الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زوجتي لا تقدرني وتعاملني بطريقة غير لائقة... فكيف أتصرف معها؟
رقم الإستشارة: 2223873

35406 0 543

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أنا متزوج منذ سنتين، وحياتي الزوجية دائما في مشاكل، لا أدري إن كنت أنا السبب في هذه المشاكل أم لا.. ولكن من بداية زواجي وزوجتي تعاملني بطريقة غير لائقة؛ فهي عندما تغضب فإنها لا تحترمني ولا تقدرني، وعندما تريد شيئا تطلبه بطريقة غير مناسبة؛ مما يضطرني لإجابتها بالرفض حتى لو سبق أن وافقت على طلب لها فإنني سرعان ما أتراجع إذا ما وجدت منها أسلوب غير محترم في طلبها، لو استمريت شهرين أو ثلاثة أشهر لا أرفض لها طلباً، وفي يوم من الأيام قلت لها (لا) فإنها تنسى كل شيء، وتحصل مشكلة بسبب كلمة (لا).

لا تتقبل النقاش، ولا تعترف بالخطأ، دائما تطلب الطلاق ودائما تلمح له، أشعر أحيانا أنها ما زالت صغيرة ومراهقة.

عندما يكون بيننا خصام وأقوم بمصالحتها تعتقد بأني رجعت لها لتعلقي بها، وأنا عندما أعود لها فإني أعود من باب العطف، ولعلمي أن الحياة الزوجية تنازلات وأخذ وعطاء.

هي لا تقتنع بالخطأ إلا عندما تسمع الكلام من أهلها، وتعترف بخطئها أمامهم، ولكن بمجرد أن تكون عندي فإنها تكابر ولا تعترف بشيء، لا أعرف كيف أتعامل معها، فقد جربت جميع الطرق ولكن لا حياة لمن تنادي!

ذات مرة خرجت من المنزل دون علمي، ولم أءذن لها بذلك (فقط من باب العناد) ولم تعترف بأن هذا خطأ، ماذا أفعل؟ صبرت كثيرا على أمل أن تفهم أن الحياة الزجية حقوق لك وعليك، ولكن هي لا تقتنع!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ إبراهيم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فمرحبًا بك -أيها الأخ الحبيب- في استشارات إسلام ويب، ونشكر لك تعاملك الحسن مع زوجتك وصبرك عليها، وهذا دلالة على حسن أخلاقك، نسأل الله تعالى أن يزيدك من فضله.

أما ما ذكرته أيهَا الحبيب من شأن زوجتك ونكرانها للإحسان الذي تقدمه إليها، فمما يهون ذلك على نفسك ويعزيك أن تعلم أن هذا خلق النساء وعادتهنَّ، والنبي - صلى الله عليه وسلم – قد أخبر عن هذه الخصلة في النساء وحذرهنَّ منها، إذ قال - عليه الصلاة والسلام – كما في صحيح البخاري ومسلم وغيرهما من كتب السنة: (لو أحسنت إلى إحداهنَّ الدهر ثم رأت منك شيئًا قالت: ما رأيتُ منك خيرًا قط).

وإخبار النبي - صلى الله عليه وسلم – هذا من مقاصده أن يفهم الرجل طبيعة المرأة، وما جُبلت عليه واعتادته، فلا يأبه كثيرًا لمثل هذه المواقف، ولا يحجزه ذلك أو يمنعه عن مواصلة الإحسان للزوجة والصبر عليها.

صحيح أن الزوجة بحاجة إلى أن تُنصح وتُذكَّر بهذا حتى تعترف بحقوق الزوج وتؤدي الحقوق الواجبة عليها، ولكن ينبغي أن تحذر أنت – أيهَا الحبيب – من أن تتخذ من هذه المواقف سببًا للإقدام على الطلاق، وتفريق الأسرة، وهدم البيت بعد بنائه.

لا بأس – أيهَا الحبيب – أن تغتنم الأوقات التي تكون الزوجة فيها هادئة البال قابلة للنصح، أن تذكّرها أو تُسمعها بعض المواعظ التي تُذكِّرها بحقوق الزوج عليها، فإن هذا ينفعها في دينها ودنياها.

وما بدأته أنت من الطريق هو سلوك صحيح، وأنت ماضٍ في الطريق الصحيح من الصبر على هذه الزوجة، وعدم معاملتها بمثل ما تفعله، وهذا - بإذن الله تعالى – سيكفل لك ثوابًا جزيلاً عند الله، كما أنه سيكون سببًا للحفاظ على الأسرة ودوامها.

حاول أن تؤثر على الزوجة عن طريق أهلها، والاستعانة بهم في توجيهها في الأمور التي تحتاج فيها إلى توجيه.

وما أبديته أنت في كلامك من أنها ربما لصغر سِنَّها تكون غير مُقدِّرة لعواقب الأمور، هذا كلام له قدر كبير من الوجاهة، ينبغي أن يكون مُصبِّرًا لك ومعينًا لك على ما أنت عليه.

نسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته أن يأخذ بيدك إلى كل خير، وأن يهديك ويهدي زوجتك لأرشد سبيل.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر ام عبد الرحمن

    اخى الفاضل .. حياك الله
    اسعد كثيرا ان اجد زوج مثلك فى معاملتة مع الزوجة لكن لاحظت جملة انك تشعر ان زوجتك مراهقة احيانا !! هل هناك فرق سن بينكما كبير او بمعنى ادق هل سنها اقل من 25؟؟
    فى هذا السن دائما اشعر ان النساء ينظروف للاخريات فى كل شئ ويأخذن بكلام اقاربهن اللى بيخرب البيوت
    نصيحتى اخى الفاضل حاول تشغل وقت زوجتك باى شئ هواية لها او اشتراك نت او ما شابهة لان الزوج التى تختلق المشاكل فى نظرى ليس الا من فراغ فقط
    وحاول ان تعظ زوجتك بطريقة غير مباشرة واشعرها بحبك واطلب منها الحب ايضا وحسن المعاملة

  • أمريكا Luluoshy@gmail.com

    رد الشيخ سلبي جدا،ودعايات اصبروا اصبروا طب وبعدين وشبابي وحياتي ؟!الصبر بهدف التحسن هو صبر ايجابي لكن اصبر لمجرد الصبر ولاني تزوجت هذا الانسان هنا الخطأ ،انا امرأة وبصف النساء لكن هذه الزوجة تذكرني بزوجي وصبري عليه اللي وصلني للامراض في اربعة سنوات فقط من نصايح الشيوخ اللي عايشين المثاليات والقواقع انهم يطلقون ويتطلبون ،المهم هاذي الزوجة اذا تحبها حط لها حد هي تحتاج الحزم واذا لمحت للطلاق قول لها انت طلبتي صبرت على تلميحات زوجي كثييير ولما طلبت الطلاق تأدب ،انت تعيش حياة واحدة فقط لاتسمح لسلوكها السخيف يفسدها عليك ضع حددددد لها يمكن هي تجي بالحزم

  • الأردن محمد الشهراني

    أستغرب لجوابكم، تتعاملون مع السؤول وكأن هذه الزوجة ملاك لكنها بمزاج سيىء بشكل مؤقت.

    أعتقد أن جوابكم خاطىء و يبعد كل البعد عن الأسلوب الإسلامي الصحيح في علاج إعوجاج أحد الزوجين.

    الزوجة التي تستحقر زوجها و لا تحترم مشاعره ستحظى بالطلاق عاجلا أم أجلا. فلا تصبو العسل على الحروق. وإنصحو الناس بالتعامل بالصبر و لكن أيضا إنصحوهم بعدم السكوت على إعوجاج لا أصل له بديننا و لا بسيرة نبينا و لا بسيرة سيدات المؤمنين ولا حتى بتاريخ أمهاتنا.

  • الأردن علي من الاردن

    جزاكم الله خيرا

  • وليد

    يسلم تمك يا محمد الشهرانى

  • الجزائر salim

    انا محتار من سوء اخلاق النساء بهدا العصر

  • مصر محمد ماهر

    محمد الشهرانى انت معك حق
    شكرآ لك

  • أمريكا محمد بكر

    السلام عليكم فى البداية انا مريت بنفس الظروف ولكن ممكن تكون اصعب من امورك بمرحلة فنصيحتى ان تكون حازم فى معاملتك مع زوجتك وسيبك من دور الحنية المفرطة دى لو كنت صادق فى كلام ومتخفش ومايشغلكش حد ولو وصلت للطلاق اتعامل وانت الكسبان بس بالصح والاصول

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً