الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي آلام مع الدورة شديدة وكسل وخمول عام وتساقط للشعر
رقم الإستشارة: 2212701

8895 0 443

السؤال

السلام عليكم

أولًا: أود أن أشكركم على موقعكم الأكثر من رائع، أثابكم الله خير ثواب، وجعله في ميزان حسناتكم.

أنا فتاة عزباء، وبعمر 21 سنة، وزني 37 كلغ وطولي 151، ونحيفة بالخلقة، لكنني أعاني من آلام شديدة أثناء الدورة الشهرية منذ أن بلغت، لكن الآن أصبح الألم أهون، وأصبحت أحاول تحمله لكن تأتيني شهور تفوق قدرتي على التحمل، وكل شهر كنت أضطر للذهاب للمستشفى لأخذ حقنة مهدئة للتخفيف من ألمها، وأشعر بخمول وكسل.

علما بأنني فتاة كسولة، أقضي أغلب وقتي مستلقية لا أفعل شيئا، ولا أخرج كثيراً خاصة أوقات الشمس، وشعري يتوقف طوله عند حد معين تحت الكتف بِإصبعين، وأصبح يتساقط الآن، وأيضاً خفيف منذ أن ولدت، لكن الآن زادت خفته بشكل سيء، ومتقصف وجاف، تعبت كثيراً من حالي السيء، ثم أصبحت أشرب الماء مع العسل على الريق فترة، بعدها أحسست بتحسن في صحتي، ثم تركته لأن العسل الأصلي انتهى، وأضطر لطلبه من الخارج، وتدهورت صحتي.

بعدها التزمت بأخذ حبوب الحديد (فِروز) في بداية شهر (4) دون استشارة الطبيب، وتغير لون البراز للون الأسود، خفت كثيرًا وتركته، علمًا بأنني استمررت عليه أسبوعًا واحدا، وقتها كنت أشعر بتعب أثناء استيقاظي من النوم، أشعر بآلام مشابهة للدورة الشهرية لكن أبسط منها بكثير، علمًا بأنه لم تكن دورتي قد اقتربت وقتها، لأنها تأتيني يوم 16 أو 18 هجري، -والحمد لله- ليست مضطربة، قررت أن أشرب الزبيب الأسود، لكنني سمعت أنه يزيد الوزن ويكبر الصدر، وأنا أمقت السمنة وأخاف كثيراً من أن يزيد وزني ولو كيلو واحد، أو أن يكبر صدري لأن طبيعة جسمي أول ما يسمن المؤخرة والصدر فقط، هذا ما ألاحظه في الغالب، -وبإذن الله- قررت أن أبدأ في شرب ماء زمزم بنية الشفاء، وشفاء وجهي من حبوب الشباب، لكن ماذا أفعل؟ أرشدوني، أود أن تتحسن صحتي دون الاضطرار للذهاب للمستشفى.

هل أترك حبوب الحديد لأن مفعولها بطيء؟ وسمعت أنها تسبب الإمساك أيضًا، أم أعود لها؟ وهل شرب الزبيب أفضل؟ وهل بالفعل يزيد الوزن؟ وإذا تحسنت صحتي وشفيت من فقر الدم -بإذن الله-، هل سيتحسن شعري مع الاهتمام به؟ والله إنني حزينة جداً على حالي.

اعذروني على إطالة الحديث وركاكة الأسلوب، لكن سأذكركم في دعواتي -بإذن الله-، أسعدكم الباري ووفقكم لما يحبه ويرضاه.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أرسيما حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

هناك مرض يصيب الفتيات المراهقات ويستمر معهن لفترة بعد ذلك، وهو مرض يسمى Anorexia nervosa وهو مرض نفسي يتصف بالاضطراب في الأكل والانخفاض الشديد في وزن الجسم، مع الخوف من زيادة الوزن، يعرف عن المصابين بهذا المرض أنهم يتحكمون بأوزانهم عن طريق تجويع أنفسهم، وهي حالة معقدة تنطوي على مكونات بيولوجية عصبية ونفسية واجتماعية.

هناك معادلة يمكن عن طريقها حساب معدل كتلة الجسم، وهي قسمة الوزن 37 كجم على مربع الطول بالمتر 15.1x 15.1، وحاصل القسمة لديك هو 17، وهذه مرحلة نحافة، حيث أن الجسم الطبيعي ما بين 19 إلى 25، وبالتالي يحتاج جسمك إلى الوصول إلى وزن 50 كجم، ليصبح وزنك وزنا قياسيا، ومن الطبيعي أن تكبر الأرداف عند الفتيات والسيدات، ويتناسب حجم الصدر مع حجم الجسم، والثدي الأكبر حجما من معالم جمال المرأة وليس العكس.

لا تجعلي فكرة السيطرة على الوزن، والخوف من زيادته توصلك إلى مرحلة الهزال، لأنها سوف تؤثر على الشعر وتؤدي إلى تساقطه، وتؤثر أيضا على الدورة الشهرية وتؤدي إلى اضطرابها، وتؤثر على صحتك العامة نفسها.

هناك الكثير من الأطعمة تحتوي على فواتح شهية بطبيعتها، مثل: المخللات، والسلطات، والمشويات، ويمكن لك تعويض عدم الرغبة في الأكل عن طريق أكل وجبات خفيفة ومتكررة، وتحتوي على بعض الفطائر والمعجنات، والتمر والعجوة مع زيت الزيتون، وبعض الأشربة التي تحتوي على الحلبة والسمسم والمكسرات، وهي أطعمة تفتح الشهية وتحتوي على سعرات حرارية عالية، ومن أشهر هذه الخلطات المغات المصري الشهير الذي تتناوله الأمهات حديثات الولادة، ويمكن تناول فقط نصف كوب مرتين يوميا.

أما بخصوص العلاج الدوائي، فيمكن وصف الأدوية المضادة للاكتئاب في علاج هذا المرض مثل cebralex 10 mg، وهذا الدواء يحسن الحالة المزاجية، ويعطي الشعور بالراحة النفسية، ويعالج الاكتئاب مما ينعكس على تحسن الشهية، بالإضافة إلى ما ذكرناه من تناول وجبات خفيفة ومتكررة ومليئة بالسعرات الحرارية، حتى تعويض النقص وتزيد الوزن.

من الطبيعي أن يتحول لون البراز إلى الأسود بسبب وجود الحديد، وهذا غير مقلق، ولكن يجب تناول العصير مع الحديد، لأن فيتامين C ساعد على امتصاص الحديد، خصوصا عصير الخوخ والتين المجفف الذي يعالج ويمنع الإمساك، والزبيب الأسود به سعرات حرارية عالية، وبه مواد ضد الأكسدة فهو جيد، ولكن الزيادة في الوزن تحتاج إلى بروتين حيواني لزيادة حجم العضلات وتقوية الدم، ويجب عمل صورة دم، وفي حالة الأنيميا يجب تناول الفيتامينات والحديد.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: