تعرضت لنوبة من القلق والهواجس والمخاوف - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تعرضت لنوبة من القلق والهواجس والمخاوف
رقم الإستشارة: 2225814

7044 0 572

السؤال

السلام عليكم

تعرضت لنوبة من القلق والهواجس والمخاوف منذ أشهر خلت، وذلك بعد تعرضي لموقف معين؛ وقد أصابني بعد هذا الموقف خفقان في القلب، وهواجس ووساوس وقلق؛ وقد قمت بزيارة طبيب القلب الذي طمأنني بأن القلب سليم، ولا يوجد شئ عدا ارتخاء من الدرجة الأولي في (الصمام الميترالي) مع ارتجاع بسيط جدا، وأن الحالة حميدة جدا ولا تستدعي القلق.

لقد اقتنعت بكلامه وخصوصا بعد تثقيفي لذاتي حول الأمر، وقد أكد لي أن الخفقان بسبب نوبة القلق هذه، وقد كتب لي عقار (كاردكس) 2.5 وقال: عليك الالتزام به؛ ولم يحدد لي الوقت الذي يجب إيقاف العقار فيه؛ وبالرغم من أن حالتي تحسنت بشكل كبير جدا والحمد لله، ولم أعد أشعر بشيء عضوي والحمد لله، وأمارس الرياضة وتمارين الاسترخاء بشكل جيد- ولكن يراودني إحساس -أحيانا- بأنني شخصية قلقة مع شعور بوساوس مزعجة أحيانا؛ مع شعور بعدم التركيز.

هل يمكن الاستغناء عن دواء كاردكس؟ ومتى؟ وهل العقار يسبب إدماناً؟ وهل تركه يعيد الخفقان؟ وهل هنالك دواء مناسب لحالتي ولا يسبب أضرارا ولا إدمانا، ويكون بسيطا يساعد في إزالة القلق والمخاوف وعدم التركيز، ويحسّن المزاج وليس فيه أضرار على الجنس؟ لأن زواجي بعد أشهر -إن شاء الله-، وما هي النصائح العامة التي تساعدني في الحياة الزوجية؟

أنا -والحمد لله- أحب دوما الإيجابية، وتطوير الذات، وعدم التقوقع والوقوع في براثن السلبيات والقلق؛ علما أني مقيم بالسعودية؛ فما اسم العقار المناسب والموجود بالسعودية، إذا كنت فعلا أستحق استخدام عقار؟

وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عمر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

حالتك بسيطة جدًّا؛ فقلق المخاوف منتشر وسط الناس، واكتشاف الطبيب أنك تعاني من ارتخاء من الدرجة الأولى في (الصمام المايترالي)، هذه حالة شائعة وتُكتشف بالصدفة (قَدَرًا) في معظم الحالات، ولا تعتبر حالة مرضية أبدًا، بالرغم من أن الناس حساسة جدًّا حول القلب وما يُصيب القلب، لكن أؤكد لك أنها حالة حميدة جدًّا.

عقار (كاردكس) هذا غير معروف بالنسبة لي، لأن الاسم تجاري، والاحتمال أنه أحد الأدوية التي تُعرف بـ (كوابح البيتا) مثل (الإندرال) هذا الدواء يُعطى كثيرًا لعدة أعراض؛ وأحيانًا لتثبيط إفراز (الأدرينالين)، مما يتسبب في الشعور بالاسترخاء وعدم تسارع ضربات القلب.

الاحتمال الثاني أن يكون أحد الأدوية المضادة للقلق، وهذه أيضًا تُعطى في مثل هذه الحالات؛ فإن زودتنا بالاسم العلمي للدواء مشكورا؛ يمكنني أن أفيدك بصورة أفضل.

بالنسبة للسؤال الأول: هل من الممكن الاستغناء عن الدواء؟ أعتقد أننا يجب أن نؤجل الإجابة عن هذا السؤال حتى تفيدنا بالاسم العلمي؛ أو يمكنك أن تذهب إلى طبيبك، وأنا متأكد أنه سوف يُجيب على استفسارك حول استعمال أو ترك هذا الدواء، أو أنه يُسبب الإدمان أم لا؟

هنالك أدوية بسيطة تناسب حالتك، مثل: عقار (فلوناكسول/فلوبنتكسول) هذا لا يسبب الإدمان، ليس له أضرار أبدًا على العلاقة الزوجية من حيث الأداء الجنسي، وفي نفس الوقت يتميز بأنه يمكن التوقف عنه في أي لحظة، دواء بسيط جدًّا، الجرعة هي نصف مليجرام، يتم تناولها بمعدل حبة صباحًا ومساءً لمدة أسبوعين (مثلاً) ثم حبة صباحًا لمدة أسبوع، ثم يمكن التوقف عنه، ويمكن بعد ذلك استعماله عند الحاجة.

أنا مطمئن كثيرًا لإنك تمارس الرياضة، وتمارين الاسترخاء، ولتوجهك المعرفي، والتوجه الإيجابي، هذا كله - إن شاء الله تعالى – يفيدك كثيرًا، وسوف تتجاوز هذه الحالة.

بالنسبة للنصائح العامة، أقول لك: سر على نفس هذا الطريق، وكن على يقين أن الحياة الزوجية تقوم على المودة والسكينة والرحمة؛ والمودة أرقى من الحب؛ والرحمة أرقى من كل شيء تقريبًا؛ والاحترام دائمًا يكون متبادلاً بين الزوجين، هذا هو الأفضل، وكن رؤومًا بزوجتك، وتذكر أن الزواج ميثاق غليظ؛ ولا أعتقد أنك سوف تواجه أي مشكلة بإذن الله تعالى.

أيها الفاضل الكريم: ما وقعت فيه من قلق أو ما أصابك من قلق، أعتقد أن فيه نواحي إيجابية؛ لأنه من الواضح أن الدافعية لديك جيدة جدًّا، وكما ذكرت لك، سر على نفس المسار، ولا مانع أبدًا من أن تتناول عقار (فلوبنتكسول)؛ وهو موجود في السعودية، وهو دواء زهيد الثمن جدًّا ومفيد جدًّا.

أما ما ذكرته حول الفكرة التي تراودك بأنك شخصية قلقة مع شعور بالوسواس -أحيانًا- مع شعور بعدم التركيز؛هذا من صميم القلق، عبِّر عن ذاتك، وكن إيجابيًا، وإن شاء الله تعالى سوف تتجاوز هذا الأمر.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، واسأل الله لك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً