الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل كل تليف في ثدي المرأة يعني الإصابة بالسرطان؟
رقم الإستشارة: 2227014

8190 0 319

السؤال

السلام عليكم

منذ حوالي شهرين لاحظت وجود جزء صلب في الثدي الشمال، ذهبت لدكتورة النساء، ثم لدكتور جراحة، وطلب مني عمل (ماموجرام) وقال: إن الموجود في الثدي تليفات، ومع عمل الأشعة اتضح وجود تليفات في الثديين، ولكن في الأيسر واحدة منها حجمها 3 سم.

نصحني الطبيب بوجوب عمل جراحة، وفعلاً عملت جراحة يوم 14/ مارس، وحللت الجزء المزال، واطمأننت عليه.

سؤالي هو: لا زلت أشعر في فترات متقطعة خلال الشهر بحكة في حلمة الثدي الأيسر، ونزول نقطة خلال هذه الفترات أو نقطتين، ولكن لونها أصفر أو شفاف، غير قادرة على تحديد اللون، أنا قلقة جداً، فماذا أعمل؟

علما أني كنت حاملا في شهر يناير، ولكن نزل بعد أسبوعين، وبعد نزوله حللت برولكتين في شهر فبراير وكان 35، والطبيبة أعطتني دوستنيكس لمدة أسبوعين نص حبة، ونزل لـ 2.67، وبعدها عملته مرتين، كان 19، ثم آخر مرة ومنذ شهر كان 12.

دورتي الشهرية كانت 3 فبراير، ثم 28 فبراير، ثم 27 مارس، ثم 21 إبريل، ثم 16 مايو، ولا أعلم إذا كانت هكذا منتظمة أم فيها مشكلة.

أرجو أن تطمئنوني، وهل يوجد خطر من أي نوع، أو حاجة تستدعي القلق؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ sama حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فهناك نشاط حميد غير سرطاني يحدث في الثدي يسمى (fibroadenosis)، وفيه يحدث بعض التليف والنشاط في غدد الثدي، ويوجد به بعض الألم، ونوع آخر يسمى (fibroadenoma)، وهذا تليف فقط، ولا يوجد به نشاط في الغدد ولا يصاحبه ألم، وتحدث بعض التغيرات أثناء الدورة الشهرية نتيجة لاختلاف مستوى الهرمونات في تلك الفترات، ولا يوجد قلق من هذه الأمراض، ولا تتحول إلى أورام خبيثة، ويمكن متابعتها بـ (mamogram)، ثم بعمل (ultrasound) إذا تطلب الأمر ذلك ونصحتْ بعمله الطبيبة المعالجة.

وعموماً طالما تم إجراء استئصال للتليف بعملية جراحية وتم تحليل العينة والنتيجة سلبية، ولا يوجد نشاط غير عادي في التليف، فلا يوجد -إن شاء الله- ما يدعو للقلق، ويمكنك وضع كريم (cutivate) على موضع الحكة عند الضرورة، والإفرازات التي تظهر لها علاقة بهرمون الحليب برولاكتين، والعلاج جيد، ويؤدي إلى التحكم في إفراز ذلك الهرمون، لأنه من بين الأسباب التي تمنع التبويض، وتؤدي إلى خلل في الدورة الشهرية، وعدم انتظامها.

ودورتك الشهرية هي على التوالي 25 ثم 27 ثم 26 ثم 25 يوماً، وهي -إن شاء الله- دورة شهرية منتظمة، والمهم السيطرة على الوزن في حالة ارتفاعه من خلال الحمية الغذائية، والمشي؛ لأن الوزن الزائد والسمنة من أهم أسباب خلل الدورة الشهرية، وتكيس المبايض، وتأخر الحمل، ويمكنك تناول حبوب (Ferose F) لاحتوائها على حديد وفوليك أسيد، وهما مهمان جداً لحالتك الصحية، وللجنين في حالة الحمل، مع التغذية الجيدة -إن شاء الله-.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك إلى ما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً