الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ترهل جزء من الأعضاء التناسلية، فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2229987

7941 0 326

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله...

لدي مشكلة أظن سأل عنها الكثير، وأتمنى أن تجيبوني شخصياً، وهذا الموقع آخر حل لي، وأخجل أن أتكلم في هذا الموضوع، لكن ليس باليد حيلة.

أنا عمري 15 سنة، عندي ترهل بالبظر منذ كان عمري 11 سنة، وأجهل سببه، علماً أنني بعيدة عن العادة السرية كثيراً، لكن الترهل يزعجني كثيراً، ولا أعرف كيف أخبر أمي لكي أزيله، والكل يقول أنه طبيعي، والزوج يحب ذلك، لكنني لا أعرف الذي يكون من نصيبي ويرزقني الله به، وهنا الشباب يتكلمون عن الفتاة وكل عيوبها! وأنا أتضايق منه بالملابس الداخلية، وبكل شيء أتضايق منه.

أخبروني كيف أتكلم مع أمي في الموضوع، وإذا قررت إجراء العملية، فستكون بعد عمر 18 سنة، وربما أتزوج قبل هذا السن، ولا أريد الزواج وأنا بهذه الحالة، وسمعت أن هذه العملية تفقد إحساس الشهوة، فهل هذا صحيح أم غير صحيح؟ لأنني أظن أنه ترهل جلد ميت.

أتمنى أن تساعدوني، وهل تتوقعون هذه العملية مكلفة مادياً؟ أ

ريد حلاً، فقد تعبت، وأنقهر وأتضايق كلما تذكرت حالتي، خاصة أنني ما زلت صغيرة جداً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ المبسم الخجول حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أتفهم خوفك -يا ابنتي- وأحب أن أقول لك بأن البظر لا يترهل، وما تلاحظينه قد يكون عبارة عن تضخم في المنطقة التي فوق البظر, وهي منطقة تلتقي فيها نهاية الأشفار الصغيرة في الأمام, فتشكل ما يشبه الغطاء أو القلنسوة فوق البظر, وتسمى باللغة العربية الطبية: قلنسوة البظر، وهي تعادل القلفة في العضو الذكري، وهذا أمر طبيعي، وهو لا يسبب أي مشكلة, والأفضل عدم عمل أي شيء, بل ترك الأمور على طبيعتها.

لكن إن كانت هذه القطعة أو القلنسوة تسبب لك الاحتكاك بالملابس, أو تسبب الالتهابات، فهنا يمكن عمل عملية بسيطة لقص الجزء الزائد منها، وهو ما يمكن تسميته بالختان من الدرجة البسيطة، يتم فيه قص الجزء الزائد من القلنسوة بدون الاقتراب من البظر, ويمكن عملها من الآن ولا داعي للانتظار إلى عمر 18 سنة، والعملية بسيطة جداً، وغير مكلفة كما سبق وذكرت, لكن يجب أن تكلمي الوالدة أولا لتقوم باصطحابك إلى الطبيبة المختصة من أجل أن تقوم بعمل تقييم جيد للحالة، فإن وجدت ضرورة للعملية، فإنها ستقوم بشرح الأمر إلى والدتك بطريقة علمية وطبية.

نسأل الله -عز وجل- أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائماً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً