الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أنسى تقريبا 80% مما درسته سريعا، كيف أحسن حفظي ودراستي؟
رقم الإستشارة: 2222061

2311 0 97

السؤال

السلام عليكم

أنا بنت عمري 20 سنة، جامعية في كلية الحقوق وممتازة –والحمد لله-، عندي مشكلة وهي النسيان وخصوصا في الأشياء المكتوبة، يعني في دراستي ممكن أن أدرس لاختبار الدوري الأول، وفي الدوري الثاني كل شيء درسته نسيته تقريبا بنسبة 80%، والمشكلة الأكبر أن تخصصي لا يسمح بهذا الشيء أبدا، فهو معتمد اعتماد كليا على الحفظ والمعلومات، تعبت جدا، وأنا -والحمد لله- أفهم وأحفظ بشكل جيد، مثلا الفصل الماضي درست النشل والسرقة والفرق بينهما، وقبل فترة بسيطة قرأت لواحد في تويتر يسأل عن هذا الشي، وللأسف لم أتذكر شيئا أبدا، حزنت جدا لأنه شيء يحطم أنك تتعب وتدرس وفي النهاية تنسى ما حفظت، حتى كهواية أنا أحب القراءة، وهناك كتب تعجبني وأعيش أجواء في قراءتها وتلهمني، لكن بعد فترة أنسى محتواها ولا أعرف عما تتكلم، حتى إذا سألني أحد كيف انطباعك عن الكتاب؟ لا أتذكر من تجربة القراءة إلا مشاعري وقتها، هل هذا شيء طبيعي؟ ساعدوني أرجوكم وماذا عليّ أن أفعل؟

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ هند حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحباً بك -أختي الكريمة- في استشارات الشبكة الإسلامية، ونتمنى من الله الكريم أن يوفقك في دراستك.

عميلة التذكر كما يقول علماء النفس تمر بثلاث مراحل، هي: مرحلة الاكتساب، ومرحلة التخزين أو الحفظ، ثم مرحلة الاستدعاء أو الاسترجاع. فإذا تمت مرحلة اكتساب المعلومة بصورة جيدة بعيدة عن عوامل التشويش والضوضاء، وبكل انتباه وتركيز، وبعيدة عن الانفعالات الأخرى مثل القلق والخوف وغيرها، فإن تخزينها يتم بصورة جيدة، وكذلك استدعاؤها إذا لم تتأثر بعوامل النسيان.

الذاكرة تقوى بالتدريب فحاولي الالتزام ببرنامج معين يتم فيه حفظ معلومات معينة، وأفضل عمل هو حفظ آيات قرآنية يومياً ولو بالقدر اليسير، ثم الاستمرار في ذلك حتى بلوغ الهدف الذي تريدينه، مثل حفظ سورة معينة أو جزء معين.

والمعلومات التي لا تكرر تكون قابلة للنسيان، فلا تكفي قراءتها مرة واحدة وتظل كما هي، لذلك هذا شيء طبيعي، وحتى حفظة القرآن الكريم يحتاجون مراجعته دائماً وإلا تفلت منهم. وإليك بعض الإرشادات ربما تساعدك في تثبت المعلومات:

1-الإكثار من فعل الطاعات وتجنب المنكرات.
2-الاهتمام بحفظ الكليات أولاً قبل التفاصيل.
3- بالنسبة للكلمات والأسماء حاولي ربطها بكلمات وأسماء معلومة ومحفوظة جيداً في ذاكرتك.
4-تكرار المعلومة أكثر من مرة يثبتها أكثر وأكثر.
5-اتبعي الطرق المناسبة في مذاكرة المواد، مثلاً مواد العلوم الاجتماعية أفضل طريقة لمذاكرتها التلخيص والمناقشة، والرياضيات حل التمارين، واللغات الممارسة، ومواد الحفظ التكرار.
6-إذا أردت التمكن من مادة معينة، قومي بتدريسها ولو لمجموعة افتراضية.
7- اعلمي أن العلم لا يأتيك بعضه حتى تأتيه كلك.

نسأل الله لك التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: