الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا أجد سبيلاً للزواج ومن حولي يخشون مني العين والحسد، أريد حلاً.
رقم الإستشارة: 2232989

6258 0 366

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأبارك لكم الشهر الفضيل، أسأل الله أن يتقبل منا ومنكم صالح القول والعمل وأن يتجاوز عما مضى.

أود استشارتكم في مشكلة طالما أتعبتني وأرهقتني كثيراً، في البداية أحمد الله على كل شيء ولست أعلم حقا أين يكمن الخير، ولكنني أتمنى النسيان وحسب.

تقدم شخص لخطبتي لكن من غير جنسيتي، عن طريق أستاذتي في الجامعة، وعند إخبار أهلي في البداية لم تمانع والدتي، وكذلك إخوتي، وفرحت كثيراً، وعلقت الآمال وكنت أعيش أياماً من الفرح والانتظار، ولكن حدث ما لم أتوقع، حيث تفاجأت برفض أخي وأبي عندما علما أن أم العريس ستزورنا، وأن الأمر أصبح جدياً، فما كان من أمي إلا الاعتذار لهم.

أما أنا أصبحت بين حلم وواقع مرير، لست أدري ماذا حدث، ولماذا؟ يعلم الله أن الشاب ذو أخلاق عالية، ومكانة اجتماعية، ودرجة علمية عالية، ويحمل جنسية أوروبية غير جنسيته، يعني لا أرى فيه عيباً حتى يتم رفضه، وحجتهم الجنسية، وتفكيرهم في الناس ونظرتهم وماذا سيقولون، رغم أن جنسيتي لن تنزع مني، وسأبقى كما أنا، وللأسف تلك هي حجتهم، بل وصل بهم أن يفكروا في أبنائي ومصيرهم -ولا حول ولا قوة إلا بالله-، ما شأنهم بذلك، ربما يقدر الله أن لا ننجب مثلاً، بل إنني أتساءل لماذا لم يكن موقفهم بالرفض من أول مرة، ومن هنا يزداد منبع الألم أكثر!

كنت أتابع ما يكتب وما يغرد وما يصور دون علمه، فقط أبحث من خلال اسمه، المشكلة العظمى كلما حاولت أن أنسى أو بالأصح أتناسى، أجد أمي تجدد بداخلي ذلك الحنين، وتقول يا للخسارة إن فلاناً لن يتعوض، لأنني كنت أطلعها على بعض نصوصه وما يكتب، وأتظاهر أمامها بالقوة، وأقول بكل حسرة ليس مكتوباً من نصيبي يا أمي.

حقيقة لم أعد أستطيع أن أتحمل أكثر من ذلك، رغم أنني هجرت كل مكان قد أجد لذلك الشاب بصمة فيه، ولكن يبقى عقلي وفكري وقلبي وأمي يذكرونني بأدق التفاصيل، علماً أنني لم أعد صغيرة، فهي سنتان إذا أراد الله لي وسأدخل الثلاثينات، ولم يتقدم أحد من قبله، وأختي التي تكبرني، في منتصف الثلاثينات، ولم تتزوج بعد، وأتألم كثيراً لحالها رغم صبرها، وليس لها إلا ذلك.

رغم مضايقة من حولنا دائماً، والسبب أن كل من كانت بعمرنا قد تزوجت وأنجبت، ومقارنات أمي مؤلمة للغاية، يكفي نظرة البعض وكلامهم الذي يلقى دون مراعاة للمشاعر من الأقرباء والصديقات، بل أصبحنا فتاتين لا يرحب بوجودهن خشية العين والحسد، والله لا أبالغ فيما كتبت، ولكن البعض وصل إلى هذه المرحلة، وكم من مرة سمعت قراءتهن لسور المعوذات بصوت عالٍ وتذكير بها، وأعرف أنني أنا المقصودة وأختي، وخصوصا في حفلات الخطوبة والزواج، فما كان مني إلا أن أهجرهن بحثاً عن سعادتي، رغم أنني -ولله الحمد- لم أشك الحال لأحد، ولا يمكنني أن أتفوه بكلمة واحدة تعبر عن مشاعري، لأنني على يقين أنهم لا يملكون لي نفعاً ولا ضراً، وأن الأمور تسير بقضاء الله وقدره.

لست أدري ماذا أفعل؟ كبرياء مشاعري، وتظاهري باللامبالاة أتعبتني كثيراً، لم أجد من يمنحني الرأي الصائب، ودعوة علها توافق ساعة استجابة.

أعتذر عن الإطالة، ورعاكم الله وسدد خطاكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ عائشة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نسأل الله أن يُحقق الآمال، وأن يعيد أيام الصيام، ونشكر لك حسن العرض للاستشارة وهذا العقل والنضج، ونسأل الله أن يعوضك على صبرك خيرًا، ونسأل الله أن يبدِّل هذه الأحوال ويبدِّل جهل الأهل وتقصيرهم علمًا وفهمًا وتقديرًا لظروف بناتهم، وأعتقد أنك صبرت، والأخت صبرت، وسيعوضكم الله -تبارك وتعالى- من وراء هذا الصبر.

ونتمنى من ذلك الشاب إذا لم يكن تزوج أن يكرر المحاولات، وأن يُدخل أصحاب الوجهات، وأن يحاول إقناع الأهل، وأنت أيضًا من جانبك إذا كانت لك خالات أو محارم عقلاء ينبغي أن يتدخلوا ليعالجوا هذا الوضع الذي لا ذنب لك فيه، ولا ذنب للشاب فيه، وفعلاً أساءوا وأخطأوا عندما بادروا بالموافقة أو سكتوا على الأقل، ثم بعد ذلك فاجئوا الجميع برفضهم.

ونحن نريد أن نقول: لا شك أن الشريعة لا تشترط سوى الدين والأخلاق وهذه المعايير التي هي معروفة بالنسبة للجميع، ونحن نتمنى أن يوافق الأهل، وأن تلين قلوبهم لهذا الوضع، وعلى كل حال فإن الشرع يُنصفك ويُعطيك حقك، ولكن لا نريد أن تخسري الأهل أو تدخلي معهم في معارك، بل استمري في الدعاء وتكرار المحاولات، ونسأل الله -تبارك وتعالى- أن يُحقق لك المراد، وأن يرفعك عنده درجات، ونحن بدورنا سنواصل الدعاء لك، وأملنا في الله أن يوفقك، وأن يقدر لك الخير حيث كان ثم يرضيك به.

ولست أدري هل الشاب قنع أم لا زال يحاول؛ لأن الكرة في ملعبه، ومعروف أن تكرار المحاولات في مثل هذه الأحوال أحيانًا تُثمر، خاصة إذا جاء بوجهاء وفضلاء من أهل البلد ممَّن يعرفونه، وبعلماء ودعاة يزكونه، فإن هذا يُدخلهم في الحرج، ونسأل الله -تبارك وتعالى- أن يعين الجميع على الخير.

ولا تعطي الموضوع أكبر من حجمه، فالكون هذا ملك لله، ولن يحدث في كون الله إلا ما أراده الله، فكوني مع الله، وأبشري بالخير، ونسأل الله أن يعوضك خيرًا، وأن يُخرجك وشقيقتك مما أنت فيه، وأن يهيأ لكما من الأمر رشدًا، وعلينا أن نحتمل جهالة الجاهلين والجاهلات، ولا تتأثري بمثل هذه المواقف التي تحصل، فإنها تنمُّ عن ضعف الإيمانٍ والخلل في الفهم، والإنسان الذي يعيش في مجتمع جاهل عليه أن يصبر على مثل هذه التصرفات، ونسأل الله لنا ولكنَّ التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المغرب الأمل القادم من بعيد

    السلام عليكم، أنا كأخ نصيحة لك، تدبر كلام الله عز و جل، و عسى أن تكرهوا شيئا و هو خير لكم و عسى أن تحبوا شيئا و هو شر لكم و الله يعلم و أنتم لا تعلمون، هذه الأيه أطبقها في الحياة، العمل، العلاقات، القرارات...كل شيئ مكتوب في اللوح المحفوظ قبل ان نزداد : الزواج، العمل، الرزق، الذرية، الصحة، السعادة أم الشقاء إلخ، و ما يدريك لعل الامر فيه خير لك، هناك من هو متزوج و هو تعيس، لا حب، لا حنان، لا أولاد صالحين، لا زوج صالح او زوجة تقية، هناك من يعيش الوحدة و هو متزوج، ي جب عليك نسيان هذا الشخص و تتبعه في الانترنيت ما يكتب لانك ستدخلين في دوامة نفسية رهيبة لن تخرجي منها: لماذا لم اتزوج به، و ربما ستزداد محنتك عندما هو يتزوج....طريق الاكتئاب يبدأ بطرح الأسئلة المستعصية..الشيطان سيدمرك داخليا ...انصحك باتباع دينك، من جفت ينابيع سعادته فليهاجر إلى كتاب ربه، القيام بأنشطة رياضية، اجتماعية، غلق جميع المنافذ على الشيطان التي تذكرك بهذا الشخص مثل الانترنيت، الفايسبوك، التويتر، هذا ما أسميه حرق السفن...انا اتكلم معك بحكم تجربة مشابهة لكن ليس في الزواج، و لكن في شيئ آخر، كوني ايجابية حتى النفس الاخير في حياتك، و ما يدريك لعل الله يخبئ لك خيرا اخر و ربما ستتزوجين في الجنة، في هده الدنيا لن نأخد كل ما نحلم به، فقط ما هو مكتوب

  • مجهول مريم

    اللهم ارزقنا من فضلك

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً