نعومة شعري جعلت الناس يصيبونني بالعين! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نعومة شعري جعلت الناس يصيبونني بالعين!
رقم الإستشارة: 2211405

16096 0 692

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة في الـ20 من عمري، منذ صغري أنعم الله عليّ بنعومة شعري وطوله وكثافته وميله للحمرة، أعيش في عمارة بها أسرتي وأعمامي مع عائلاتهم، وليس هناك أحد بهذه المواصفات من نعومة الشعر وغيره سواي أنا.

في الصف السادس ابتدائي أصبت بالقمل في شعري كانت عدوى من طالبة، فاستعملت شامبو ضد القمل لأيام حتى تخلصت من القمل لأصاب بالقشرة، ومن تلك اللحظة وإلى الآن -وعمري 21 سنة- وشعري تزيد حالته سوءاً.

في صغري لم أكن أرقي نفسي؛ لأني لم أعلم شيئاً عن العين والرقية، دائماً أمي تظفّر شعري فلم تره نساء أعمامي مفتوحاً قط إلا ذاك اليوم الذي أصبت فيه بالقمل، فأخذتني أمي إليهن -وكنتُ متخوفة لا أعلم لم- حتى يخرجن ما أصابني، وجلست على الأرض بينهن وكان شعري مفتوحاً، وكان لطوله يصل للأرض.

معلمتي في الصف السادس لم أكن أفهم حقدها علي، فأنا من بين القلائل اللاتي فتّشت معلمتي على شعرهن، وكنت نظيفة، وبنت أخت معلمتي مصابة بالقشرة، ومرة مرّت بجانبي، ومسحت على رأسي.

كذلك أختي شعرها خشن بالرغم أن الله أنعم عليها بياضاً في البشرة عكسي أنا، لكن الحقد تغلّب عليها حتى أصبت أنا بصلع في منطقة صغيرة جداً مقدمة الرأس مثلها، وفي صغرها رماها أخي بحجرةٍ أصاب مقدم الرأس فنزفت دماً، ثم أصبحت منطقة لا تنبت فيها الشعر، مع أنها منطقة صغيرة جداً.

أيضاً شعرات رأسي نحيفة وناعمة إلا أنني أصبت بشعرات كشعراتها سوداء جداً ومتعرجة، وأصبح شعري مختلطاً شعرات ناعمة تغلبها الشعرات الخشنة.

زوجة أخي أمّية غير متعلمة، رأتني بظفيرة تسمى ظفيرة السمكة ، والظفيرة جعلت شعري يبدو أطول، فقالت كلاماً عن طول شعري، ولم تقل -ما شاء الله- ولأني كنت صغيرة لم أجبرها أن تقول -ما شاء الله- فأنا لا أعرف ما معنى العين، وغيرها كثير وكثير حتى اضطررت أن أقصه كلما طال؛ لأنه يتساقط.

أتعبوني الناس من حولي، وأتعبني شعري على حالته السيئة.

قبل سنتين في رمضان قرأت على نفسي الرقية، ومرات قرأت في أيام أخرى، وجمعت نواة التمر من خلف بعضهن، وفعلت كما ذُكر في الحديث، وأيضاً قد تكون العين مني لذلك فعلت كما ذُكر في الحديث، وأنا لا أرى أن شيئاً تحسّن!

دعوت الله، وما زلت أدعو في الأوقات المستجابة أن يُعيد شعري كما كان، ما الحل؟

استمريت أسبوعين إلى الآن في قراءة سورة البقرة كاملة بدءًا من قبل صلاة الفجر بنصف ساعة، ثم أصلي، وأعود وأكملها إلى قبل شروق الشمس، هل هذا الوقت الصحيح لقراءتها أم ما هو وقتها؟

أرجو الرد عاجلا، وشكرًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ لينا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك إسلام ويب، فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأل الله جل جلاله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يصرف عنك كل سوء، وأن يعافيك من كل بلاء، وأن يرد إليك نضارة شعرك ونعومته وجلاله وجماله، وأن يحفظك بما يحفظ به عباده الصالحين.

وبخصوص ما ورد برسالتك - ابنتي الكريمة الفاضلة – فإنه مما لا شك فيه أنه بدا من رسالتك أنك فعلاً قد أُصبت بالعين، والعين حق كما تعلمين، وكما فهمتُ من كلامك أنك تعلمين بأن العين حق وأنها تؤثر، والدليل على ذلك أنك بدأت في استعمال الرقية، إلا أنك لم تكوني على علم بذلك عندما حدث هذا الأمر، ولذلك أقول:

لقد وفقك الله تبارك وتعالى للحل المناسب، ولقد حاولتِ أيضًا في الحل الآخر؛ لأن علاج العين يكون بطريقتين: الطريقة الأولى بشيء من أثر العائن، يغتسل به المريض، ثم يُصب على بدنه أو على رأسه من الخلف فتخرج العين - بإذن الله تعالى – كما حدث على عهد النبي - صلى الله عليه وسلم – عندما أمر الصحابي الذي حسد أخاه أن يصنع له ذلك، فشفاه الله تعالى.

والأمر الثاني إنما هو الرقية الشرعية، وأنت قد حاولت بالنسبة للأمرين، إلا أنك كما تقولين لم تستفيدي كثيرًا، وأقول: لعل الطريقة التي تمارسينها ليست كافية لإخراج العين من جسدك، فإنك قد تعرضت لأكثر من عين -كما ذكرت- ولذلك علاجك فعلاً - يا بنيتي – يكمن في الرقية الشرعية.

إن استطعت الآن أن تطلبي ماءً من هؤلاء الأقارب – ماء وضوء، أو غسل يدٍ أو غير ذلك – إن استطعت ذلك، فهذا سيحل المشكلة إذا كانت العين منهنَّ، أو من إحداهنَّ، وإذا لم يتيسر لك ذلك فواصلي الرقية الشرعية، ولكن بغير الطريقة التي أنت عليها.

قراءة سورة البقرة مما لا شك فيه مفيدة وعظيمة، إلا أنها لا تكفي وحدها؛ لأن هناك آيات أخرى تتعلق بالعين أكثر مما في سورة البقرة، ولذلك أنا أقترح عليك إما أن تُحضري كتابًا من الكتب التي تباع في المكتبات عن الرقية لتتعرفي على آيات العين؛ لأنها آيات محدودة وكذلك أيضًا أحاديث نبوية معروفة، إن استطعت ذلك فحسن، وإلا لو كتبت ذلك في الإنترنت (علاج الحسد) فسوف تظهر أمامك - إن شاء الله تعالى – مجموعة من النصوص، بمقدورك أن تقومي أنت بنفسك برقية نفسك دون تدخل من أحد.

إن يسَّر الله لك ذلك وقمت به فذلك حسن، وإذا لم يتيسر ذلك فلا مانع من الاستعانة بأحد الرقاة الثقات الذي يقرأ عليك الآيات المتعلقة بالحسد على وجه الخصوص، وهذه آيات معروفة وليست كثيرة (حقيقة) في القرآن، إلا أن المقام هنا لا يتسع لذكرها، لذلك أقول:

حاولي البحث عن هذه الآيات عبر الإنترنت، وتستطيعين أن تسجليها على سطح المكتب لتقرئيها بانتظام، وهناك رقية شرعية أيضًا لقارئ مصري يسمى الشيخ محمد جبريل، له رقية شرعية مكثفة وقوية، تستطيعين أن تستمعي إليها أيضًا عبر الإنترنت، وهي مفيدة في السحر والمس والعين والحسد وغير ذلك، إلا أننا نريد أن نركز على وجه الخصوص على آيات الحسد، وهناك أشرطة أعلم أنها تُباع في المكتبات في المملكة فقط لعلاج الحسد، فحاولي - بارك الله فيك – أن تستعيني بعد الله تعالى بهذه الوسائل.

إضافة إلى ذلك عليك أن تتوجهي إلى الله عز وجل أن يصرف الله عنك هذا الأمر، وفوق ذلك حاولي أن تستري شعرك ولا تسمحي لأحد أن يراه بعد ذلك مرة أخرى، وألحي على الله تبارك وتعالى أن يُكرمك الله تبارك وتعالى بعودة هذه النعمة العظيمة إليك، واجتهدي - يا بنيتي – في المحافظة على أذكار الصباح والمساء فإنها نافعة ومفيدة وحافظة لك من كل سوء، وحافظي على أن تنامي على طهارة، وأن تقرئي أذكار النوم قبل النوم، فإنك بذلك تحفظين نفسك من كيد شياطين الإنس والجن معًا.

اطلبي من والدتك الدعاء لك؛ لأن دعاء الوالدين للولد مستجابة، وأحسني الظن بالله تعالى، وأبشري بفرج من الله قريب.

أسأل الله تعالى أن يصرف عنك كل سوء، وأن يعافيك من كل بلاء، وأن يرد عنك كيد الكائدين وحسد الحاسدين وأعين العائنين، إنه جواد كريم.

هذا وبالله التوفيق.
+++++++++++++
انتهت إجابة الشيخ موافي عزب مستشار الشؤون الأسرية والتربوية وتليها إجابة د. محمد علام استشاري الأمراض الجلدية والتناسلية.
++++++++++++++++++++++
يجب أن تعلمي أختنا الكريمة أن طبيعة الشعر، ودرجة تجعده وكثافته، وطوله ولونه يختلف من شخص إلى آخر، ومن عرق إلى آخر، وقد تتغير طبيعية الشعر في المراحل العمرية المختلفة، وفي العادة يكون التغير الأكثر وضوحا واستمرارية هو التغير الذي يحدث بعد البلوغ، فلا تقلقي، ولكن لا بد من التأكد من خلوك من أي من المشكلات التي تسبب تساقط الشعر، أو ضعف نموه مثل الأمراض المزمنة، وأمراض الغدة الدرقية، والحميات الغذائية غير الصحية، ونقص تناول البروتين في الوجبات، ونقص الحديد، أو نقص عدد كرات الدم الحمراء، والأنيميا، وتناول بعض الأدوية، والتوتر والقلق، وغيرها.
ومن الأمور المهمة جدًا أيضا هي العناية بالشعر، والتعامل بواقعية مع نوع الشعر الخاص بكل شخص، وعدم محاولة تغيير طبيعته من شكل إلى شكل آخر، وبالأخص باستخدام كريمات الفرد، أو الكي، أو السشوار الساخن لفترات طويلة؛ لأن ذلك ولو أعطى نتيجة مرضية وقتية، فإنه مع التكرار سوف يؤدي إلى ضرر بالغ بالشعر، ومن الأمور المهمة أيضا هي التعامل مع الشعر برفق في كل الأحوال، وتجنب التسريح، أو التصفيف، أو تدليك فروة الرأس بقوة، واتباع النصائح التالية سوف تكون مفيدة لك بصورةٍ كبيرةٍ حتى تجعلي الشعر ينمو في أفضل صورة وبشكل مثالي بالنسبة لطبيعة شعرك:

• الاهتمام بالتغذية الصحية (لا بد أن تحتوي على كمية مناسبة من البروتينات الحيوانية والفيتامينات والمعادن)، وشرب كمية كافية من الماء يوميا.

• الاهتمام بالصحة العامة، وممارسة الرياضة لتنشيط الدورة الدموية لفروة الرأس، وتجنب التوتر والقلق، وأخذ قسط كاف من النوم يوميا.

• غسيل الشعر باستخدام الشامبوهات، وتجنب استعمال الصابون بأنواعه على أن يكون التباعد لكي يبقى الشعر نظيفا، وعادة ما يكون ذلك بمعدل من مرتين إلى ثلاث في الأسبوع، وتجنب استعمال الماء الساخن.

• يجب استخدام منعم الشعر Conditioner مع غسيل الشعر باستمرار؛ لأنه بمثابة المرطب للشعر.

• يفضل تجفيف الشعر برقة بالفوطة، ويفضل أن يتم تسليك التشابك بالأصابع، ثم بداية التسليك باستخدام مشط متباعد السنون من أسفل إلى أعلى، ثم استخدام الفرشاة في النهاية.

• لا تضعي أي مستحضرات يوجد بها كحول مثل الجل والموس وسبراي الشعر على الشعر عند تصفيفه.

• تجنبي فرد الشعر بالكريمات الكيميائية أو بالتسخين، وكذلك تغيير اللون بالصبغات باستمرار، وبالأخص التي تحتوي على الأمونيا.

• تجنبي شد الشعر أثناء التصفيف، أو استخدام عصابات، أو قطات الشعر المطاطية، وبالأخص بصورة مشدودة بقوة Hair bands and clips.

يمكن عمل حمامات زيوت طبيعية بصورة متكررة مرة أسبوعيا لترطيب الشعر، وفروة الرأس، وأيضا استخدام البلسم الذي يشطف أثناء الاستحمام بعد غسيل الشعر بالشامبو من الأمور المهمة أيضا لترطيب الشعر.
وأخيراً: يوجد حاليا أنواع من البلسم التي تترك على الشعر بعد الاستحمام لعلاج المشكلات التي تعاني منها مثل: الخشونة، وما شابه ذلك مثل:Decros nourishing and reparative conditioner or Nutricerat serum or phyto 7.

أما بالنسبة لتساقط الشعر الذي ذكرتيه، وكذلك وجود أماكن مفرغة وضعيفة من الشعر وبالأخص في الجزء الأمامي، فيجب أن تتعرفي على المعلومات التالية، والمتعلقة بدورة حياة الشعر، والأسباب المختلفة والمتوقعة للتساقط، وكيفية تداركها وعلاجها.
فيجب أن تعلمي أن الشعر الموجود في فروة الرأس يكون في ثلاث مراحل: مرحلة النمو الـ Anagen، ومرحلة الكمون Catagen، ومرحلة السقوط Telogen ، وحوالي 90% من الشعر الموجود بفروة الرأس يكون في مرحلة النمو، ولذلك لا نشعر بحدوث تساقط بصورة ملحوظة بشكل يومي، ولكن عند حدوث أي مشكلات صحية تؤثر على نمو بويصلات الشعر بشكل مثالي، فإنها تدخل مبكرًا في مرحلة الكمون والتساقط، ويستغرق الفترة من الدخول المبكر إلى مرحلة الكمون حتى حدوث التساقط حوالى 4 أشهر، ولذلك اذا حدثت مشكلات صحية حادة مثل اتباع حمية غذائية قاسية، أو ارتفاع حاد في درجة الحرارة (الحمى) أو عدوى جرثومية شديدة، العمليات الجراحية، ولادة، فإن التساقط يكون ملحوظا بعد حوالي أربعة أشهر من الحدث الذي سببه.

أما إذا كان تساقط الشعر باستمرار، ولفترات طويلة، فتوجد أسباب أخرى مثل الأمراض المزمنة، وأمراض الغدة الدرقية، الحميات الغذائية غير الصحية، ونقص تناول البروتين في الوجبات، نقص الحديد، أو نقص عدد كرات الدم الحمراء والأنيميا، تناول بعض الأدوية، التوتر والقلق.

ولذلك يجب أخذ التاريخ المرضي بواسطة طبيب متخصص، وتوقيع الكشف الطبي على الشعر للتأكد من نوع تساقط الشعر الذي تعانين منه، وطلب بعض الفحوصات المتعلقة بالأسباب المتوقعة لتساقط الشعر وتدارك وعلاج أي مشكلات أو أمراض بشكل فعال من خلال الطبيب حتى تعود الأمور إلى سابق عهدها -إن شاء لله-.

النوع المذكور سابقا هو نوع من تساقط الشعر يسمى الـTelogen Effluvium، وعلاجه يكون بتجنب وعلاج الأسباب التي أدت إلى حدوث التساقط بشكل فعال بالإضافة إلى استعمال بعض محفزات نمو الشعر مثل:Anastim or decros for men، أو ما شابه وبعض الفيتامينات والمكملات الغذائية مثل: priorin n لفترة زمنية محددة للمساعدة في عودة الأمور إلى سابق عهدها، وهذا النوع من التساقط يختلف عن الصلع الوارثي، والذي يكون مصحوبا بحدوث فراغات في فروة الرأس بالإضافة إلى صغر أو ضمور في الشعر في هذه الأماكن، ويمكن أن يصاب الشخص بنوعي التساقط معا.

وبالنسبة لعلاج الصلع الوراثي، فالعلاج الأمثل هو مستحضر المينوكسيديل بالجرعة السليمة، ولفترات طويلة، وحتى لا تعود الأمور إلى ما كانت علية سريعا بعد التوقف عن العلاج يجب استخدامه بالجرعة الكاملة لمدة سنة كاملة على الأقل على أن يكون ذلك تحت الإشراف الطبي، وتوجد مركبات ومستحضرات حديثة أخرى يمكن مناقشتها مع الطبيب المعالج بعد تشخيص الحالة بدقة.

وأخيرًا: نحمد الله أنك تخلصت من مشكلة القمل، وبالنسبة للقشور المذكورة فهي نوع من أنواع الإكزيما الدهنية بفروة الرأس والإكزيما الدهنية هو مرض جلدي مزمن قد يلازم المريض فترات طويلة، ويظهر في صورة حكة، أو احمرار، أو قشور في الأماكن الدهنية بالوجه مثل اللحية، والحواجب، وخلف وداخل الأذن والمكان بين الأنف والخدود وبعض الأماكن الأخرى مثل: الصدر، وفروة الرأس، وبعض الأماكن الأخرى، ويختلف في شدته، ودرجة انتشاره من مريض إلى آخر.

وهذا النوع من الاكزيما أو الالتهاب يكون متكررًا بمعنى أنه قد يختفي لفترة أو تقل شدته، ثم يعاود في الظهور، أو التهيج مرة أخرى، ويجب التكيف مع المشكلة التي تعاني منها واستخدام العلاجات المتاحة بشكل فعال وآمن في نفس الوقت حتى يتم السيطرة على مشكلتك بدون آثار جانبية؛ لأن أغلب العلاجات الفعالة تحتوي على الكورتيزون الموضعي، ويمكنك استعمال علاجات طبية فعالة للتخلص من هذه المشكلة مثل:Betnovate scalp application or Elocom lotion بواقع مرة واحدة يوميا لمدة من أسبوع إلى أسبوعين فقط حسب الحاجة حتى يتم التخلص من القشور والالتهاب والحكة المصاحبة إن وجدت، ثم تستمري بعد ذلك في استعمال الشامبوهات المضادة للقشرة مرة، أو مرتين أسبوعيا حسب الحاجة بشكل تبادلي بين الأنواع المذكورة لاحقا؛ حتى تحافظي على فروة الرأس صحية، وخالية من القشور مثل الأنواع الأخرى التي تحتوي على مادة مادة الـ Selenium sulphide أو Phytheol intense أو Decros antidandruff، أو Kelual DS، وبهذا الأسلوب العلاجي يمكنك التغلب والسيطرة على المشكلة التي تعانين منها، وإذا عاودت المشكلة مرة أخرى يمكن استخدام العلاج الطبي، ولكن لوقت قصير.

وفقكم الله وحفظكم من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: