أريد إحراز المرتبة الأولى وأخشى تفوق زميلتي علي.. فكيف أقوي ثقتي بنفسي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أريد إحراز المرتبة الأولى وأخشى تفوق زميلتي علي.. فكيف أقوي ثقتي بنفسي؟
رقم الإستشارة: 2229291

5321 0 275

السؤال

أنا طالبة متفوقة جدًا، كنت أحصل على المرتبة الأولى في الابتدائي، ولكن بعد دخولي الثانوية التقيت بزميلة لي كنا نتنافس معًا، ولكنها دائمًا تتفوق علي وتحصل على المرتبة الأولى؛ مما أثر على نفسيتي، وضعفت ثقتي بنفسي مع أنني أحب العلم، وأعشق الاجتهاد والمثابرة.

الآن أنا مقبلة على دخول كلية الطب أنا وتلك الزميلة، أريد أن أستعيد قواي، كيف؟ ماذا أفعل؟

أحلم بأن أرجع كما سبق وأحصل على الامتياز؟ وأرفع رأس أبي وأمي بحصولي على المركز الأول، عند التفكير بالكلية يأتيني كره لدخولي لها، أخاف أن تتفوق عليّ زميلتي أيضًا، أتمنى دائمًا أن نكون معًا في المرتبة الأولى.

أرشدوني!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ جنة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرًا لك على الكتابة إلينا بما في نفسك في هذا السؤال.
بالرغم من قوة العلاقة بينك وبين صديقتك، فإنه يبدو أن أقرب تسمية لما ورد في سؤالك أنها حالة من الغيرة، طبعًا من المفروض ألا يكون الأمر بهذا الشكل، ولكن يفيد أن نذكر أن الغيرة كعاطفة أمر طبيعي، ويشعر به معظم الناس بين الحين والآخر، وإن كان بشدة متفاوتة، ويفيد أن نذكر أنه يمكن للغيرة أن تدمر علاقات الناس ببعضهم، وخاصة عندما لا يستطيع الإنسان السيطرة عليها.

ونحن في الثقافة العربية الإسلامية نفرق بين الغيرة وبين الغبطة، فالغيرة أن تتمنى ما عند الآخر، وأن تزول هذه النعمة من عنده، بينما الغبطة هي أن تتمنى ما عند الآخر، ولكن من غير أن تزول نعمته عنه.

وفي الإسلام تجوز الغبطة في أمرين، عندما تغبطين أحدا على حفظها لكتاب الله، وتتمني أن تكوني مثلها في الحفظ، والثانية في أحد آتاها الله المال، فهي تنفق منه في سبيل الله، فتتمني أن تفعلي مثلها طمعًا في الثواب والأجر.

ويمكن أيضا للغيرة أن يكون لها تأثير إيجابي من ناحية أنها تعطي مؤشرًا للشخص أن عليه أن يغيّر شيئًا في نفسه أو حياته، أو أن يطور نفسه.

وربما مما يعينك على التعامل مع غيرتك الأمور التالية:
- أن تحاولي فهم دوافع غيرتك، والعاطفة التي تقف وراءها، كضعف الثقة بالنفس أو الشعور بالتهديد.

- حاولي أن تنظري في تأثير سلوكك النابع من الغيرة على الناس الآخرين بشكل سلبي.

- استمري في مساءلة نفسك حول غيرتك، واستمري بعدم تقبل هذه المشاعر رغم وجودها.

- حاولي التصدي لبعض الأفكار الخاطئة التي يمكن أن تقف وراء غيرتك، ومن أهمها ما يشعر به أغلب من يغار، وهو نجاح الفتاة الأخرى يمكن أن يضعف من فرص نجاحك، وليس هذا بالصحيح، فكل ميسّر لما خلق له، والأمر يتسع لك وللآخرين.

- حاولي أن تعتذري لمن يمكن أن يكون قد تضرر بسبب غيرتك، فقد يمنعك هذا عن التصرف بطريقة غير صحيحة.

- يفيد هنا التفريق بين الشعور بالغيرة، والتي ربما سيطرتك عليها قليلة، وبين ما تقولينه أو تفعلينه بدافع الغيرة، وهذا لا شك تحت سيطرتك مئة بالمائة، وليس هناك من عذر.

- عبّري عن مشاعرك وعواطفك مع من تثقين بها وترتاحين إليها.

- تذكري دائمًا أن مشاعر الغيرة تعتبر أمرًا متعلقًا بك، وليس بأحد آخر.

- حاولي أن تتعلمي عن نفسك من صفات وخصائص من خلال فهمك لغيرتك.

- وأخيرًا، ثقي بنفسك، وبما وهبك الله تعالى من الخصائص والصفات.

وفقك الله، وشرح صدرك لما فيه الخير والفلاح.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر ahlame

    جزاكم الله خيرا

  • المغرب najat

    jazakomo laho 5ayran

  • المغرب سلمى

    شكرا جزيلا .

  • عمان مرام

    ماشاء الله مشكورييبن

  • ورد الياسمين

    جزاك الله كل خير

  • اميمة

    جزاك الله خيرا

  • فاطمة الزهراء

    شكراجزيلا.

  • الجزائر العلم

    انا كذلك لي صديقة كنت دائما ان المتفوقة عليها لكن هذه المرة اخذت المرتبة الاولى

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً