الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شعور بالحرارة والبرودة يصاحبهما ألم في الجسم، ما تشخيص الحالة؟
رقم الإستشارة: 2221512

11962 0 180

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أصبت خلال سنة 4 مرات بأعراض كالتالي:

فجأة بمنتصف النهار في بعض المرات، والباقي عند الاستيقاظ، حيث شعرت بوجع في الرأس وثقل شديد فيه، ووجع في الأسنان ورشح ووجع في الحلق وكحة مخرشة بالصدر، مع ألم عند السعال يرافق هذا ألم لا يطاق بأسفل الظهر، وألم بالرجلين عند الأفخاذ لا أدري هل بالعظام أم بالعضلات، ولكن لا أستطيع الوقوف من الألم، مع حرارة وبرد، وعندما تنزل الحرارة باستخدام الباراسيتامول وهي حرارة ليست قوية جدا، أشعر بها داخليا أكثر من أن تظهر خارجيا، أبدأ بالتعرق بشدة عند نزولها، وتدوم الأعراض يومين أو ثلاث، والله أنني أبكي بشدة من الألم -والحمد لله-، وأعرف أنني عادة أتحمل الألم.

هذه الأعراض تكررت بالمرات الأربع بدون أي اختلاف، ولكن آخر مرتين كنت حاملا، مرة في الشهر الأول ومرة في الشهر السابع، ولم أذهب للطبيبة، علما أنني لا أهمل صحتي، ولكنني قدمت من سنة ونصف للسويد، والخدمة الطبية أعتبرها سيئة جدا، إن شعرت بالألم يجب أن أذهب للطوارىء، وهناك انتظار لا يقل عن 4 ساعات في كل مرة، ويتجنبون وصف الأدوية بشكل كبير، والله لم يكن عندي القوة لأذهب وأنتظر هذه الساعات وانا في قمة الألم، ولا توجد عيادات متخصصة، العيادات فقط للمتابعة الطبية وليس للتشخيص ووصف الأدوية.

كنت أقتصر في المعالجة على استخدام الباراسيتامول، وشراب العسل مع البابونج وعصير البرتقال، وحبوب ستربسلز، ولكن أعاني كثيرا لتزول الأعراض باستخدام هذه الأدوية فقط.

أرجوكم أفيدوني، أخاف إن يتكرر معي مجددا، ما هذه الأعراض؟ ولماذا أصاب بها؟ وتتشابه بدقة في المرات الأربع؟ هل هناك من شيء يدعو للقلق؟ وأيضا هل آخر مرتين أصبت بهما واللتان كانتا ببداية الحمل وبالشهر السابع أثرت على طفلي؟ كحرارة أو كأدوية؟ أنا في قلق شديد، أعينوني أعانكم الله وماذا أفعل بحال تكرارها؟ علما أنه في آخر مرتين أظن أنني تعرضت لبرد تبعا لطقس هذا البلد، والمرتين السابقتين لا أدري لماذا حصل المرض، علما أنني عادة أصاب بالكريب، ولكن يقتصر على رشح وسعال وليست هذه الأعراض مجتمعة، وخاصة آلام الظهر والأفخاذ المبرحة، ولكن منذ قدمت إلى هذا البلد أصبت بهذه الأعراض 4 مرات في السنة -والحمد لله على كل حال-.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ماريا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ارتفاع درجة الحرارة وآلام الجسم ووجع الحلق والكحة، كل ذلك إشارة إلى وجود التهاب بكتيري في الجسم ربما اللوزتين أو الجيوب الأنفية أو الشعب الهوائية بالصدر، وهذه الالتهابات تتكرر كثيرا خصوصا في الأجواء الباردة، مع التعرض لتيارات الهواء الساخن من المكيفات وأجهزة التدفئة ثم الخروج إلى الأجواء الباردة مرة أخرى.

وهذه الالتهابات البكتيرية تؤدي إلى تلك الأعراض، وعند تكرار تلك الأعراض فقط تحتاجين إلى عمل اختبار صورة دم CBC لمعرفة عدد كرات الدم البيضاء، والتي تزيد عن 10000 في حال الالتهاب، مع أخذ مضاد حيوي واسع المدى مثل ZINNAT أو KLACID 500 MG مرتين يوميا لمدة أسبوع، مع تناول خافض الحرارة باراسيتامول 2 قرص عند اللزوم، وقرص مضاد الهيستامين قبل النوم، مع شرب السوائل الدافئة، مثل الليمون والعسل والزنجبيل مع الماء الحار، وهذا الخليط مفيد جدا لنزلات البرد، مع شرب العصائر الطازجة والشوربة.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • العراق يارا العبيدي

    لييش هيك جوابوكن مختصر وهيه المسكينه عم بتعااني الله يشافيكس ويعافيكي اختي

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً