الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صداع يداهمني عند الاستيقاظ من النوم، ما السبب، وما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2226210

81162 0 570

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أعاني دائما من صداع شديد في أغلب الأوقات، أشعر به عند اﻻستيقاظ من النوم، ويكون شديداً جداً، مما يصعب علي الوقوف، وأحيانا أستيقظ من النوم بسببه، وعند شعوري بالصداع أشعر معه بضعف في يدي لدرجة ﻻ أستطيع حمل الأشياء إﻻ بصعوبة، أيضا أشعر بدوخة وغثيان، وأحيانا يصعب علي النظر من شدة صداعي، خاصة إذا كنت مرهقة، وأنا هكذا منذ سنتين والأعراض في ازدياد، أرجو إفادتي .

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ non sul za حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أنواع الصداع كثيرة وأسبابه متعددة ومآلاته مختلفة، صداعك من النوع الذي تحسين به في الصباح عند الاستيقاظ، وهذا عرضاً مهما، كما أن هذا الصداع قد يشعرك في بعض الأحيان بما يشبه الضعف في يدك، وفي بعض الأحيان أيضاً تنتابك نوبات من الدوخة والغثيان، مع اضطراب في النظر، هذا النوع من الصداع غالباً صداع نصفي أو الشقيقة، والصداع من هذا النوع لا بد أن يذهب الإنسان من أجله لمقابلة الطبيب، والطبيب الأفضل في مثل هذه الحالات هو طبيب الأعصاب.

هنالك ما نسميه بالاستقصاء الإكلينيكي، يعني أن الطبيب يسأل عدة أسئلة ليصل إلى فكرة عن نوعية هذا الصداع، ومن ثم يجري الفحوصات اللازمة، مثل التأكد من النظر، من الأسنان، من الجيوب الأنفية، من الأذنين، هذا كله مطلوب، وأيضاً إجراء صورة مقطعية للدماغ، أعتقد أنها ضرورية ما دام هذا الصداع يوقظك من النوم، هذا لمجرد التأكد.

فيا أيتها الفاضلة الكريمة: أرجو أن تذهبي وتقابلي الطبيب.

الأمر الثاني: هنالك أشياء بسيطة جداً تساعد الناس في التخلص من الصداع أي كان نوعه، إذا كان ناتجاً من العصبية، من التوتر، من الشقيقة خلافه، من هذه الأشياء البسيطة: تجنب العصبية، والتعبير عن الذات، هذا يؤدي إلى التفريغ النفسي السليم، وأن يكون الإنسان واسع البال، أن يكون من كاظمي الغيظ، أن يكون متفائلاً، أن يكون إيجابياً في تفكيره، والنوم المبكر أيضاً يساعد كثيراً في إزالة الصداع، وتمارين الاسترخاء مهمة، هنالك بعض الأطعمة التي قد تثير الصداع كالأجبان مثلاً، والإنسان لا بد أن يلاحظ الروابط أو المثيرات أو المسببات التي قد تزيد من صداعه، ويحاول تجنبها، الصداع في بعض الأحيان عند النساء له علاقة أكيدة بالدورة الشهرية، وضع النوم وإن كان أمراً بسيطاً لكنه قد يؤدي إلى الصداع، فمثلاً الذين ينامون على مخدات سميكة وعالية، هذه الوسائد العالية تؤدي إلى شد عضلي شديد جداً في عضلات الرقبة، مما يؤدي إلى شد وتوتر في عضلات فروة الرأس، وينتج عن ذلك الصداع.

فيا أيتها الفاضلة الكريمة: أرجو مراعاة هذه الأشياء التي ذكرتها لك، حتى وإن كان القلق أو شيئاً من الاكتئاب قد ساهم في الصداع، فأنا متأكد أن الطبيب سوف يقوم بإجراء اللازم حيالك، -إن شاء الله تعالى- الأمر بسيط والأمر محلول، وأرجو أن لا تكثري من استعمال المسكنات، فالمسكنات لها فعل ارتدادي سلبي، وهي أنها تزيد من الصداع، الأبحاث الحديثة كلها قد أثبتت ذلك.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية زكريا

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    اذا مااستفدت من الادوية في مثل هذه الحالة عليك بالحجامة وستبرئين بحول الله.

  • الأردن ام محمود

    جزاك الله خيرا على هذه الأجابه والنصيحه

  • العراق محمد فاروق

    اللهم ربي يحفظكم على هذا الجهد الاكثر من الممتاز ، تحياتنا ودعائنا لكم ايها الطيبون ، موقع اكثر من الرائع يشهد الله جل جلاله

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً