الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أنا مصاب بالسكر، وأعاني من فَقْد الانتصاب أحيانًا عند الإيلاج، فهل للسكر علاقة بهذا؟
رقم الإستشارة: 2238482

1704 0 172

السؤال

السلام عليكم

جعل الله ما تقومون به في موازين حسناتكم.

أنا شاب أبلغ من العمر 28 سنة، مصاب بالسكري النوع الأول منذ 10سنوات، لا أعاني من أي مضاعفات -ولله الحمد-، متزوج منذ سنة، مشكلتي هي فَقْد الانتصاب عند الإيلاج في بعض الأحيان، وبالتحديد إذا كان منذ البداية انتصابه ليس قويًا، فأبدأ مراقبةً صارمة لنفسي، ممايجعلني أفقده عند الإيلاج.

أحيانًا يكون الانتصاب قويًا، فيعطيني ثقة، ولا أفقده أبدًا، رغم أني بعد العلاقة الناجحة يحدث لي انتصاب قوي أثناء النوم، والانتصاب الصباحي بنسبة 99%، وقوي جدًا، وأمارس الجنس بشكل شبه يومي.

كيف لي أن أتغلب على هذه المشكلة، رغم أن ما أقرؤه عن مرض السكري والجنس يحبط معنوياتي ويؤثر علي، وتأتيني أفكار أني لن أستطيع القيام بالعملية الجنسية بعد فترة من الزمن بسسب السكر، ومن الأفكار أن زوجتي تفسر الفشل أنه بسبب السكري.

آخر تحيليل تراكمي قبل ثلاثة أشهر، هو 5.6، وطوال فترة إصابتي لم يرتفع في أسوأ الحالات إلى 7، الآن أستخدم مضخة الأنسولين، وأتحكم في السكر بشكل جيد جدا، وممارس للرياضة.

علمًا أنّ الحالة زادت عندي هذا الوقت أثناء حمل زوجتي وكرهها للجنس وضيق الرحم، فزادت نسبة الفشل مرة مقابل كل ثلاث مرات ناجحة.

شكرًا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ majed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في البداية نوضح أنه مع تباين الأداء الجنسي كما وضحت، بمعنى أن الانتصاب يكون قويًا أثناء النوم، والانتصاب الصباحي يصل إلى 99 % كما ذكرت، وتمارس الجنس بصورة يومية، ثم في أوقات أخرى، ونتيجة مراقبة الانتصاب والخوف من الفشل، وبالتالي تفقد الانتصاب، فيدل كل هذا على سلامتك تماماً من الناحية الجنسية العضوية، وأنك لا تحتاج لأي علاج، وأن السكر بفضل الله لم يؤثر عليك سلباً من ناحية القدرة الجنسية، خاصة مع التحكم الصارم فيه كما تفعل، فكلما كان التحكم صارمًا في مستوى السكر بالدم، لا تحدث المشاكل المعتادة لمريض السكر من الناحية الجنسية.

مع حمل الزوجة ونفورها من الجماع، فمن الوارد جداً حدوث الانتصاب على فترات، وهو أمر طبيعي، ويحدث كثيراً، ولا يعني وجود مشكلة جنسية عضوية، بل هو أمر نفسي كما وضحنا.

لذا، فالمطلوب الآن عدم القلق أو التوتر، عليك بالاستمرار في التحكم الصارم لمستوى السكر بالدم، مع الحفاظ على الرياضة المنتظمة والتغذية الجيدة وتناول فيتامين (B) المركب بصورة منتظمة، وذلك للسكر والصحة الجنسية.

مرحبًا بك للتواصل معنا؛ لتوضيح أي تساؤلات.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً