الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل هناك ضرر في استخدام الليزر في الخطوط البيضاء في الجسم؟
رقم الإستشارة: 2210127

7111 0 290

السؤال

السلام عليكم

السؤال الأول:
عمري 14 سنة، وأريد أن أستشيركم في الليزر لإزالة الشعر هل هو مناسب لعمري؟ علما أن لون بشرتي ليست فاتحة، ولا غامقة (وسط) تقريبا حنطي فاتح، هل يناسبها الليزر؟ وما الأفضل في الليزر المنزلي أم الذي في العيادات؟ وكيف أستخدمه بطريقة سليمة لا تجعله يحرق؟

السؤال الثاني:
أعاني من حب الشباب، وآثار متفرقة في وجهي ما الحل المناسب لها? لكن غير التقشير، وكنت أستخدم علاجا أمريكيا من شركة أمريكية اسمها (PROactiv) واسم العلاج advance Blemish Treatment موضعي على نفس الحبة، علما أنه كان يزيلها ويزيل أثرها، هل هناك ضرر منه لو رجعت واستخدمته؟

السؤال الثالث:
هنالك ليزر يستخدم للخطوط البيضاء في الجسم هل يسبب ضررا؟ وهل هناك مانع من استخدامه؟

المعذرة على الإطالة، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سارة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا يوجد سبب علمي حقيقي يفيد بعدم إزالة الشعر بالليزر في سنك، وبالأخص إذا كانت هناك حاجة ملحة لذلك، وكانت هناك شعرانية واضحة في أماكن ظاهرة تسبب مشكلات نفسية، ويرجع ذلك لتقييم الطبيب المعالج لمشكلتك، ولكن يفضل إزالة الشعر بالليزر في السن الأكبر نسبيا حوالي 18 عاما، وبعد اكتمال البلوغ، والتغيرات الهرمونية بشكل مستقر.

أما بالنسبة للون البشرة، فيوجد الآن أنواع متعددة من الليزر بأطوال موجية مختلفة تناسب لون بشرتك مثل نوع الـND YAG 1064 ، والليزر الموجود في العيادات، والمراكز الطبية المتخصصة أكثر فعالية من الليزر المنزلي.

وبالنسبة لليزر المنزلي فتوجد تعليمات مرفقة يجب اتباعها بدقة، ويجب استخدام القوة المناسبة للأماكن المختلفة، وطبقا للون البشرة كما هو مبين على الجهاز، وموجود في التعليمات المرفقة حتى تتجنبي حدوث الآثار الجانبية من حرق، واختلاف التصبغ وحدوث آثار أو ندب –لا قدر الله-.

وأنصح بتقييم مشكلتك بشكل جيد مع طبيب جلدية مشهود له بالكفاءة والأمانة، وفي وجود الوالدين حيث إنك لم تتمي 18 عاما بعد، ويتم مناقشة ما هو الأنسب لك بعد تقييم الحالة إكلينيكا.

وفقكم الله، وحفظكم من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً