الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خوفي من اللاشيء يعيق استمرار حياتي بالشكل الطبيعي
رقم الإستشارة: 2236683

7750 0 397

السؤال

السلام عليكم

جزاكم الله خيراً على جهودكم المبذولة.

مشكلتي هي، أنني أعاني من الخوف والقلق من اللاشيء، وبدون أسباب، مع العلم بأنني جبانة منذ القدم، ولكن القلق والحزن أمران مستحدثان، وبدأت أعراضهم منذ فترة قصيرة.

أكثر مخاوفي تكون، إن كان هناك مناسبة ما، وأكون مرغمة على حضورها، فيبدأ القلق والخوف، وفي بداية دخولي للمكان، أشعر بأن قدمي ترتجف، وتبرد أطرافي وركبي، وتتسارع نبضات قلبي، وأشعر ببلغم في حلقي، وجفاف في فمي، وكتمة، وأشعر بألم في معدتي، وبعد ساعتين تزول كل هذه الأعراض من نفسها، فهل ما أعانية هو اكتئاب، أو قلق، أم أنه خوف؟

في الوقت الحالي أجتهد في تطوير ذاتي، أي أنني أذهب للمجمعات التجارية لوحدي؛ وذلك لكي أعتاد الازدحام، وحتى لا أشعر بالخوف عند حضور المناسبات المزدحمة.

أنا أشعر بالخوف من كل شيء، حتى الألعاب التي يركبها الجميع، لم أركبها منذ أن كنت طفلة، أشعر بأنني غريبة، ولا أحد يفهمني، دائمة الحزن بدون سبب، تعبت من التفكير في اللاشيء، فكل وقتي متعبة وأشعر بالخمول، أحتاج أن أعيش بسعادة، أريد أن العب مع صديقاتي ومن هن بسني، يئست من كثرة الأعذار والحجج، فمرة تكون حجتي هي الأنيميا، وخوفي من الإغماء بسببها، والحجة الأخرى هي آلام القولون.

تمنعني مخاوفي من الكثير، فقد كنت أريد عمل تخطيط للقلب، وذلك لإحساسي بوجود شيء، وما إن قاموا بتثبيت الأسلاك على صدري، حتى فررت هاربة من الخوف، وكأن قلبي يريد الخروج من محله بسبب الخوف، دائماً أُصاب بالقلق والغثيان عند هجوم إحساس الخوف علي.

حرمت نفسي من الحمل بسبب الخوف، ولا أشعر بالراحة والاطمئنان إلا بوجود زوجي، فلو سافر زوجي تعود آلام القولون والمخاوف، وأشعر بالخوف والقلق، ولا أنام في اليوم كاملاً إلا ساعة واحدة.

بعد ثلاثة أشهر لدي رحلة جوية بالطائرة لمدة 15 ساعة، وهذه هي المرة الأولى التي أركب بها الطائرة، وأسافر عليها، ففي كل مرة أمنع زوجي وأستقل السيارة للسفر رغم بعد المسافة، أريد إلغاء السفر بسبب خوفي، فالطائرة مكان مغلق ولا أعلم ماذا أفعل؟

أريد منكم دواء لعلاج الخوف، ولا يسبب لي الإدمان، وكما تعلم فلدينا في المملكة العربية السعودية من يقوم بزيارة الطبيب النفسي يعد مجنوناً، ويتم التخلي عنه وعزله، ولولا هذه الأسباب لذهبت لزيارته، أخبرت زوجي برغبتي بتناول الحبوب النفسية المهدئة، ولكنه رفض وبدأ بالصراخ، أرجوكم أعطوني العلاج وسأستخدمه دون علم زوجي.

آسفة على الإطالة، وجزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ منى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الذي يظهر لي أن طبيعتك وبناءك النفسي هو من النوع الذي يحمل صفات القلق، وأنت حساسة أيضًا بعض الشيء، لذا قد تتجسد وتتضخم عندك الأمور البسيطة، مما يسبب لك الكثير من الإزعاج والوسوسة، وقطعًا لديك درجة بسيطة من المخاوف، فأنت الآن متوجسة من السفر بالطائرة، وهذا نوع من القلق التوقعي.

أيتها الفاضلة الكريمة، هذا القلق يمكن أن تحوليه إلى قلق إيجابي، وذلك من خلال تغيير نمط حياتك، وأن تكون لك أنشطة متعددة، وأن تُحسني إدارة وقتك، فأكثري من القراءة، والاطلاع، اهتمي أكثر بأمور زوجك، طوري هواياتك، انضمي لمراكز تحفيظ القرآن الكريم، أو أي عمل اجتماعي آخر، فهذا يعطيك شعورًا بالكينونة الذاتية، ويمتص عندك القلق، ومن هنا يتحول القلق من قلق سلبي إلى قلق إيجابي.

أنصحك أيضاً بممارسة أي نوع من الرياضة التي تناسب المرأة المسلمة، وهذا أمر جيد، وطبقي أيضًا تمارين الاسترخاء، إسلام ويب لديها استشارة تحت رقم (2136015) فيها إرشادات بسيطة، لكنها جيدة، فأرجو أن تطبقيها.

المفهوم السلبي حول الطب النفسي، بكل أسف لا زال يتواجد لدى البعض، لكن الحمد لله تعالى، أستطيع أن أقول أن الوصمة الاجتماعية قد كُسرت وبدرجة كبيرة، وأصبحت العيادات مزدحمة في وقتنا الحالي ويأتون إليها الناس، فجميعها مرافق وقطاعات الحياة.

اشرحي لزوجك الكريم من أننا ذكرنا لك أن شخصيتك قلقة بعض الشيء، ولديك درجة بسيطة من المخاوف، فلا مانع من أن تقابلي الطبيب النفسي، أو طبيبة الأسرة؛ لتصف لك أحد الأدوية المضادة لقلق المخاوف، وأعتقد أن عقار (إستالوبرام)، والذي يعرف تجاريًا باسم (سبرالكس)، هو من أفضل الأدوية وأحسنها، حيث إنه لا يؤدي إلى الإدمان، ولا يؤثر على الهرمونات النسوية.

أيتها الفاضلة الكريمة، حالتك حالة قلقية، وقد أسدينا لك نصيحة أن تحولي هذا القلق إلى قلق إيجابي، وأن تتناولي أحد الأدوية المضادة لقلق المخاوف.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وأسأل الله لك الشفاء والعافية والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً