أعيش مشاعر الخوف من الإشارة بسبب حادث مروري - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعيش مشاعر الخوف من الإشارة بسبب حادث مروري
رقم الإستشارة: 2231298

2894 0 264

السؤال

السلام عليكم...

منذ فترة تعرضت لحادث مروري، لأن السائق قطع الإشارة، وكان مسرعاً، وانقلبت السيارة، فكان حادثاً شنيعاً، لكن -الحمد لله- أننا سلمنا منه، من بعدها أصبحت أخاف من الإشارة، أخاف أن من أركب معه يقطعها، فيحدث لنا نفس الشيء، كما أنني كلما رأيت الإشارة أتذكر الحادث، ولا أحب السرعة وصوت السيارات وهي مسرعة، تعبت نفسياً، صرت أخاف من الخروج من البيت، مع العلم أن الذي كانوا معي وضعهم النفسي طبيعي.

أريد أن أرجع طبيعية كما كنت في السابق، وأتمنى زيارة أخصائية نفسية، لكن أهلي يمنعونني بقولهم أنني أتدلع، والله تعبت، أريد حلاً، أريد أن أرجع كما كنت.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سائلة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بداية نقول لك: الحمد لله على السلامة، فمثل هذه الحوادث –أي حوادث قطع الإشارة المرورية وما ينتج عنها– من المخاطر التي بالفعل تترك جراحات نفسية كبيرة تؤدي إلى مخاوف، تؤدي إلى ما يعرف بعصاب ما بعد الصدمة، تؤدي إلى وساوس، وبالفعل هي ليست بالأمر السهل، ومثل هذه التجربة بالرغم من أنها صعبة وتؤدي إلى شيء من عدم التكيُّف، لكن يمكنك أن تتعايشي معها، وذلك من خلال:

أولاً: أن تحمدي الله -تعالى- أنك سلمتِ من ذاك الحادث، هذا يجب أن تركزي عليه كثيرًا.

ثانياً: قومي بمقارنات إحصائية، كم من الناس يقطعون هذه الإشارة، سوف تجدينهم قلَّة، إذًا ما قام به السائق هو أمر نادر الحدوث في الحالات العادية، وخطأ يجب ألا يتكرر مرة أخرى، إذًا من الناحية الإحصائية هذا الأمر ليس أمرًا شائعًا.

ثالثًا: بعدما حدث أعتقد أن السائق وكل من سمع عن هذا الحادث من أهل بيتك وغيرهم سوف يكونون في حذرٍ، هذا معروف، هذا النوع من الحوادث يؤدي إلى دروس كبيرة، يؤدي إلى رفع اليقظة، يؤدي إلى زيادة الانتباه، فهذا كله يُساعدك - إن شاء الله تعالى – في التكيُّف والتواؤم على ما حدث.

رابعًا: لا تتجنبي ركوب السيارة، أبدًا، احرصي على أن تركبي السيارة كالمعتاد، لكن احرصي أيضًا على دعاء الركوب، واحرصي عليه، كرريه، وأنت خارجة من البيت أيضًا قولي (بسم الله، توكلتُ على الله، ولا حول ولا قوة إلا بالله) ثم افتحي باب السيارة واقرئي دعاء الركوب بقناعة ويقين تام (بسم الله، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الحمد لله، الحمد لله، الحمد لله، سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون) وسلي الله -تعالى- أن يحفظك.

خامسًا: طبقي تمارين الاسترخاء حسب ما ورد في الاستشارة التي تحت رقم (2136015). الاسترخاء مهم جدًّا، وأنت أثناء تطبيقك لهذه التمارين تذكري هذا الحادث، تمرين تكرريه مرة صباحًا ومرة مساءً بمعدل خمس مراتٍ في كل جلسة، ولمدة أسبوعين، هذا - إن شاء الله تعالى – يؤدي إلى الشفاء التام من هذه الحالة.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: