الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أرشدوني لنظام غذائي ينفع لتنزيل الوزن ويكون متكاملا من العناصر الغذائية
رقم الإستشارة: 2236167

3932 0 222

السؤال

السلام عليكم

استسغت نظاما غذائيا فأرجو أن ترشدوني إن كان مفيداً ومتكاملاً، ويضمن لي أن ينزل وزني بفترة قصيرة وهو:

الإفطار: ربع رغيف صغير خبز مع بيضة أو لبنة أو جبنة بكمية قليلة، مع كأس من الشاي قليل السكر.
الغداء: بضع تمرات وكأس من خليط الموز والحليب، لأني سمعت أن رجيم التمر والحليب يسرع في إنقاص الوزن، ولكني لا أحب الحليب لذلك أخفي طعمه بالموز.
العشاء: أي نوع من أنواع الفاكهة ذات الألياف كالبطيخ والدراق.
هذا مع مراعاة الإكثار من شرب الماء ومشروبات الأعشاب، والالتزام بالتمارين الرياضية يومياً.

وسؤالي الآخر: لماذا أشعر بلوعة النفس وبكثرة البلغم في حلقي عند القيام بتمارين الأيروبيك؟

وشكراً لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ داليا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بالنسبة للشعور بالغثيان (لوعة النفس) فهي غالبا نتيجة زيادة حموضة المعدة بسبب عدم اعتيادك على الحمية، وتوجد عادة عدة أنواع من الحميات الغذائية مثل: الحمية النباتية، الحمية قليلة الدسم، الحمية قليلة الكربوهيدرات، حمية البروتين، وما شابه من الحميات، ولكن المشكلة في الحميات المؤقتة كالتي تتبعينها حاليا، أنه عند اتباع هذه الحمية فإن الوزن ينزل في فترة سريعة، ولكن عند التوقف عن اتباع الحمية يعود الوزن لما كان عليه قبل الحمية، وأحيانا خلال فترة قصيرة.

لذلك حاليا ينصح بما يسمى تغيير نمط الحياة، أي اتباع نظام غذائي يناسبك ويناسب طبيعة حياتك، واعتماد هذا النظام دائما دون اللجوء لحمية قاسية ثم التوقف عنها، مما يسبب عودة الوزن إلى ما كان عليه سابقا، والأفضل أن يكون هذا النظام الغذائي متوازنا، ويعتمد على التنوع في مصادر الغذاء، وتخفيف الوجبات، وينصح في هذا النظام بما يلي:

أولا: مجموعة الحبوب والنشويات: تكون هي الحصة الأكبر من الحمية، وخاصة الحبوب الكاملة كالقمح الكامل والرز الأسمر، والشوفان والبرغل، لأن هذه الأطعمة غنية بالألياف المفيدة للجسم وللهضم، كما أنها غنية بفيتامين ب.

ثانيا: مجموعة الخضار والفواكه: وهذه المجموعة غنية بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة، وتكون كمية هذه الأطعمة أقل من المجموعة الأولى.

ثالثا: مجموعة الحليب ومشتقاته: بمقدار كوبين إلى ثلاثة أكواب يوميا، وهذه المجموعة غنية بالكالسيوم وفيتامين د، وأيضا البروتين وفيتامين ب 12.

رابعا: مجموعة اللحوم والبقوليات: مثل الدجاج واللحم والسمك والعدس والحمص، وهذه غنية بالبروتين والمعادن والفوسفور، وفيتامين (ب6- ب 12)، والكمية من هذه المجموعة أقل من التي قبلها.

خامسا: مجموعة الزيوت والدهون والحلويات: وهذه تكون أقل ما يمكن، والتخفيف منها قدر المستطاع.

فالإنسان يوازن في هذه الحمية حاجات جسمه، ويجعل هذا النظام الغذائي هو نظامه الصحي الدائم، وبذلك تكون الحمية متوازنة وصحية -بإذن الله- وطيلة الحياة، مع التأكيد على ممارسة الرياضة ولو بشكل خفيف يوميا، وبهذه الطريقة -بإذن الله- ينتظم الوزن، ويكون النظام الغذائي صحيا -بإذن الله-، وينصح كذلك بالبحث والقراءة عن الهرم الغذائي، لأن فيه معلومات جيدة وواسعة عن الحمية.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً