ابنة أختي لا تميز بين الخطأ والصواب وتجد صعوبة في الكلام..فماذا نفعل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ابنة أختي لا تميز بين الخطأ والصواب وتجد صعوبة في الكلام..فماذا نفعل؟
رقم الإستشارة: 2220081

1618 0 216

السؤال

السلام عليكم

ابنة أختي فتاة في السابعة من عمرها, منذ ولادتها وهي تتميز بأسلوب غريب نوعا ما في تصرفاتها, لا تميز بين الخطأ والصواب الطبيعي, والذي يعرفه كل الأطفال, وعندما تغضب تتحول إلى حالة من الهياج العصبي الذي يصعب السيطرة عليه, كما أنها لم تتعلم النطق إلا بعد فترة كبيرة من عمرها, وعندما تتكلم الآن تجد صعوبة في نطقها؛ حيث تجد صعوبة كبيرة في تجميع أول كلمات الجملة التي ستنطق بها, وهي متعلقة بالشارع تعلقا شديدا, ووالدتها تجد صعوبة بالغة في التعامل معها.

باختصار: هي طفلة في السابعة من عمرها، لكن تصرفاتها تصرفات طفلة في الثالثة من عمرها, والغريب أنها تتمتع ببعض الذكاء الفطري.

أفيدوني حفظكم الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سارة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا لك على الكتابة إلينا، وعلى الوصف الجيد لابنة أختك -في السابعة من العمر-.

ومعك الحق أولا بالقلق على طفلتكم؛ حيث ذكرت صفات كثيرة، وبعضها قد يكون أمرا طبيعيا وعاديا، كالتعلق بالشارع أو تأخر الكلام، فالكثير من الأطفال يشعرون بهذا لبعض الوقت.

ويمكن لتأخر الكلام أن يكون أمرا طبيعيا في مثل هذا العمر عند بعض الأطفال، وإن كان التطور اللغوي عند هذه الطفلة لا شك أنه متأخر.

ومن الطبيعي أن تختلف سرعة النمو بين طفل وآخر، فلا نقلق لمجرد تأخر نمو بعض الجوانب عند الأطفال، إلا أن مجموع الصورة التي ذكرت في سؤالك تجعلنا نفكر بأن الأرجح أننا ربما أمامنا طفلة عندها شيء ما ويحتاج للانتباه والتقييم الشامل والمتابعة.

وأنصحك بأن لا تتأخروا بما يلي:

أولا: عرضها على طبيب أطفال، ليقوم بالفحص الشامل، وخاصة متابعة معالم ومراحل النمو والتطور الأساسية المختلفة، كالنمو النفسي والحركي، والنمو الاجتماعي واللغوي.

ويمكن لطبيب الأطفال هذا أن ينصح فيما إذا كانت هناك حاجة لعرض الطفلة على طبيب مختص بالطب النفسي عند الأطفال، أو للقيام بختبار الذكاء المعرفي (IQ).

وطبعا هناك عدد من الاحتمالات التي تخطر في الذهن ولها علاقة ببعض الاضطرابات الوراثية والمتعلقة بالكروموزومات، وخاصة إن كانت هناك قرابة بين الزوجين.

ويفيد أن تصحبوا معكم للطبيب الملاحظات التي سجلتموها عن نمو الطفلة وتطورها، وخاصة تاريخ تطورها، ويمكنكم أيضا أن تطلبوا من الطبيب تقريرا عنها مما يمكن أن يعينكم على التقييم الشامل، وعلى موضوع التعليم والمدرسة.

وكنت أتمنى لو ذكرتم لنا شيئا عن مدرستها وسلوكها وتقدمها في المدرسة فهذه من الأمور الجوهرية.

وقد يقوم الطبيب ببعض الفحوص والاختبارات الدموية أو التخطيطية، كتخطيط الدماغ والصورة الطبقية للدماغ (سكان).

حفظ الله طفلتكم، وسلمها الله من كل مكروه.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً