هل أخذ دواء الفينوباربيتون بأول أسبوع للحمل يضر بالجنين - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل أخذ دواء الفينوباربيتون بأول أسبوع للحمل يضر بالجنين؟
رقم الإستشارة: 2219787

8434 0 161

السؤال

السلام عليكم

أنا حامل في الشهر الرابع وفي بداية حملي أخذت حبتين من الفينوباربيتون 15‎ mg‏، حيث لم أكن أعلم أني حامل وكنت في أول أسبوع من حملي، أخذتها فقط كمسكن وليس عندي مرض الصرع، والآن لدي قلق، هل تؤثر الحبتين على تكوين الجنين في بداية الحمل؟ وهل يمكن أن تؤدي إلى تشوهات إذا أخذت في أول عشرة أيام أو أسبوعين من الحمل؟

أرجو الرد على استفساري، وشكرا لجهودكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Zumurd حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في البدء نبارك لك بالحمل، ونسأل الله عز وجل أن يتمه على خير.

نعم –يا عزيزتي- إن دواء (الفينوباربيتون) لا يجوز تناوله من قبل السيدة الحامل، لأنه مصنف من قبل منظمة الغذاء والدواء الأمريكية على أنه من الصنف (D)، وهذا يعني بأن هنالك أدلة على أن تناوله قد يسبب تشوهات في الجنين -لا قدر الله-، لكن أحب أن أطمئنك بأن تناول أي دواء في الفترة المبكرة جدا من الحمل (قبل عمر 4 أسابيع) كما هو الحال عندك، حتى لو كان معروفا بأن له تأثير مشوه، لن يسبب تشوهات في الجنين -بإذن الله تعالى-، لأن تناول الأدوية الضارة قبل بلوغ الحمل 4 أسابيع، سيكون له تأثير نسميه بـ(إما كل شيء أو لا شيء)، ومعنى ذلك هو: إما أن يسبب تناول الدواء الضار موت المضغة وحدوث الإجهاض، أو أنه لا يؤثر إطلاقا على المضغة فتستمر بالتكاثر بشكل طبيعي.

والسبب في هذا النوع من التأثير، هو أن الحمل في المراحل المبكرة جدا يكون عبارة عن بضع خلايا قليلة العدد فقط، ولم يصل بعد إلى مرحلة تشكل الأعضاء، والخلايا إن تعرضت لشيء ضار فإنها لا تتشوه بل تموت، وبالتالي سيجهض الحمل، وما يتشوه هو الأعضاء، ولذلك إن استمر الحمل عندك وظهر النبض -إن شاء الله- فهذا يعني بأن الدواء الذي تناولته كان تأثيره على الحمل بـ(لا شيء)، وهنا يجب عليك التعامل مع الحمل على أنه حمل طبيعي، أي كأنك لم تتناولي خلاله أية أدوية، أما إن حدث الإجهاض –لا قدر الله-، فهنا قد يكون بسبب تأثير الدواء، أي أن الدواء كان تأثيره على الحمل بـ (كل شيء).

لذلك نصيحتي لك هي بالانتظار إلى أن يبلغ عمر الحمل 6-7 أسابيع، ثم التوجه إلى الطبيبة لعمل التصوير التلفزيوني، فإن ظهر النبض -إن شاء الله-، فهنا أكرر لك بأنه لا داعي للقلق مطلقا، لأن الدواء لم يكن له أي تأثير ضار على حملك -بإذن الله تعالى-.

نسأل الله العلي القدير أن يرزقك الذرية الصالحة والمعافاة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر رحمه

    قال الله - عز وجل -: {وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ} [الأعراف: 156]

    سبحان ربى

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: