كيف يستطيع الشخص التغلب على الكسل ويكون جدياً في الحياة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يستطيع الشخص التغلب على الكسل ويكون جدياً في الحياة؟
رقم الإستشارة: 2215410

2843 0 216

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف يستطيع الإنسان الذي تعود على تلبية ما تريده النفس, من الأمور الترفيهية, والملذات من المأكل والمشرب, وغيرها من الأمور التي تميل إليها النفس, كالخمول, وعدم الجدية؛ كيف يستطيع الإنسان الذي تعود على ذلك أن يعيش جدياً غير ملبٍ لكل ما تشتهيه النفس, وأن يبدع في أعماله؟

جزيتم الجنة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحباً بك في استشارات الشبكة الإسلامية, ونتمنى من الله الكريم أن يحقق أمانيك في ما يحبه ويرضاه.

أولاً: نقول لك إن التفكير في التغيير وتطوير الذات يعتبر في حد ذاته الخطوة الأولى في التطوير والوصول للأفضل، ومحاولة الكف عن أي سلوك غير مرغوب فيه, يتطلب مجموعة من الخطوات, أولها الجدية والعزيمة والإصرار.

ثانياً: فيما يتعلق بعادات الأكل والشرب, والميل للراحة والخمول، قم بتعداد الأضرار والمنافع لهذه العادات, وقارن بينهما, وضع حديث النبي صلى الله عليه وسلم نصب عينيك, روى المقداد بن معد يكرب عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (ما ملأ ابن آدم وعاء شراً من بطنه، بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه، فإن كان لا بد فاعلاً فثلث لطعامه, وثلث لشرابه, وثلث لنفسه) رواه الترمذي وحسنه.

وأدعوك لزيارة قسم مقالات إسلام ويب لمزيد من الفائدة لقراءة المقالة المنشورة في 27/5/2012م, بعنوان ما ملأ ابن آدم وعاء شر من بطنه.

ثالثاً: ما يتعلق بالإبداع في الأعمال؛ حاول اكتشاف ما عندك, أو ما تملك من قدرات وإمكانيات ومهارات, ثم ضع أهدافك وطموحاتك وفقاً لهذه القدرات, ولتكن الأهداف محددة وواضحة, واستعن بالله ثم بذوي العلم والخبرة في وضع واختيار تلك الأهداف.

رابعاً: اقتدِ بسِير العظماء والنبلاء, وأولهم رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام.

خامساً: اتبع منهج المواظبة والمثابرة في نشاطاتك الحياتية الموجهة للتطوير.

سادساً: قم بتقييم إنجازاتك بصورة دورية (كل يوم – كل شهر - كل سنة) واكتشف أسباب النجاح والفشل, للاستمرار في النجاح ومعالجة الاخفاقات.

نسأل الله لك التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً