الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل كل تأخر في الدورة الشهرية يعني حدوث حمل؟
رقم الإستشارة: 2214390

151946 0 902

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا متزوجة منذ 6 أشهر, ودورتي تأتي في المتوسط, كل 28 يوما, وأحيانا 29 يوما, وآخر دورة كانت يوم 21/1, وقد عملت تحليل دم عادي, منذ 6 أيام, وكان سلبيا.

لما ذهبت للدكتورة كشفت بالسونار, وعملت لي اختبارا منزليا, وكان سلبيا, وأعطتني حبوب سيدولوت نور, وقالت لي: إذا كان تحليل الدم سلبيا إذن لا يوجد حمل, وقالت: إن هذه الحبوب ستنزل الدورة في خلال 5 أيام, وإلى الآن الدورة لم تنزل, فما السبب؟

هل هذه الحبوب لن تؤثر على الحمل إن كان قد حدث؟ وهل من أمل في أن أكون حاملا؟ وهل أحلل مرة أخرى؟ أم ماذا؟

أرجو الإفادة، ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ رونزة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالدورة الشهرية الطبيعية تتراوح ما بين 21 يوما, وحتى 35 يوما, والمتوسط كما في دورتك الشهرية 28 يوما, وقد تتأخر الدورة الشهرية عن ميعادها المعتاد عدة أيام, وقد تتقدم عدة أيام أيضا, وهذا يعتبر أمرا طبيعيا في ظل بعض التغيرات الهرمونية, والحالة النفسية التي تسيطر على النساء في بعض الأوقات.

وقد يتأخر حدوث الحمل في الأشهر الأولى من الحمل, دون وجود سبب يمنع الحمل, وكلما مر الوقت كلما زادت فرص الحمل, وقبل أن تفكري في إجراء أية تحاليل أو فحوصات طبية لك؛ يجب على الزوج أولا إجراء تحليل مني بعد رابع يوم من الجماع؛ لاستبعاد الزوج كسبب لتأخير الحمل لأن حوالي 40 %, من أسباب تأخر الحمل ترجع إلى مشاكل عند الرجل, ومثل تلك النسبة عند المرأة, والنسبة الباقية 20%, تكون الأسباب مشتركة لدى الزوجين.

ولذلك أقصر الطرق لمتابعة تأخر الحمل هو تحليل المني لدى الزوج, مع التركيز في الجماع على فترة منتصف الدورة الشهرية, أي بعد أسبوع من طهر الدورة, وحتى عشرة أيام لأن الأسبوع الأول بعد طهر الدورة, والأسبوع الأخير قبل الدورة التالية, لا يحصل فيهما حمل, ولكن الحمل يحدث في منتصف الدورة الشهرية.

وحبوب سيدولوت نور هو هرمون بروجيستيرون, ولكن لها بعض تأثيرات الهرمونات الأخرى, ولذلك يفضل تجنبها في حالة الشك في وجود حمل, ويمكن استعمال دوفاستون بديلا عنها؛ لأنها حبوب بروجيستيرون صناعية, ليس بها تأثر لهرمون إستروجين, أو هرمون الذكورة, ولكن أعتقد أن الدورة قد نزلت في الأيام الماضية بعد إرسال الاستشارة, وإلا وجب إعادة تحليل الحمل في الدم, وعمل سونار على الرحم والمبايض؛ لمعرفة سبب تأخر الدورة.

ومع عمل تحليل حمل في البول والدم وظهور نتيجة سلبية؛ يعني أنه لا يوجد حمل, فلا داعي لعمل تحاليل طبية, بل انتظري الأشهر القادمة عسى الله أن يأتي بالفرج من عنده, ويرزقك بما تقر به عينك بحوله وقوته.

حفظك الله من كل مكروه وسوء, ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر رونزة محمد

    جزاكم الله خيرا ,,وجعله فى ميزان حسناتكم

  • الأردن لولو

    انا هيك صار معي ولما تاخرت الدورة بعد ما اخدت الحبوب ب15يوم عملت تحليل حمل وطلعت حامل عقبال عندك

  • فلسطين المحتلة ميمي

    معلومه جيده

  • مصر سعاد محمد

    جزاكم الله عنا خىرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً