الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بعد الاجتهاد والتميز الدراسي أشعر بفتور العزيمة وضياع الوقت
رقم الإستشارة: 2222250

2630 0 378

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

في الحقيقة لا أدري من أين أبدأ، ولكن في البداية أنا فتاة طالبة ثانوية عامة، أبلغ من العمر 18 عاماً، وأنا على أبواب الامتحانات الوزارية الرسمية في بداية حزيران المقبل.

المشكلة تكمن في: أنني قد عشت طفولةً صعبةً جداً بسبب المشاكل العائلية بين أمي وأبي، والتي كانت شبه دائمة، وقد آلت إلى الطلاق والانفصال أكثر من مرة.

الآن أمي منفصلة عن أبي، وأبي بعيد عنا ومتزوج بأخرى، وبين الفينة والأخرى يتذكر أن له أولادا فيأتي بالمشاكل، لا أدري إن كان هذا له تأثير على ما سأقوله لاحقاً، ولكنني شعرت أنه من الجدير عند الاستشارة أن أبدأ من البداية، أشعر أن حالتي معقدة وشائكة.

أنا كما قلت طالبة توجيهي، -والحمد لله- من المتفوقات منذ الصغر، ومن المتوقع لهنّ التميّز، ولكنني الآن أشعر بأن عزيمتي قد فترت، وهناك نفور من الدراسة بشكل واضح، فلم أعد تلك الطالبة الحريصة، وأضيع وقتي بشكل كبير، حتى أني أشعر بأنه قد ضاع الوقت وبقي لي جزء كبير من المادة، وعندما أهمّ بالدراسة أشعر بالنعاس الشديد ويغلب عليّ النوم، ومن الجدير بالذكر أن هذه الفترة هي أهم فترة، وحصاد 12 سنة.

المشكلة الأخرى: أنني أمارس العادة السرية في الآونة الأخيرة بشكل مستمر، أنا جداً مستاءة من نفسي، وأشعر أنني مجبورة على القيام بها، وأندم أشد الندم بعد ذلك، ثم أعود إليها.

أفيدوني أفادكم الله، وجزاكم عن المسلمين كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة الفاضلة/ ريم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نرحب بابنتنا المتفوقة التي تحدت الصعاب حتى وصلت إلى هذه المرحلة التي أرجو فيها أن تؤثري ولا تتأثري، فنحن ننتظر من أمثالك من الفاضلات أن يكون لهن تأثيرا على والدها وعلى والدتها وعلى من حولها، وأنت -إن شاء الله- أهل لهذا الأمر، فحذار أن تستجيبي للشيطان الذي همه أن يحزن أهل الإيمان، وليس بضارهم إلا بما قدره مالك الأكوان.

أرجو أن تعود لك العزيمة، أن يعود لك النشاط، وأن يعود لك الاجتهاد في الدراسة، ولن يعود هذا حتى تصلحي ما بينك وبين الله، فحافظي على الصلاة، وراقبي الله تبارك وتعالى في سرك وعلانيتك، وتذكري أن هذه الممارسة الخاطئة لا توصل إلى الإشباع ولكنها توصل إلى السعار، وتوصل إلى الهيجان، وتجعل الإنسان محاصرا في نفسه ليلوم نفسه ويجلد ذاته، وينفر من الآخرين وينطوي عنهم، ولها آثار أخرى، ولا عجب فهي معصية، وما من معصية إلا ولها ضيق في الصدر، وظلمة في الوجه، وبغض في قلوب الخلق، وضيق في الرزق، فإن أبواب الرزق تفتح على المطيع لله، ومن أبواب الرزق النجاح والفلاح والتيسير.

فأقبلي على الله، واعلمي أن علاج الأمر سهل، وأنه بيدك -يا ابنتي الفاضلة- فأقبلي على الله تبارك وتعالى، واتركي مثل هذه الممارسات الخاطئة التي لا ترضي الله ولا تجلب لك أي نفع، بل هي مصدر إزعاج وضيق بالنسبة لك.

حاولي أيضاً أن ترتبي جدول المذاكرة، ولا تتوقفي لا تستسلمي فإن قراءة القليل مفيد جداً، وخير من التي لا تقرأ، وحاولي أن ترتبي أوقاتك، وابتعدي عن الملهيات وكل ما يشغلك عن الدراسة، واعلمي أن الوالدة بانتظارك، ونحن كمجتمعات مسلمة بانتظار أمثالك من الفاضلات لتقوم بدورها في بناء هذه المجتمعات، وفي عودة هذه الأمة إلى الله تبارك وتعالى، فعودي إلى الله وأقبلي عليه وإذا جاء الشيطان يشوش عليك فاستغفري الله واذكري الله فإن الشيطان لا يطيق الاقتراب ممن ذكر الله، نسأل الله أن يعينك على الخير.

أرجو أن تبدئي حياتك بأمل جديد وبثقة في الله المجيد، وتحاولي أن تحسني ما عليك، وتسألي الله النجاح والتوفيق، فإن على المرء أن يسعى وليس عليه إدراك النجاح فالتوفيق من الفتاح.

نسأل الله أن يزيدك خيراً وتوفيقاً، وأرجو نسيان المواقف السالبة التي حصلت، فالبكاء على اللبن المسكوب لا يفيد، وأيضاً تذكر تلك المواطن والمواقف مما يأتي به الشيطان ليمدد مسافة الأحزان ومساحات الأحزان في حياتنا، فنسأل الله لك التوفيق والسداد والهدايا والنجاح.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً