الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ألم في الشرج أثناء التبرز، هل هي بواسير؟
رقم الإستشارة: 2234063

78784 0 586

السؤال

أنا شاب، بعمر 17 سنة، منذ أكثر من 6 أشهر كنت أعاني من ألم في الشرج أثناء التبرز، وكان يخرج قليل من الدم على البراز (إمساك)، وكان الألم أثناء التبرز فقط لمدة 3 أيام، ثم اختفى نهائيًا، وكان يرجع بعد فترة طويلة، ثم يختفي لكن قبل 5 أيام رجع الألم، وكان يستمر بعد التبرز الإمساك لـ 8 ساعات، أو أقل في أول وثاني وثالث يوم، لكن في اليوم الرابع والخامس كان أثناء التبرز فقط، وأصبحت بطني تؤلمني أسفل وفوق السرة، ومع وجود هواء في البطن فأصبحت أتجشأ كثيرًا (أتغر).

علماً بأن الإمساك كان في أول يوم، وعلماً بأني في بداية رمضان كان عندي ألم شديد في بطني فوق وتحت السرة، واستمر ليومين، لكن بعد اليوم الثاني كنت أشعر بآلام بسيطة في بطني أسفل السرة أثناء الحركة، وكنت أمارس العادة السرية.

للعلم لم ألاحظ أن هناك شيئًا يخرج من الشرج، ثم يعود أثناء التبرز أقصد البواسير، ولم ألاحظ وجود شيء غريب حول فتحة الشرج، فما تشخيص حالتي؟ هل لديّ مرض في البروستاتا، أو المثانة، أو هل لدي بواسير؟ أو شرخ شرجي؟

الألم الذي أصابني أول الشهر في بطني يشبه ما أصابني الآن، وكان الألم في الشرج أحيانًا يشبه النبض، وأذهب كثيراً للحمام للتبول.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن آلام الشرج غالبًا ما تكون بسبب الشق الشرجي، وغالبًا سببه الإمساك المتكرر، ويؤدي لألم أثناء التبرز، وقد يترافق مع نزول دم أحيانا أثناء التبرز.

إذا كان الشق حديثًا أقل من ثلاثة أسابيع، فيمكن العلاج دوائيًا، أما إن كان مزمنًا عندها ينصح بالعلاج بالجراحة، ويمكن أن يكون سبب الألم وجود خراج حول الشرج، أو يمكن أن يكون ناسورًا حول الشرج، وهو يترافق عادة بإفرازات قيحية، أو دموية، وكذلك قد يكون الألم بسبب البواسير خارج فتحة الشرج المتخثرة.

بالنسبة للأعراض التي تصفها فالأغلب أن سبب الألم هو البواسير، وآلام البطن غالبًا بسبب الإمساك، ولا داعي للقلق منها، لذا ينصح بالمتابعة مع طبيب مختص بالجراحة للكشف والتشخيص والعلاج.

كما ينصح حاليًا باتباع حمية غنية بالخضراوات الطازجة، والعصير مع شرب الماء بكثرة، وذلك لمنع حدوث الإمساك؛ لأن الإمساك يمكن أن يؤدي لزيادة الأعراض.
والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الكويت امل العنزي

    اخوي انا كنت اعاني بالضبط مثلك ..بحثت وتعبت جددااا ..ولكن محاولاتي بائت بالفشل ..اختي نصحتني اني اكل تين مجفف وشرط انه يكون مجفف..والله الان زال الام وكذلك الدم ..الحمدلله هذا بفضل الله ..يومياً اشرب منقوع التين وبإذن الله ستُشفى

  • تركيا مصطفى كادك..00963966930619

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

    شكرا على تواصلك مع الشبكة الإسلامية.

    من غير الواضح من سؤالك إن كنت أنت غير متأكد من الشرخ أم أن الطبيب غير متأكد؛ لأن الأعراض التي تشكو منها هي أعراض شرخ في الشرج، وهو يسبب ألما عند التغوط، وقد يترافق معه خروج دم، ويكون بسبب إما إسهال شديد، أو وبشكل شائع بعد الإمساك؛ لأن خروج البراز القاسي والصلب يجرح الغشاء المخاطي للشرج.

    ويبدأ الشرخ كقطع صغيرة تحت فتحة الشرج من الداخل، ثم يزداد طوله مع إهمال العلاج، وقد يتورم الجلد حوله مكونًا نتوءًا عالقًا بالشرج.

    وان التئم الشرخ خلال 3 أسابيع فيسمى شرخا حادا، أما الشرخ المزمن فينجم عن عدم شفاء الشرخ الحاد، وهو الذي يرتبط في كثير من الأحيان بتكوين بروز جلدي عند فتحة الشرج.

    وتكون أعراض المريض بشكل آلام شديدة في فتحة الشرج عند التبرز، وتستمر بعده لمدة تتراوح بين دقائق وساعات, ومن نزول دم بعد التبرز، ويكون دمًا نقيًا غير مخلوط بالبراز, ومن الشعور بالألم, وعدم الراحة أثناء الجلوس.

    ومن أسباب آلام الشرج التهاب المستقيم إلا أن هذا الالتهاب يترافق مع وجود حرقة في الشرج، وخروج مخاط من الشرج.

    والمسبب الرئيسي للشرخ هو الإمساك، كما أن المريض بالشرخ الشرجي عادة ما يميل إلى تأجيل التبرز خوفًا من حدوث الألم.

    وقد يحصل مضاعفات مثل الالتهاب البكتيرية؛ بسبب احتكاك الفضلات بالجرح الموجود في الشرج، وقد يحدِث عددًا من الخراجات, وقد يتحول الشرخ إلى شرخ مزمن صعب الالتئام، يتسبب في تليف، وتشنج جزء من العضلة القابضة الداخلية للشرج.

    أما العلاج فيكون بالتخلص من الإمساك، وهو أهم شيء حتى لا يتكرر الشرخ، وذلك بالتالي:

    1- تناول طعام غني بالألياف مثل: الخضر، والفاكهة، وتناول كميات كبيرة من السوائل لعلاج الإمساك.

    2- تناول الملينات مثل: (Agiolax) ملعقة إلى ملعقتين مرتين في اليوم.

    3- عمل مغطس دافئ لمنطقة الشرج، وهي تساعد على الالتئام ويتم عملها مرتين في اليوم، وكل مغطس لمدة 15-20 دقيقة حيث تكون منطقة الشرج مغطوسة في الماء الدافئ.

    4- الإكثار من شرب الماء قدر المستطاع (لا يقل عن 8 أكواب يوميًا).

    5- التقليل من الجلوس على الأرض فترة طويلة.

    6- استخدام المراهم مثل (xyloproct)، وهو عبارة عن مرهم مسكن، يلين العضلة العاصرة لفتحة الشرج، ويدهن به فتحة الشرج قبل التبرز, مع الحرص على نظافة اليدين.

    ويمكنك ايضا استخدام المرهم الذي وصفه لك الطبيب، أما البكتيريا HP فهي لا تسبب الشرخ، وإنما تسبب التهاب في المعدة، أو قرحة معدية، أو قرحة اثني عشرية.

    نرجو من الله لك الشفاء والمعافاة.

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً