شعرت بألم في الصدر وصعوبة في التنفس والبلع بعد توقفي عن الدواء فهل التوقف هو السبب - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شعرت بألم في الصدر وصعوبة في التنفس والبلع بعد توقفي عن الدواء، فهل التوقف هو السبب؟
رقم الإستشارة: 2216493

17800 0 478

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه أول مرة أشارك فيها معكم.

مشكلتي باختصار شديد: كنت أستخدم حبوب أندرال 10 بسبب رجفة في اليدين والرأس، وبدأت بحبة صباحا ثم جعلتها حبة صباحا وحبة مساء، ثم جعلتها حبتين صباحا وحبتين مساء؛ أي الجرعة كانت 40 كل يوم طبعا، كل هذا بمتابعة دكتور أعصاب، ولكن بعد فترة شعرت بألم في الصدر وضيق في النفس وصعوبة في التنفس والبلع.

ذهبت وعملت تحاليل وتخطيطا للقلب وأشعة، وكان كل شيء سليما، ثم ذهبت لدكتور الباطنية؛ لأني أعاني من الحموضة فقال لي: إن مشكلتك من المعدة، وصرف لي دواء، وبدأت أستخدمه، وخلال هذه الفترة قللت من جرعة حبوب أندرال بالتدريج، حتى توقفت عن تناول الأندرال.

ولكن لا زالت صعوبة البلع وسرعة نبضات القلب وألم الصدر تأتيني في أوقات معينة، مثلا: في الدوام، أو عندما أفكر، أو عندما أكون في تجمع تأتيني هذه الحالة، ولا أستطيع التنفس، وأيضا لا أستطيع البلع، وعندما أكون في البيت أو نائم تختفي هذه الأمور نهائيا.

هل للتوقف عن تناول الأندرال علاقة بما أعانيه؟ علما أن هذه الأمور لم تكن معي نهائيا قبل تناول الأندرال، لقد أثر هذا على حياتي بشكل عام، أرجوكم أفيدوني، وجزاكم الله خيرا.

كلمة للدكتور محمد عبدالعليم: أريد أن أتواصل معك بشكل شخصي، سواء عن طريق الهاتف، أو تخبرني بمكان تواجدك اليومي، الأمر ضروري جدا، وسامحني على الإزعاج.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ rashid حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

تفهمت رسالتك وتدارستها، ومن الواضح أن عوامل القلق والتوتر الموجودة لديك هي التي أدت إلى الأعراض النفسوجسدية.

تناول الإندرال وحده لا أعتقد أنه كان علاجًا دقيقًا، نعم قد يفيد بعض الشيء، لكن دائمًا للتوترات النفسية يفضل تناول دواء مضاد للقلق مثل: الدوجماتيل، والذي يعرف علميًا باسم (سلبرايد) أو الفلوناكسول، والذي يعرف علميًا باسم (فلوبنتكسول) وتوجد أدوية أخرى.

كما أن نوعية الصعوبات التي تعاني منها من: ألم بالصدر، وضيق في التنفس، هذه تحتاج للتدرب على تمارين الاسترخاء وانظرها في استشارتنا رقم: (2136015)، ولا بد أن يكون هنالك أيضًا نوع من التفريغ النفسي، التفريغ النفسي يتطلب أن يعبر الإنسان عن ذاته، وألا يكتم، وأن تنظم وقتك وحياتك بصورة جيدة.

الذي أراه هو أولاً: أن تذهب إلى طبيب الرعاية الصحية الأولية في المركز الصحي، ليقوم بفحصك مرة أخرى فحصًا شاملاً، وأن تُجرى لك الفحوصات المطلوبة، هذه لمجرد الاطمئنان، أنا متأكد أنك -إن شاء الله تعالى- بخير، بعد ذلك دع الطبيب يكتب لك تحويلا إلى قسم الطب النفسي، وأنا على أتم الاستعداد لأن أقوم بالفحص لك ومساعدتك بقدر المستطاع، وأرى أن حالتك بسيطة بإذنِ الله تعالى.

أسأل الله لك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: