الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشكو من دوالي مؤلمة في الفخذين والساقين، هل يمكنني اتباع حمية مع حملي؟
رقم الإستشارة: 2238086

1819 0 232

السؤال

السلام عليكم

أنا الآن حامل للمرة الثالثة -ولله الحمد-، اللهم ارزق كل من تتمناه، بدأت الحمل وأنا أعاني من زيادة وزني، كان 73 كيلو وطولي 160 سم، لم أستطع اتباع حمية بسبب إرضاع طفلي، والآن أنا في أول أيام الشهر الخامس، ووزني 77 كيلو، عندي دوالي بالفخذ والساق تلهبني وتحرقني طوال اليوم مع زيادة وزني، غير بشاعة منظرها.

الآن هل بإمكاني عمل رياضة ورجيم لإنقاص وزني؟ وما هي الحمية التي تنصحون بها؟ أريد أن أنقص 7 كيلو خلال ما بقي من أشهر الحمل، هل هذا ممكن أم أنه يستحيل؟ علما أني آكل كمية كبيرة من المخلل والشطة، ولا أستطيع الأكل بدونهما. وقالت الطبيبة أن المشيمة عندي نازلة ولكن ليس بشكل مرضي، فهل هذا يتعارض مع الرياضة؟

جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم حمزة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

تناول المخللات والملح عموما يؤدي إلى احتباس السوائل داخل الجسم، والمساهمة في زيادة الوزن، وإلى فتح الشهية والتهام -وليس أكل- كمية كبيرة من الطعام، وهذا يؤدي إلى زيادة الوزن، لذلك يجب الامتناع عن تناول المخللات، مع العلم أن السيدة الحامل يزيد وزنها بشكل طبيعي أكثر من 12 إلى 13 كيلوجرام، وتمثل هذه الزيادة حجم الجنين والمشيمة والسائل الأمينوسي حول الجنين، واحتباس السوائل داخل جسم المرأة.

وكمية الطعام الزائدة لا تفيد السيدة الحامل بل تؤدي إلى زيادة الوزن، والمهم هو الكيف وليس الكم، بمعنى يجب تناول دجاج ولحم وسمك مشوي، مع تناول فواكه قليلة السكر، وتناول خضروات مسلوقة ومطبوخة، وسلطات وزيت زيتون، وحبوب مثل الشوفان وبليلة القمح، ومنتجات الألبان، وبالتالي يمكنك الحصول على الفائدة الغذائية من الطعام دون زيادة في الوزن.

ولا ننصح بعمل رجيم أثناء الحمل، ولكن يجب تنظيم الأكل، وترك الحلويات والسكريات، والإقلال من الدهون، لأن هذه الأطعمة تحتوي على سعرات حرارية عالية تخزن في صورة دهون، والمشي غاية في الأهمية لإنقاص الوزن ولسلامة الجنين، وتحسين الدورة الدموية، مع متابعة تطور نمو الجنين والمشيمة بالسونار، ومتابعة الحمل عموما مثل قياس الوزن والضغط، ونسبة السكر وزلال البول، وتحليل بول وعمل صورة دم، كل ذلك ضروري للحفاظ على سلامتك وسلامة الجنين.

والدوالي والبواسير من بين التغيرات التي تحدث في جسم المرأة بسبب الحمل، ولذلك يمكنك ارتداء شراب ضاغط حتى الأفخاذ، مع عدم الوقوف كثيرا، وسوف تتحسن كثيرا الدوالي بعد الولادة، وبعد ثلاثة شهور من الولادة يمكنك مراجعة طبيب جراحة عامة لبيان حاجة الدوالي إلى علاج طبي أم جراحة؟

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً