدة، كيف أتخلص منها؟
رقم الإستشارة: 2209878

34916 0 535

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أريد الاستفسار عن تقويم الأسنان، حيث ركبت تقويم أسنان بسبب وجود فجوة بين السنين الأمامين والأسنان الأخرى كذلك، وتوسع في الفك السفلي ووجود ناب منحرف، وبعد مدة 10 أشهر نزعت التقويم، وبدأت مرحلة التثبيت والتي أخبرتني الطبيبة أنها لمدة ستة أشهر، بحيث تكون ثلاثة أشهر متواصلة لا أنزعه إلا عند التنظيف، وثلاثة أشهر أخرى يكون استعماله في الليل أو عندما أنام، وقامت بعملية قطعت فيها جزءً من تحت الشفة العليا متصل بالفك الأعلى، يصل إلى فوق السنيين الأمامين، وأخبرتني الطبيبة بضرورة ذلك من أجل أن لا تعود الفجوة بين السنين الأمامين، ومع هذا فبعد انتهاء الستة أشهر عادت الفجوة بين السنين، وركبته لمدة ستة أشهر أخرى، كنت خلالها إذا تركت استعماله يومين أو ثلاثة أيام تعود الفجوة بينهما.

المهم بعد مرور سنة من تركيب التقويم المتحرك، والذي كان من المفترض أن مرحلة التثبيت ستة أشهر، عدت إلى الطبيبة وأخبرتني أنه من الممكن أن تكون الأعصاب مشدودة في هذه المنطقة، وقامت بفركها بأداة حادة، كان الألم خفيفا، حتى أنها لم تستعمل المخدر، وقالت أنه من الممكن أيضاً أن يكون السبب في ضغط التقويم على اللثة من الداخل، وقامت ببرد جزء بسيط منه، وكذلك اللثة ملتهبة قليلاً، وهذا قد يكون سبباً أيضاً لعدم ثبات الأسنان، وعلي تركيب التقويم لمدة شهر آخر، وبعدها أسبوعان في الليل فقط، أما الفك السفلي، فلم يعد علي تركيب التقويم، وأنه من الممكن أن تحدث حركة فيه، خاصة أنه لن تنمو لي أضراس العقل التي كانت ستثبت الفك بطريقة أفضل.

بصراحه لم أرتح لهذا كله، ويبدو أن ذلك التعب خلال ما يقارب السنتين لم تأت ثماره كما كنت أرجو، ماذا علي أن أفعل الآن، وهل من الممكن أن تعود أسناني كما كانت بعد كل هذا الجهد؟ وكيف يمكنني أن أجعلها ثابتة لا تتحرك مرة أخرى؟ وهل بالفعل سيعود الفك السفلي للتحرك، وأنه لا يجب علي تركيب التقويم المتحرك لهذا الفك؟ وماذا عن الفك العلوي، هل ستعود الفجوة بين الأسنان خاصة بعد أن فركت لي حول السنين الأماميين؟ وهل ما فعلته الطبيبة من فرك هو تمزيق للأعصاب في هذه المنطقة؟ ومع العلم بأنني عندما أجريت فحصا طبيا قبل فترة، كان عندي التهاب في الأعصاب، فهل يؤثر على الأسنان؟ وما رأيكم: هل يمكنني خلال هذا الشهر الذي يكون فيه تركيب التقويم بشكل متواصل أن أقوم بنزعه عند الأكل؟ وماذا عن الآثار التي خلفها التقويم الثابت من صفرة في الأسنان، وتسوس في الأسنان التي كانت فيها الحواصر، مع رفض الطبيبة تنظيفها بحجة أنها تصبغات؟ مع أنني أشعر بالألم فيها عند أكل الحلوى!

وجزاكم الله خيرا، ورزقكم الجنة، وأعتذر عن الإطالة وكثرة الأسئلة.    

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Alaml حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أختي الكريمة: أنصحك بمتابعة العلاج التقويمي لأسنانك، وتثبيت الأسنان مع بعضها البعض بسلك معدني تقويمي خلف الأسنان، بعد انتهاء المعالجة التقويمية لأسنانك ولمدة طويلة لا تقل عن سنتين، ومعالجة كل أسنانك من التسوسات كي لا تتفاقم الحالة أكثر من ذلك، وعمل تنظيف لأسنانك وتبييضها من الصفار الذي عليها بسبب المادة التي تثبت جهاز التقويم كي لا يزداد الأمر سوءً.

أنصحك أيضاً بمتابعة معالجة أسنانك عند طبيب أسنان أخصائي ذو خبرة واسعة وثقة، ويخاف الله ومخلص ومتقن لعمله، فالأمر يتعلق بصحتك، وهي أهم شيء عند الإنسان .

أرجو لك التوفيق في الاختيار، ولك مني أطيب الأماني.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية هدى البلوي

    استفدت منك كثيرا شكرا لك

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً