هل يجوز بأن تدعو المرأة بأن لا يتزوج عليها زوجها وما شابه - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجوز بأن تدعو المرأة بأن لا يتزوج عليها زوجها، وما شابه؟
رقم الإستشارة: 2213433

7321 0 333

السؤال

السلام عليكم

عندي عدة أسئلة:

أولا: هل يجوز بأن تدعو المرأة بأن لا يتزوج عليها زوجها؟

ثانيا: أنا قصيرة، فهل يجوز بأن أدعو الله أن يزيد من طولي؟ وهل إذا دعوت بها أعتبر آثمة؟

ثالثا: أريد أن تعطوني اسم موقع موثوق لتفسير الأحلام للضرورة.

رابعا: أنا سجلت عندكم وأريد أن أخرج تماما من الشبكة، كيف ألغي اشتراكي، علما بأني قد دخلت في رابط لكم لكي ألغي اشتراكي لكنه لم يلغني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ دعاء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبًا بك - ابنتنا العزيزة - في استشارات إسلام ويب، ونسأل الله أن يقدر لك الخير حيث كان.

لقد أحسنت - أيتها البنت العزيزة – في توجهك إلى الله تعالى لقضاء حاجاتك، فإن الدعاء لا يهلك معه أحد، ولا يُحرم معه أحد، فإن الله تعالى ليستحي من عبده، يرفع إليه يديه أن يردهما صفرًا، كما جاء بذلك الحديث النبوي.

ولا ينبغي الاعتداء في الدعاء، فمن آداب الدعاء أن يسأل العبد ربه، وأن يكون مؤدبًا في ذلك، سائلاً له ما ينفعه، وسؤال المرأة ربها ألا يتزوج زوجها امرأة أخرى عليها سؤال جائز، لا مانع منه، وأما سؤال الله تعالى أن يزيد في طولك فإن هذا داخل في قدرة الله تعالى، والله تعالى لا يُعجزه شيء، وإن كان الأولى لك أن تصرفي ذهنك وقلبك لسؤال الله تعالى ما ينفعك، فكم من شيء يدعو به الإنسان والخير في غيره، فسلي الله تعالى أن يقدر لك الخير، وأن يرزقك الرزق الحسن.

وخير ما تتأدبين به في دعائك أن تسألي الله تعالى بالأسئلة الجامعة والدعوات الكاملة التي كان يدعو بها رسول الله - صلى الله عليه وسلم – ويعلمها للناس، ومن ذلك ما ورد القرآن به وورد به الحديث من قوله: {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} فإنه ليس ثم شيء من خير الدنيا والآخرة إلا هو داخل في هذا الحديث، وعلَّم النبي - صلى الله عليه وسلم - عائشة جوامع الكلام فقال: (ألا أدلك على جوامع الدعاء) ثم قال: قولي: (اللهم إني أسألك الخير كله، عاجله وآجله، ما علمت منه وما لم أعلم، وأعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله ما علمتُ منه وما لم أعلم) إلى آخر الحديث، فهذه الدعوات الجامعة لا تترك خيرًا إلا وانتظمته، ولا تترك شرًّا إلا وانتظمته كذلك، فأكثري من دعاء الله تعالى بمثل هذه الدعوات، محسنة الظن بربك أنه سيقدر لك الخير حيث كان.

أما بالنسبة لتفسير الأحلام، فنعتذر عن إحالتك لموقعه، لأننا لا نتابع هذا النوع من المواقع، ومن ثم لا نستطيع أن نحيلك على موقع نثق فيه تمام الثقة.

وبخصوص كيفية إلغاء الاشتراك، فنرجو منك مراسلة القسم الفني من وصلة (اتصل بنا) الموجودة بالصفحة الرئيسة؛ لأنه المختص بهذا السؤال.

نسأل الله تعالى أن يفقهك في دينك، وأن يقدر لك الخير حيث كان ويسعدك في دنياك وآخرتك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: