الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من وسواس قهري حول الخيانة الزوجية، فما جرعة السيبرالكس المناسبة؟
رقم الإستشارة: 2216169

8341 0 208

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أما بعد: فقد هداني الله بعد صراع طويل إلى موقعكم العظيم الذي به العديد من المعلومات القيمة.

سعادة الدكتور أودّ أن أطرح على حضرتكم سؤالي وهو: إني كنت أعاني من حالة وسواس قهري، حول خيانة الزوجات لأزواجهم منذ فترة خمس سنوات تقريبا، وبحثت كثيراً ولم أكن أعلم ما أصابني، حتى هداني الله لهذا الموقع، فبحثت فيه كثيراً ووجدت حالة أخ متشابهة بنسبة مئة بالمئة لحالتي وما كنت أشعر به، ووجدت أنكم نصحتموه بتناول سيبراليكس 10 ملجم، وقد بدأت فعلا بتناول سيبراليكس 10 ملجم منذ خمسة أشهر وعشرة أيام تقريبا، والحمد لله وجدت معه الراحة الكبيرة، وتحسنت حالتي النفسية، وبدأ الوسواس يزول شيئا فشيئا مع العلاج، ومع تحقير هذه الفكرة.

ولكن سؤالي هنا: ما هي الجرعة المطلوبة حتى أنهي العلاج، ومن ثم أتوقف عنه؟ حيث إنني رأيت بعض النصائح هنا: أن تكون الجرعة ستة أشهر 10 ملجم يوميا، وتخفف الجرعة إلى 5 ملجم يوميا لمدة ثلاثة أشهر، ثم أتوقف.

ولكن أريد النصيحة والجرعة الكاملة حتى لا تحدث انتكاسة والعياذ بالله، ولسعادتكم جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أيمن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

وساوسك هي وساوس أفكار، وهي بالفعل تستجيب للأدوية بصورة جيدة، يضاف لذلك العلاج النفسي السلوكي، وحين يستعمل أي دواء مضاد للوساوس يجب أن يكون بجرعة كبيرة نسبيًا، بشرط ألا تتعدى ضوابط السلامة، وفي ذات الوقت يجب أن يكون وقته أطول نسبياً.

السبرالكس دواء ممتاز الجرعة هي 20 ملجم يوميا، وفي حالات نادرة نضطر أن نعطيه حتى 30 ملجم يوميا، أو نضيف دواء آخر للسبرالكس، استجابتك جيدة جدًا بفضل الله تعالى.

وأقول لك: ترفع السبرالكس الآن إلى 20 ملجم يوميا، انتقل لهذه الجرعة يوميًا دون تردد، واستمر عليها لمدة 5 أشهر، ثم اجعلها 10 ملجم يوميًا لمدة لا تقل عن عام، هذا هو الذي أنصحك به، ثم اجعلها 5 مليجرام يوميًا لمدة شهر، ثم 5 ملجم يومًا بعد يوم لمدة شهر، ثم توقف عن الدواء.

أراك تسير على الطريق الصحيح، ولا تتردد أبدًا في تناول الدواء بالجرعة التي ذكرتها لك.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرا.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً