الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل آلام القفص الصدري تعني وجود مرض في القلب؟
رقم الإستشارة: 2233160

115775 0 514

السؤال

أعاني من ألم آخر القفص الصدري, في المنطقة الواقعة أسفل ونهاية القفص الصدري الأيسر, الألم مستمر منذ سنوات, ولا توجد أي أعراض مرافقة معه.

ذهبت للعديد من الأطباء, واختلفوا حول التشخيص, فالبعض يقول: هي من العضلات, والبعض الآخر يقول: هي التهابات في المعدة من التدخين, والآخر يقول: الحجاب الحاجز يضغط على القولون.

أنا في متاهة, وفي الحقيقة هو ألم مبهم وغامض, أشعر به ليل نهار, والشعور يكون عدم ارتياح عام في منطقة آخر القفص الصدري الأيسر, ألم بسيط لا يجعلني أتألم بشدة, لكنه يؤرقني ويزعجني, ويضطرني أحيانا أن أضع يدي على الأضلاع اليسرى في نهايتها، وأنا جالس, سواء في المقهى, أو العمل, أو على الكمبيوتر؛ أحس بشد وألم في المكان المذكور, وقد شككت أن المعدة مصابة, لكن لا توجد أعراض مترافقة مثل غثيان, أو قيء, أو خلافه.

احترت حقيقة في تشخيص سبب هذا الألم المبهم, علما بأن الألم لا يزيد مع الحركة أو خلافه, بل هو إحساس وشعور مؤرق ومزعج في الجهة اليسرى من آخر القفص الصدري, وبدون أي أعراض مرافقة, وحينما أضغط بيدي على المكان؛ أشعر بالألم، فما سببه؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ahmed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بداية: في سن الشباب فإن الألم في الصدر أو القفص الصدري ليس له علاقة بالقلب؛ لأن أمراض القلب ما لم تكن موجودة منذ الولادة أو في سن متأخرة بعد الـ50، فمن الصعب حدوث أمراض في القلب تؤدي إلى تلك الآلام, كذلك فإن ألم القلب يأتي لعدة ثوان معدودة خلف عظمة القفص الصدري, كأنما حجر ضاغط على القلب, وليس على جوانب الصدر, ثم يختفي مرة أخرى, والغالب في تلك الآلام التي تعاني منها، علاقتها بعضلات الصدر.

وفي حال وجود ألم مزمن لا يكفي الكشف الطبي الظاهري, بل يتطلب الأمر تحاليل, وأشعة, ومنظار أحيانا؛ لأن وجود فتق في الحجاب الحاجز, ودخول جزء من فم المعدة في ذلك الفتق؛ يؤدي إلى ذلك الشعور بالألم المزمن, ويمكن تشخيص ذلك بالمنظار, كذلك وجود جرثومة في المعدة ( H-Pylori) تؤدي إلى ذلك الشعور, ويمكن عمل تحليل براز لجرثومة المعدة؛ للتأكد من وجودها أو عدمه, وتناول العلاج المناسب إذا تطلب الأمر, ويمكنك محاولة رفع رأس السرير على ألواح خشبية 30 سم؛ لتكون الرأس أعلى من القدمين بشكل متدرج, وبالتالي لا يمكن لأحماض المعدة بالصعود إلى المريء, وقد يقل ذلك الألم إن شاء الله.

وفي حال عدم وجود مشاكل في التنفس أو تصفير في الرئة, أو بلغم يستدعي استعمال البخاخ؛ فإن الرئتين سليمتان إن شاء الله, مع النصيحة بالإقلاع عن التدخين؛ لأن تأثير التدخين يظل أثره مزمنا, ويؤثر على كفاءة الرئتين يوما بعد يوم, وبالتالي فإن هذا الألم له علاقة بعضلات الصدر, وبالتالي يمكنك تناول حبوب (celebrix 200 mg) مرتين يوميا, مع تناول حبوب (muscadol) قرصين ثلاث مرات يوميا, وتناول كبسولات فيتامين (د) الأسبوعية (50000) وحدة دولية، كبسولة واحدة في الأسبوع, لمدة 2 إلى 4 أشهر, وبإمكانك ارتداء حزام طبي للصدر؛ لكي يثبت عضلات الصدر, وله فائدة جيدة في التخلص من تلك الآلام إن شاء الله.

ويفضل عمل صورة دم؛ لبيان هل هناك نقص في الدم (أنيميا) من عدمه؛ لأن الأنيميا تؤدي إلى زيادة نبض القلب, مما يعطي إيحاء بمشكلة في القلب, وهذا غير حقيقي مع ممارسة رياضة المشي, والحركة عموما؛ لأنها تحسن اللياقة البدنية, وتقوي عضلة القلب, والمحافظة على الوزن, وتجنب السمنة والتدخين, ولا داعي للقلق إن شاء الله.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • العراق عثمان الجبوري

    جزاك الله خيرا

  • ألمانيا Mazen sultan

    جزاك الله خير.

  • السعودية أحمد ظافر العمري.

    شكراً لكم على هذا الشرح القليل المفيد وفقكم الله وسدد على طريق الخير خطاكم.

  • علاء

    شكرا

  • رومانيا حاحا ---السعودية

    جزيتم خيرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً