الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تزعجني كثيرا كثرة تجمع اللعاب في فمي وإفرازاته الكثيرة، فهل من دواء؟
رقم الإستشارة: 2231750

7636 0 422

السؤال

السلام عليكم..

أعاني منذ سنة تقريبا أو أكثر من تجمع اللعاب في فمي وإفرازاته الكثيرة، ومع أنه لا يسيل من فمي، إلا أن ذلك يزعجني، فما هي الأسباب؟ أرجو منكم أن تذكروا لي بعض الأدوية التي يمكنني استخدامها والتي تعالج هذه المشكلة؟

أخيرا: هل من نصائح توجهونها لي حيال هذه المشكلة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ لقمان حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بالنسبة للعلاج الدوائي لزيادة إفراز اللعاب فهناك أدوية عديدة منها:

1- مضادات الكولين، وهي تعمل على إنقاص الإفرازات اللعابية، ولكن لها تأثيرات دوائية عديدة، منها: اضطراب النوم، والميل للنعاس، ونقص إفراز العرق مما قد يؤثر على قدرة الجسم على تنظيم حرارته، وكذلك تأثيرات هضمية تتمثل بنقص في حركة الأمعاء، وبالتالي الإمساك المزمن.

2- السكوبولامين عبر الجلد بنتائج متفاوتة من النجاح في السيطرة على الأعراض.

3- البنزتروبين والغليكوبيرولات وكلاهما يعطي نتائج جيدة.

4- حقن ذيفان البوتوكس في الغدد اللعابية النكفية وتحت الفكية، ويفضل الحقن بالطرفين (على يد خبير)، وهذا العلاج يعطي راحة من الزيادة في إفراز اللعاب لمدة تتراوح بين ثلاث وأربع أشهر.

كل العلاجات السابقة تحتاج لوصفة من طبيب خبير، ويبقى المريض تحت الإشراف لكشف ظهور التأثيرات الثانوية، وإيقاف العلاج إن احتاج الأمر.

الحل البديل هو العلاج الشعاعي بجرعات بسيطة للغدد اللعابية، حيث يؤدي إلى ضمور جزئي في الغدد اللعابية، وبالتالي نقص دائم في الإفراز اللعابي، مع الانتباه، لأن العلاج الشعاعي يحمل خطورة التحول السرطاني في الأنسجة المتعرضة للأشعة.

الحل الأخير هو العلاج الجراحي، وهو يهدف إلى تحويل مسار قنوات الغدد اللعابية لداخل البلعوم، بحيث يتم بلعه بدون الدخول في الفم، أو استئصال جراحي للغدد تحت الفك بالطرفين.

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية من الله.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً