الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

موعد الإباضة وطرق معرفتها!
رقم الإستشارة: 2221203

10232 0 276

السؤال

السلام عليكم

أنا متزوجة حديثا، وآخر ثلاث دورات أتتني كانت المدة بين بداية كل واحدة وبداية الأخرى 32 يوما، وفي الشهر الحالي أتتني الدورة صباح يوم 6/4، فما هي الأيام المفضلة التى يحدث فيها الجماع، ويمكن بمشيئة الله أن يحدث حمل؟

أرجو الإفادة بالأيام، ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ فاطمة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

متوسط الدورة الشهرية عند الكثير من السيدات والفتيات 28 يوما، ولكن تعتبر الدورة طبيعية أيضا إذا كانت تأتي كل 21 يوما، وحتى كل 34 يوما، والدورة الشهرية تمتد من 3 إلى 7 أيام؛ وبالتالي تعتبر دورتك الشهرية منتظمة إن شاء الله.

وهناك طرق متعددة لمعرفة موعد الإباضة، منها: ارتفاع طفيف في درجة الحرارة بفعل التغير الهرموني وزيادة هرمون بروجيستيرون بعد التبويض، وهنا تختلف درجة حرارة الجسم، ويتم قياس درجة الحرارة قبل الإباضة وبعدها وملاحظة الفارق، ولكن هذا الأمر غير دقيق ولا يمكن الاعتماد عليه؛ لأن نزلات البرد قد ترفع درجة الحرارة في أي وقت.

وفي نفس يوم الإباضة الذي تتغير فيه درجة الحرارة يحدث تغير في إفرازات عنق الرحم، فقبل التبويض تكون إفرازات عنق الرحم مائية أكثر، ولا تقبل المط أو الاستطالة، ولكن بعد التبويض تصبح لزجة وقابلة للمط والاستطالة بين الأصابع؛ وبالتالي تغير درجة الحرارة، وزيادة استطالة إفرازات الفرج دليل على حدوث التبويض.

وهناك اختبارات التبويض وهي موجودة في الصيدليات مثلها مثل اختبارات الحمل، وتجرى تلك الاختبارات قبل وبعد الوقت المتوقع للتبويض، والأمر الأدق بالطبع هو متابعة التبويض بالسونار.

وموعد الإباضة المتوقع لديك هو: عن طريق خصم 14 يوما من عدد أيام الدورة، وبالتالي فإن موعد الإباضة يكون في اليوم ال 18 من بداية الدورة، والذي يوافق 22 إبريل الحالي، ولكن التخصيب يحدث قبل ذلك التاريخ؛ وبالتالي جماع الحمل يبدأ من تاريخ 20 إبريل وحتى 27 من نفس الشهر؛ لأن الحيوان المنوي ينتظر البويضة حتى 48 ساعة، بينما البويضة قد تنتظر الحيوان المنوي حتى 24 ساعة.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الأردن الموحد لله

    لا اله الا الله وتبارك رب العالمين

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً