الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل توجد طريقة آمنة لتكبير الثدي بدون أن تسبب أي مشاكل جانبية؟
رقم الإستشارة: 2217666

14360 0 342

السؤال

السلام عليكم

أنا فتاة عمري 21 سنة، مخطوبة، وأعاني من صغر حجم الثدي، وهذا الشيء يسبب لي الكثير من الإحراجات، وأنا عرسي على الأبواب.

فالسؤال: هل توجد طريقة آمنة لتكبير الثدي بدون أن تسبب أي مشاكل؟ وهل يجوز استخدام الوصفات الطبيعية لهذا الغرض؟ ومن ضمن هذه الوصفات خلطة الخميرة مع الحلبة المطحونة، هل يمكن استخدامها بدون آثار جانبية؟

وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ رؤى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن ما يحدد حجم الثدي هو العوامل الوراثية، وهذه العوامل لا تأتي من جهة الأم والأب فقط، بل قد تأتي من أجيال سابقة أيضا في شجرة العائلة، بمعنى أنك لو بحثت في شجرة عائلتك ومن الطرفين، لوجدت بأن بعض القريبات لك لديهن أثداء صغيرة.

ولغاية الآن لا يوجد علاج فعال للحالات التي يكون سببها وراثيا، ولذلك فلا يوجد علاج دوائي لتكبير الثدي، وكل ما يروج له من مراهم أو حبوب هي مركبات غير مرخصة طبيا، وغير معروفة التركيب، وقد تؤدي إلى أضرار على المدى البعيد، كون بعضها قد يحتوي على هرمونات لا يتم الإفصاح عنها في النشرة المرفقة، كما أن تأثيرها في تكبير الثدي مشكوك فيه، وإن حدث فإنه سيكون تأثيرا مؤقتا فقط، فعند التوقف عن استخدامها فإن الثدي سيعود إلى حجمه الأصلي، فتكون الفتاة قد أخذت أضرار هذه المركبات بدون أن تحصل على أية فائدة منها.

إذا وللأسف -يا ابنتي– لا يوجد علاج دوائي آمن لتكبير الثدي، والطريقة الوحيدة المتوافرة لغاية الآن، هي عن طريق العملية الجراحية، وذلك بزرع حشوات من السيلكون أو غيرها في الثدي، وهذا ما لا ننصح باللجوء إليه إلا في حالات الضرورة الطبية القصوى، كأن يكون الثدي ضامرا جدا، ولا أعتقد بأن الحالة عندك كذلك.

أما الخلطات أو الوصفات الطبيعية التي يتم تدليك الثدي بها، بما فيها الخميرة والحلبة فإنها لن تعمل على تكبير الثدي، وبالعكس فقد تسبب أضرارا للثدي، لأن كثرة تدليك الثدي ستؤدي إلى إفراز هرمون الحليب، والذي بدوره سيؤدي إلى اضطرابات هرمونية أخرى تؤثر على الدورة الشهرية، لذلك فإنني لا أنصح باستخدامها.

وقد لفت انتباهي بأن وزنك ناقص بما يقارب 7 كلغ نسبة إلى طولك، فإن عملت على زيادة وزنك 7 كلغ ليصبح مناسبا لطولك، فإن بعضا من الشحوم المكتسبة سيتموضع خلف الثدي وأمام العضلات الصدرية، مما يؤدي إلى دفع الثدي إلى الأمام، وظهوره بمظهر أكبر، كما أن ممارسة الرياضة التي تركز على الجزء العلوي من الجسم ستعمل على تقوية العضلات الصدرية وشدها، مما يبرز الثدي بحجم أكبر.

وتبقى نصيحتي الأهم لك وهي بأن تقبلي نفسك على ما هي عليه، وأن تحمدي الله عز وجل على ما حباك به من نعم أخرى كثيرة قد لا تكونين منتبهة لها، وأهمها نعمة الصحة والعافية والتي أتمنى دوامها عليك.

نبارك زواجك مقدما، ونسأل الله عز وجل أن يكتب لك فيه كل الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر كنزة

    لكن يا اخي الفاضل لقد جربها الكثيرات و حصلو على نتيجة

  • مصر ام احمد

    شكرًا يا دكتوره ع القناعه بالذات بس الانسان نفس. يحس ان شكل كويس

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً