قُرب وقت إجازتي وأريد السفر لكني أخافه.. فما الحل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قُرب وقت إجازتي، وأريد السفر لكني أخافه.. فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2225529

3256 0 306

السؤال

السلام عليكم

أنا رجل عمري 23 سنة، منذ 4 سنوات وأنا أعاني من خوف من السفر على الطريق أو الطائرة، خوفًا من الكتمة، أحس أني إذا سافرت سأصاب بالكتمة، وأحاول أن أنام طول الطريق حتى أصل، ثم يختفي كل الألم حتى وأنا في بلدي، لا أذهب لمكان بعيد، أحب أن أكون قريبًا من المشفى حتى إذا حدث لي مكروه، فأنا قريب منه، حتى الغبار إذا أتى يأتيني الخوف منه، والأبواب المغلقة، علمًا أنني لم أذهب لطبيب نفسي.

زرت طبيب الصدر فقال: أنت سليم، واترك عنك الأوهام، حاولت ولم أقدر، علمًا أنني كل يوم ازداد ضيقًا، كلما تذكرت الإجازة قريبة، وأنا جالس في بلدي وحدي، حتى الزواج أفكر فيه أقول كيف أذهب بزوجتي وأنا أخاف من الطريق أو الطائرة؟ كلها بسبب الكتمة، وهذا كله بسبب موقف حصل لي وأنا مسافر بأهلي على الطريق وأتتني الكتمة!

سؤالي: إذا كان هناك علاج فهل سيساعدني على السفر بدون خوف؟ علمًا أن الإجازة بقي عليها تقريبًا شهر؟

وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ناصر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أنت تعاني من قلق المخاوف، متعدد الجوانب، ويأتي على رأسه الخوف من السفر بالطائرة، وكذلك لديك درجة مما نسميه برهاب الساح، أي أنك تحب أن تكون دائماً قريباً من المستشفيات، أو في أمان بيتك.

أيها الفاضل الكريم: هذه الحالة تعالج من خلال تغير المفاهيم، مثلاً لماذا أنت لا تركب الطائرة، ويركبها أناس كثيرون، وهي صناعة عجيبة، وعظيمة وفق الله تعالى الإنسان لصنعها، ولماذا تخاف من السفر، وهنالك دعاء السفر، والله خيرٌ حافظا، وحوادث الطائرات أقل من جميع وسائل المواصلات الأخرى، وهكذا.

إذاً: لا تقبل هذا الخوف وتستسلم له، التساؤلات واقتحام فكر المخاوف، واستبداله بفكر مخالف هو العلاج الأساسي -أيها الفاضل الكريم- وهذا ينطبق على جميع المخاوف، وتوجد أيضاً تمارين الاسترخاء، عليك أن تتدرب عليها، وإسلام ويب لديها استشارة تحت رقم 2136015.

ما قاله لك الطبيب أنك تعاني من أوهام، مع احترامي الشديد له، أنت لا تعاني من أوهام، أنت تعاني من مخاوف، والمخاوف يستغربها البعض؛ لأنها بالفعل غريبة وعجيبة وغير مناسبة والإنسان يمكن أن يكون مروضًا للأسود، لكنه يخاف من القطط، والتفسير لذلك أنها نوع من السلوك المكتسب والمتعلم، هنالك أيضاً علاجات دوائية ممتازة جداً، هنالك دواء يعرف باسم سبرالكس، واسمه العلمي أستالبرام من الأدوية الممتازة جداً لعلاج المخاوف، لكن فاعليته ليست آنية أي أنه بطيء الفاعلية، ويحتاج الإنسان أن يتناوله لمدة ستة أشهر على الأقل توجد أدوية إسعافية ممتازة جداً سريعة المفعول منها أندرال، ومنها زاناكس، وهذه يستعملها الناس بكثرة.

إذاً أيها الفاضل الكريم غير مفاهيمك حول الخوف حقر فكرة الخوف، واذهب إلى الطبيب ليصف لك بعض الأدوية التي تساعدك في التخلص من هذه الحالة.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً