الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يكون الارتياح والانشراح بعد النظرة الشرعية وبعد الاستخارة؟
رقم الإستشارة: 2225115

22642 0 439

السؤال

السلام عليكم

أنا فتاة عمري 25 عاما، خلوقة ومتدينة وجميلة، تقدم لخطبتي شخصين في ذات الفترة، وقد استخرت الله ولكنني مترددة جدا ولم أعط رأيي إلى الآن، حيث أني جلست معهما ولم أحس بانجذاب لأحدهما على الرغم من أنهما يتمتعان بحسن الخلق والدين، فماذا أفعل؟ أخاف أن أوافق على أحدهما وأندم، مع العلم بأني مهندسة، والشخص الأول مهندس ووضعه المادي متوسط، وهو سمين بعض الشيء ومدخن، والآخر حاصل على الماجستير في الحاسوب ووضعه المادي جيد، وهو أيضا ليس وسيما، وأنا لا أنجذب بسهولة لأي شخص، وأخاف أن أوافق وأندم، فهل أنتظر إلى أن يأتي الشخص الذي أرتاح له؟ وكيف يكون الارتياح والانشراح بعد النظرة الشرعية وبعد الاستخارة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ rawan حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نرحب بك -ابنتنا الفاضلة- ونسأل الله أن يلهمك السداد والرشاد، وأن يعينك على كل أمر يرضيه، إذا كان الشاب الذي تقدم متدين والثاني كذلك، وأنت في حيرة بينهما فلا مانع من أن تدخلي مرجحات أخرى، فمن هو الشاب الذي تقدره وتقدمه الأسرة؟ لأن الرجال أعرف بالرجال، كذلك ينبغي أن تنظري إلى الشباب الذي بين يديك والفرص المتاحة، إن هذه الأشياء فرص نادرة والموازنة مطلوبة، والقرار الصحيح يراعي فيه صاحبه كافة الأبعاد والزوايا، فحاولي أن تأخذي ورقة لتجمعي محاسن الأول وعيوبه، ومحاسن الثاني وعيوبه، وكذلك تنظري في الأمور وتتأملي عواقبها، وتستشيري وتستنيري برأي محارمك كما قلنا.

ثم بعد ذلك ينبغي أن تكرري الاستخارة حتى تجدي ميلاً في نفسك، ولا نؤيد فكرة الرفض للجميع، لأن هذا قد يكون سببا لتوقف الخطاب عن طرق الأبواب، ونذكرك بأنه لا يمكن أن تجدي شابا بلا عيوب، بل إنك أيضاً لست خالية من العيوب، فكلنا ذلك الخطاء المقصر، ولكن طوبى لمن غمرت سيئاته في بحور حسناته، من الذي ما ساء قط؟ ومن الذي له الحسنى فقط؟ نسأل الله أن يعينك على اتخاذ القرار الصحيح.

وإذا اتخذت القرار فلا تلتفتي إلى الوراء، ولا تفكري في الجانب الآخر، فإن الكون ملك لله، ولن يحدث في كون الله إلا ما أراده الله، اتخذي الوسائل الصحيحة لاتخاذ القرار، واجمعي العناصر ثم فكري بهدوء، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يقدر لك الخير حيث كان ثم يرضيك به.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر راجى غفران المولى

    تستخرى كثيرا بحضور وخشوع ولجوء الى الله ودعاء كثير ثم بعدها تنظر الى الافضل بعد ان تقارن مقارنة عقلية دقيقة ثم تذهب الى من تنجذب اليه اكثر وماديا افضل هذا طبعا بعد التاكد من تدينه واخلاقه وتوزن الامور وتعمل مقارنة دقيقة ثم في النهاية تقرر في مدة مثلا لا تقل عن اسبوع
    فيمكن اتخاذ القرار في اقل من دقيقة لكن من باب الامان فعلينا ن ناخذ اسبوع كاملا وبعدها تقرر هذا والله اعلى واعلم واعز واكرم

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً