الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عدم انتظام الدورة ووجود ألم أسفل البطن ..ما تشخيصه؟
رقم الإستشارة: 2230659

10100 0 366

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة لم يسبق لي الزواج، عمري 27 سنة، أعاني من مشكلة أنه بعد انتهاء مدة الدورة الشهرية 7 أيام لم يتوقف نزول الدم لمدة أسبوع ونصف إلى الآن، ولكنه دم يختلف عن دم الدورة، فهو لا يحمل رائحة دم الدورة، وليس ساخنا مثله وغير غزير، مع العلم أنه يوجد ألم خفيف وبسيط في الجزء الأيمن السفلي من البطن، وبالعادة دورتي غير منتظمة، ولكنها كانت منتظمة منذ 3 أشهر.

أفيدوني جزاكم الله خيرا، شكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ رشا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

عدم انتظام الدورة الشهرية، ووجود ألم أسفل البطن على أحد الجانبين، ربما يرجع إلى وجود أكياس وظيفية في المبايض تنتج عن عدم انفجار البويضات وتجمع السوائل داخلها، أو بسبب وجود تكيس على المبايض، وهي حالة لا تخرج فيها البويضات من تحت جدار المبايض السميكة وتظل متحوصلة داخله، مما يؤدي إلى خلل في التوازن الهرموني بين الهرمونات المسؤولة عن الدورة، وإلى نزول بعض الإفرازات البنية التي تنزل بعد الانتهاء من الدورة، وهي عبارة عن بعض قطرات من الدم اختلطت بالإفرازات الطبيعية من الفرج، وأدت إلى نزول تلك الإفرازات البنية.

وهذه القطرات الدموية تنزل بسبب زيادة سماكة بطانة الرحم بعض الشيء، نتيجة خلل في التوازن الهرموني بين الهرمونات المسؤولة عن الدورة الشهرية، وهذا الخلل يؤدي إلى زيادة نسبة هرمون أستروجين ونقص هرمون بروجيستيرون، ويصبح هرمون أستروجين هو المسيطر على الدورة الشهرية، وبالتالي لا يتم بناء بطانة الرحم جيدا، وتزيد سماكتها على حساب تكون الأنسجة الطبيعية للبطانة، وبالتالي تأتي الدورة الشهرية غزيرة أحيانا، أو يحدث تنقيط أو نزول إفرازات بنية حسب حالة الخلل الحادث.

ولإعادة تنظيم الدورة يمكن تناول حبوب دوفاستون، وهي هرمون بروجيستيرون صناعي لا تمنع التبويض، وجرعتها 10 مج تؤخذ قرص واحد مرتين يوميا من يوم 16 من بداية الدورة حتى يوم 26 من بدايتها، وذلك لمدة 3 إلى 6 شهور أخرى حتى تنتظم الدورة الشهرية، ويمكنك تناول أقراص بروفين 600 مج عند الشعور بالمغص والتعب أو عند الضرورة، مع السيطرة على الوزن وإنقاصه من خلال الحمية الغذائية، ومن خلال ممارسة المشي والرياضة عموما، لأن الوزن الزائد والسمنة هي السبب الرئيسي في هذا الخلل، وعند ضبط الوزن سوف تنتظم الدورة الشهرية -إن شاء الله-، ويجب عمل سونار على المبايض والرحم لتشخيص سبب تلك الآلام التي تعانين منها.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً