الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصبت باكتئاب ما بعد الولادة منذ 4 سنوات ولم أشف منه تماما، ما الحل؟
رقم الإستشارة: 2236661

4116 0 221

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جراكم الله خيرا، أود أن أطرح سؤالي، وأتمنى من الله تعالى أن يكتب شفائي بعد استشارتكم.

منذ أربع سنوات أصبت باكتئاب ما بعد الولادة، فتناولت دواء السبرالكس 10 مل لمدة 6 شهور، لم أشف تماما بل تحسنت بعض الشيء، وبعدها أصبحت تأتيني على فترات نوبات من الوساوس والاكتئاب، فاستخدمت البروزاك 20 ملغ حبة كل يوم لمدة سنة، أيضا استفدت منه بنسبة قليلة، لكن الآن في الفترة الأخيرة أصبح عندي شعور دائم بالتعب والخمول والنعاس، وعدم التركيز وضعف في الذاكرة، مما اضطرني أن أشرح لكم حالتي لعل الله جل وعلا يكتب لي الشفاء.

فهل أبقى على البروزاك أوالسبراليكس أم هناك علاج آخر؟ وكم الجرعة؟

علما بأنني قمت بتحليل الغدة الدرقية والنخامية وفيتامن (د) وكلها سليمة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم بكر حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فأسأل الله لك العافية والشفاء، أيتها الفاضلة الكريمة أولاً: لا بد أن تتخلصي من الأفكار السلبية، إن كان هنالك فكر يؤدي إلى الضجر، إلى الشعور بالكآبة والتشاؤم، هذا الفكر يجب أن تتخلصي منه وتستبدليه بفكر إيجابي، وكوني منصفة لنفسك بأن لا تقللي من شأنها أو إنجازاتها، وأنت –الحمد لله تعالى- محاطة بالكثير من النعمة، هذا هو المبدأ المعرفي لعلاج الاكتئاب.

ثانياً: حسن إدارة الوقت، الاكتئاب يؤدي بالفعل إلى الشعور بالإجهاد النفسي والجسدي، والتكاسل والخمول، لكن الإنسان يجب أن يصر ويدير وقته بصورة صحيحة، أن تخصصي وقتاً لنومك، ووقتاً لواجباتك المنزلية، ووقتا لعبادتك، ووقتا للجلوس مع زوجك، ووقتا للتواصل مع الأهل، وهكذا، هذا -أيتها الفاضلة الكريمة- يعطيك الشعور بالإنجاز، والشعور بالإنجاز هو أكبر هدية يقدمها الإنسان لنفسه؛ لأنه سوف يشعر بقيمة الذات، وحين يشعر الإنسان بقيمته الشخصية هذا قطعاً يؤدي إلى دفع نفسي إيجابي يهزم الاكتئاب، أعتقد أن ممارسة أي نوع من الرياضة في حالتك مهمة ومطلوبة.

أما بالنسبة للعلاج الدوائي فالبروزاك هو الدواء الأفضل في حالتك، لأن الاكتئاب الذي تعانين منه يؤدي إلى الخمول والتكاسل، ويعرف عن البروزاك أنه دواء استشعاري جداً وممتاز جداً، جرعة 40 مليجراما، أي كبسولتان هي الجرعة المطلوبة بالنسبة لك، ولا تتخوفي من هذا الدواء، فهو دواء فاعل وممتاز ومحترم جداً، الحمد لله تعالى أن كل فحوصاتك سليمة، وهذا أمر جيد ومشجع، إذاً حالة الإجهاد الجسدي والخمول التي تأتيك قطعاً هي من الاكتئاب، وباتباعك لما ذكرته لك سوف يزول عنك -إن شاء الله تعالى- ولا مانع أيضاً أن تتناولي كوبا من القهوة مركزا نسبياً في فترة الصباح.

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً