الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي ألم في الصدر وخفقان شديد في القلب وارتفاع بالضغط، فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2225694

1401 0 152

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

لدي ألم على مستوى الصدر الجهة اليسرى، ذهبت إلى الطبيب العام لأرى المشكلة، وعند قياس ضغط الدم وجده مرتفعاً، وقام بإرسالي إلى مختص في القلب، وقمت بعمل (الرادي)، ووجد أن القلب سليم، وقام بوصف دوائين لخفض ضغط الدم، لكن المشكلة أن الألم ما زال في الصدر، كما أن قلبي أصبح يخفق بشدة.

أين يمكن أن تكون المشكلة؟ وهل يرتفع ضغط الدم بدون أي سبب؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن ضغط الدم الشرياني هو عبارة عن القوة التي يدفع بها الدم على جدار الأوعية الدموية (الشرايين)، ويتأثر هذا الضغط بمقدار قوة ضخ الدم من القلب، وبدرجة ليونة الأوعية الدموية واسترخائها أو تقبضها، وكذلك بحجم الدم في الأوعية الدموية.

هناك عدة أسباب لارتفاع الضغط الشرياني، ولكن -حسب الدراسات والإحصائيات-؛ فإن 90 إلى 95 بالمئة من مرضى الضغط الشرياني مجهولو السبب!

وأهم الأسباب المتبقية: الوراثة, أمراض الكلى (مثل تضيق الشريان الكلوي) أو التهابات الكلية المناعية. وكذلك الداء السكري, الكولسترول، وشحوم الدم التي تؤدي لتصلب الشرايين. وهناك أيضا أمراض الغدد كالغدة الدرقية والغدة الكظرية، وعدة أسباب أخرى.

إن الضغط الشرياني يتألف من رقمين:

- الأعلى وهو الانقباضي، والطبيعي أن يكون ما بين (100- 145).

- والأدنى وهو الانبساطي، والطبيعي أن يكون ما بين (60 - 85).

وإن ارتفاع الأرقام عن الحد الأعلى، يعتبر بداية لارتفاع الضغط الشرياني.

وبالنسبة لتسرع القلب: قد يكون كتأثير جانبي لأحد الأدوية؛ لذلك الأفضل الانتظار من أسبوعين لثلاثة أسابيع، فإن استمر تسرع القلب يفضل مراجعة الطبيب لتعديل العلاج أو تغييره.

وبالنسبة لألم الصدر: فطالما أن الطبيب قد أجرى لك دراسة للقلب؛ وكانت النتائج سليمة، فالحمد لله، وغالبا ألم الصدر ليس بسبب قلبي، وهذه فكرة موجزة عن أهم أسباب ألم الصدر. إن لألم الصدر أسباباً كثيرة، ومنها:

- يمكن لآلام المعدة والحموضة المعدية أن تسبب آلاماً بالصدر، وتترافق غالبا مع ألم أسفل الصدر عند المعدة، وتترافق أيضا مع حرقة وحموضة معدية، وعندها يتحسن الألم بتناول أدوية المعدة، ومضادات الحموضة، والحمية المناسبة.

- كما يمكن لالتهابات الرئة أن تترافق مع آلام في الصدر، وخاصة بعد السعال لمدة طويلة، وتترافق هذه الحالة مع سعال وحرارة، وأحيانا ضيق في النفس، وتزول الحالة بعلاج الحالة الالتهابية للصدر، وأيضا يمكن للآلام الناتجة عن تعب عضلات الصدر أو الشد العضلي في عضلات الصدر أن تسبب ألماً في الصدر.

وهذا الألم يزول عادة بالراحة والمسكنات، وهناك نصيحة أخيرة -يا أخي-، إذ يلاحظ أن لديك زيادة في الوزن، وفي هذه الحالة؛ فإن تخفيف الوزن سيساعدك على تحسن ضغط الدم، كما سيساعدك في أمور كثيرة، كصحة القلب والمفاصل والجسم بشكل عام.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر محمد

    بارك الله فيك اخي الفاضل على الاجابة

    موفقين

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: