شهران ونصف ولم تنزل الدورة الشهرية ولست حاملاً فما السبب - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شهران ونصف ولم تنزل الدورة الشهرية ولست حاملاً، فما السبب؟
رقم الإستشارة: 2237567

16887 0 536

السؤال

السلام عليكم

أنا عندي استفسار: أنا سيدة متزوجة، عمري 25 سنة، منذ سنتين وثمانية شهور، ومن قبل الزواج دورتي غير منتظمة، ومن ثاني يوم من رمضان لم تنزل الدورة إلى الآن، وأعاني من ألم أسفل الظهر، وأحس بألم وقت الجماع.

كشفت وعملت تحليل بول الحمل، ولم يظهر شيء، وعملت تحليل الهرمونات, ومزرعه البول، وإلى الآن لم تظهر النتيجة، وعملت أيكو، وقالت الطبيبة: إن عندي كيساً على المبيض الأيمن حجمه 2 سم، وعندي قرحة صغيرة في الرحم، ولم تخبرني شيئاً عن الكيس، وأعطتني تحاميل البوثيل، ودشاً مهبلياً للقرحة، حتى الموعد القادم في 28 سبتمبر، وحالياً لي 74 يوماً لم تنزل الدورة، فما الحل؟ وهل أستطيع التخلص من العلاج بالأدوية واللجوء إلى العلاج الشعبي؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ lara حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

عدم انتظام الدورة الشهرية أو عدم نزولها بالشهور مع وجود ألم في الحوض ووقت الجماع، فيه إشارة إلى وجود أكياس وظيفية على المبايض، وتتكون تلك الأكياس في البويضات التي كبرت داخل المبيض ولم تنفجر، وتجمع داخلها بعض السوائل أو حدوث تكيس على المبايض، وهي حالة تعني احتباس البويضات تحت جدار المبيض السميك وعدم خروجها، مما يؤدي إلى تحوصلها، وهذا يؤدي إلى خلل في التوازن الهرموني بين الهرمونات التي تفرز من جراب البويضة Estrogen & progesterone بعد خروجها المفترض من المبايض.

والسبب الرئيسي في حدوث التكيس هو الوزن الزائد، وبالتالي وقد يحدث أيضا كسل في الغدة الدرقية وارتفاع في هرمون الحليب، ولذلك يجب البدء في عمل التحاليل التالية: وهي -DHEA -- FSH - LH -- PROLACTIN- TSH- ESTROGEN -TESTOSTERONE ثاني أيام الدورة، ثم إجراء فحص هرمون PROGESTERONE في اليوم 21 من بداية الدورة، وعمل سونار على المبايض والرحم، وعرض نتائج التحاليل والأشعة على الطبيبة المعالجة لتقييم الموقف.

مع اتباع برنامج غذائي يشمل الحمية الغذائية وممارسة الرياضة حتى ينقص الوزن في الشهور الستة القادمة، من خلال الإكثار من الخضروات والحبوب، والمشوي من الدجاج والأسماك، حتى يصل الوزن إلى الوزن القياسي لمحاولة ضبط الهرمونات وضبط الدورة الشهرية، مع تناول أقراص جلوكوفاج 500 مج ثلاث مرات يومياً بعد الأكل، وهو دواء يستخدم لعلاج مرض السكري من خلال مساعدة الأنسولين الداخلي في الدم على العمل الجيد، ويستخدم في مساعدة المبايض على التبويض الجيد وعلاج التكيس.

كذلك فإن كسل الغدة الدرقية من أهم الأسباب التي تؤدي إلى ضعف التبويض، ولذلك يجب فحص هرمونات الغدة الدرقية TSH & Free T4، وتناول العلاج المناسب حسب التحليل، مع فحص هرمون الحليب prolactin وأخذ العلاج المناسب، وهو حبوب دوستينكس ربع مج أو نصف قرص مرتين في الأسبوع، حتى تصل قيمة الهرمون إلى الصفر.

والغرض من استخدام حبوب منع الحمل هو وقف حالة التكيس وعلاج الأكياس الوظيفية وتنظيم الدورة الشهرية، وبالتالي يجب تناول حبوب منع الحمل ياسمين أو كليمن لمدة 3 شهور متتالية، مع التوقف عند انتهاء الشريط حتى تنزل الدورة، ثم تناول الشريط الذي يليه، ثم تناول حبوب دوفاستون التي لا تمنع التبويض، وجرعتها 10 مج تؤخذ قرصاً واحداً مرتين يومياً من اليوم 16 من بداية الدورة حتى اليوم 26 من بدايتها، وذلك لمدة 3 شهور أخرى حتى تنتظم الدورة الشهرية.

كما أن هناك بعض المكملات الغذائية قد تفيد في إمداد الجسم بالفيتامينات والأملاح المعدنية، وقد تقلل من مستوى هرمون الذكورة الذي يرتفع مع التكيس، ويساعد على ظهور الشعر في الوجه والصدر: مثل total fertility، ويمكنك أيضا تناول كبسولات أوميجا 3 أيضا يوميا واحدة، مع تناول حبوب Ferose F التي تحتوي على الحديد وعلى فوليك أسيد، وأخذ حقنة فيتامين (د) 600000 وحدة دولية في العضل؛ لأنها مهمة للتقوية العظام وللوقاية من مرض الهشاشة فيما بعد، مع تناول الغذاء الجيد المتوازن.

والعلاج العشبي يعتبر عاملاً مساعداً فقط وليس أساسياً ولا يغني عن البرنامج العلاجي السابق، وبالتالي يجب الاهتمام بأكل الفواكه والخضروات بشكل يومي، مع تناول أعشاب البردقوش والمرمية، وأيضا حليب الصويا أو كبسولات فيتو صويا، حيث أن لتلك الأعشاب بعض الخصائص الهرمونية، وتستخدم للمساعدة في علاج التكيس وتحسين التبويض، وفي نهاية مدة 6 شهور يمكنك إعادة التحاليل مرة أخرى، مع تركيز الجماع على الأسبوع الأوسط من الدورة لزيادة فرص الحمل.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: