أعاني من الرهاب الاجتماعي فما الجرعة المناسبة للأدوية - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الرهاب الاجتماعي، فما الجرعة المناسبة للأدوية؟
رقم الإستشارة: 2236514

3822 0 288

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله كل خير على هذا الموقع الرائع.

أعاني من الرهاب الاجتماعي، ومن حركة الرعشة غير الإرادية في الرقبة وفي اليدين، وعند تعرضي لموقف معين لا أستطيع التفكير، ويحدث احمرار في الوجه، لقد تعرضت لهذه الحالة منذ ست سنوات، وتؤثر سلبًا على عملي وحياتي الخاصة، فأنا أعمل في مجال المبيعات.

لقد قرأت عن دواء الزولفت والأندرال لحالتي، ولقد تمكنت من الحصول على الأدوية، ولكن لا أعرف الجرعة المناسبة لي، هل تعتبر هذه الجرعة مناسبة لي أم يجب التقليل أو الزيادة عنها، وهي:

(زولفت Zoloft): الجرعة 50 مليجرامًا ليلاً بعد الأكل لمدة 3 أشهر، ثم خفض الجرعة إلى 25 ليلا لمدة شهرين، ثم خفض الجرعة إلى حبة يوما بعد يوم لمدة شهر (25 ملغم)، ثم التوقف عن تناول هذا الدواء.

(إندرال Inderal) ويعرف علميًا باسم (بروبرانلول Propranlol): الجرعة 20 مليجرامًا في الصباح وأخرى مثلها ليلاً، ومدة العلاج هي شهرين، ثم بعد ذلك تناول 20 مليجرامًا فقط في الصباح لمدة شهر، ثم التوقف عن تناول هذا الدواء، وبعد ذلك أخذه عند اللزوم.

وهل بإمكاني أخذ جرعة إضافية للأندرال خلال فترة الظهر والعصر لدى الضرورة فقط؟

وشكراً لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ mohammad حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ما تعاني منه بالفعل قد يكون رهابًا اجتماعيًا، وأنا أريدك أن تركز كثيرًا على العلاجات السلوكية، والتي تقوم على مبدأ تحقير فكرة الخوف، وعدم مراقبة الذات، والسعي نحو الاندماج الاجتماعي الجماعي، من خلال أن تحرص على صلاة الجماعة في المسجد، وممارسة الرياضة، ومشاركة الأقرباء والجيران وكل من تعرف في مناسباتهم الاجتماعية، هذه علاجات مهمة وأصيلة.

أما بالنسبة للعلاج الدوائي: فأقول لك: إن اللسترال -والذي يعرف باسم (زولفت) تجاريًا، ويسمى علميًا باسم (سيرترالين)- علاج جيد وممتاز، ويفضل أن تأخذه بجرعة نصف حبة – أي خمسة وعشرون مليجرامًا – تناولها ليلاً بعد الأكل لمدة عشرة أيام، ثم بعد ذلك اجعلها حبة كاملة، تناولها ليلاً لمدة أربعة أشهر، ثم خفضها إلى نصف حبة يوميًا ليلاً لمدة شهر، ثم نصف حبة يومًا بعد يومٍ، ثم توقف عن تناول الدواء.

هذه الجرعة من الزولفت جرعة بسيطة؛ لأن الزولفت يمكن أن يتم تناوله حتى ثلاث أو أربع حبات في اليوم، لكن لا أعتقد أنك بحاجة لهذه الجرعة.

أما بالنسبة للدواء الآخر وهو: الـ (بروبرالانول/إندرال) هذا يتم تناوله بجرعة عشرة مليجرام صباحًا ومساءً، وهذه الجرعة كافية جدًّا بالنسبة لك، استمر عليها لمدة شهرين، ثم اجعلها عشرة مليجرام يوميًا لمدة شهر، ثم توقف عن تناول الدواء، ولا مانع من أن تتناوله عند اللزوم بجرعة عشرة إلى عشرين مليجرامًا إذا كنت ذاهبًا لمواجهة اجتماعية، أو نشاط اجتماعي يتطلب تجنب تسارع ضربات القلب.

أود أن أشير أن الإندرال لا يُسمح بتناوله أبدًا إذا كان الإنسان يعاني من مرض الربو، كما أن هذه الأدوية عامة لا تتناولها بدون استشارة طبية، إذا كان عمرك أقل من عشرين عامًا.

نسأل الله لك التوفيق والسداد، ونشكرك على التواصل مع إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: