الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خوف ووساوس أثرت على حياتي وتعليمي، فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2237952

1984 0 246

السؤال

السلام عليكم
أسأل الله أن يعظم أجركم.

لقد أرسلت إليكم استشارة مسبقاً برقم: (2230506)، وقد تم التشخيص بالخطأ بسبب قصر عرضي للكلام، فأردت أن أعرض الكلام مفصلاً.

منذ عام ونصف كنت مسافراً بعيداً عن بلدي، ولم أكن قد أكلت شيئاً حتى وصلت إلى ذلك المكان، وقد أكلت بسبب شعوري بهبوط، وبعد الأكل مباشرة تعبت ودخت، وفقدت التوازن، وتقيأت ما أكلت، وظللت نحو أكثر من ساعة على ذلك، وفي خلال أسبوعين بعدها كنت لا أريد الأكل خارج المنزل، وإن حدث أكون متخوفاً، وينتابني بعض الوساوس المرضية.

بعدها بشهرين خسرت مبلغاً من المال، وحزنت؛ مما أدى إلى أن أمكث في المنزل بجانب الوساوس، ثم بدأت أتخوف من الخروج من المنزل، ومن السفر نهائياً.

هداني الله عز وجل إلى التقرب منه، وبعدها بدأت وساوس النفس والشيطان، مما أدى إلى تعلمي العلم الشرعي ليس بمنهجية ولكن لا بأس به، وقرأت في كثير من العلوم، وطالعت كثيراً من الكتب والمذاهب، والأديان، إلى أن رسخت عندي العقيدة السليمة -ولله الحمد- أخذ هذا الموضوع كثيراً من الوقت، وكنت لا أسافر، ولكن أخرج ولا أبتعد عن المنزل كثيراً خوفاً من أن يصيبني شيء مثل أن يغمى علي، أو يضيق نفسي.

بدأت الأعراض النفسوجسدية للقلق والخوف المعروفة لديكم، مثل: ضيق التنفس، وتسارع ضربات القلب، وكل هذا مما زاد قلقي، وكان يوجد بعض الوساوس المرضية، والوساوس المتعلقة بالعلم، والاشتغال به، إلى أن مر الوقت، وجاءت الامتحانات، وأرسلت لكم الاستشارة الأولى، ولم أكن ذهبت إلى المادة الأولى من الامتحانات؛ بسبب القلق، وذهبت بعدها باقي المواد من دون أخذ أي دواء، ودخلت أيضاً الدور الثاني ولم يحدث شيء، ولكن كنت بصحبة ابن عمي وهو عزيز على قلبي، ولا أنكر أنه كان يوجد شيء من القلق.

نجحت -ولله الحمد- والآن أنا ذاهب للمرحلة الجامعية، وهي يلزمها السفر على التوالي، فالوضع حالياً لا بأس به -والحمد لله- ولكن يوجد التخوف من السفر، والابتعاد عن المنزل كثيراً، وشيء من الوساوس، فأرجو المساعدة، ووصف العلاجين السلوكي والدوائي، وكيفية أخذ الدواء، وجرعته ومدته.

وأرجو حلاً لانقباض عضلات الصدر والكتفين، ولكم كل الشكر والتقدير مني، والأجر والثواب من الله عز وجل.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

رسالتك تعبر عن قلق المخاوف الذي ينتابك، وكذلك شيء من الوساوس، ومخاوفك من الواضح أنها تأخذ نهج ما يُسمى برهاب الساحة، أي الخوف حين الخروج وافتقاد أمان المنزل، هذه الحالات في مجملها نسميها بقلق المخاوف، وليس أكثر من ذلك، ولمزيد من الدقة يمكن أن نسميها (قلق المخاوف الوسواسي).

في الاستشارة السابقة تحت رقم (2230506) أنا أشرت لك بأهمية تطبيق تمارين الاسترخاء، وأود -أيضًا- أن أعزز فكرة تجاهل الأعراض، هذه مهمة جدًّا، قد لا تكون سهلة، لكن الإنسان إذا هيأ نفسه وجدانيًا وعقلانيًا يستطيع حقًّا أن يقضي تمامًا على مخاوفه.

انقباض عضلات الصدر والكتفين هو قلقي ولا شك في ذلك، وتمارين الاسترخاء سوف تكون علاجًا رئيسيًا أساسيًا في هذا الأمر.

بالنسبة للعلاج الدوائي: أنا أشرت لك فيما سبق أن عقار (إستالوبرام) والذي يعرف تجاريًا باسم (سبرالكس) هو من أفضل الأدوية التي تستعمل لعلاج هذه الحالات. الذي يظهر لي أنك لم تتناول الدواء، وسيظل السبرالكس من الخيارات الممتازة، ويوجد خيار آخر وهو ممتاز جدًّا، وهو عقار (سيرترالين) والذي يسمى تجاريًا (زولفت) ومسماه التجاري الآخر هو (لسترال) وفي مصر يسمى (مودابكس).

يمكنك أن تتناول هذا الدواء –أي المودابكس– بديلاً للسبرالكس، والجرعة هي أن تبدأ بنصف حبة (خمسة وعشرين مليجرامًا) تتناولها ليلاً لمدة عشرة أيام، ثم ارفع الجرعة إلى حبة واحدة ليلاً لمدة شهر، ثم اجعلها حبتين ليلاً لمدة شهرين، ثم خفضها إلى حبة واحدة ليلاً لمدة ثلاثة أشهر، ثم اجعلها نصف حبة ليلاً لمدة شهر، ثم نصف حبة يومًا بعد يومٍ لمدة شهرٍ آخر، بعد ذلك توقف عن تناول الدواء.

الدواء من الأدوية السليمة وغير الإدمانية، وأنا أرى أنك إذا تناولته سوف يفيدك كثيرًا إذا التزمت بتناوله حسب الجرعة الموصوفة، وللمدة المطلوبة، ودعمته بالإرشاد السلوكي الذي ذكرناه لك.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونشكرك على ثقتك في إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً