الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التبرز من خلال استخدام الأصبع هل له مضاعفات وآثار سلبية؟ أفيدوني
رقم الإستشارة: 2241381

68643 0 565

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مشكلتي أنني منذ كنت صغيرة لا أتبرز إلا بواسطة أصبعي، ويشهد الله أنني لم أكن أعلم أنه فعل محرم، أو له أضرار، على العكس كنت أعتقد أن الناس جميعاً يتصرفون هكذا، وانا الآن في المرحلة الجامعية، وبعد القراءة اكتشفت أنها حركة محرمة وتضر مستقبلاً، وبدأت أعيش حالة من الخوف والقلق، خصوصاً أنني فعلاً لا أستطيع إخراج البراز بدون أصبعي، والفترة الأخيرة صرت أحس بتوسع في منطقة المهبل.

هل يمكن أن المهبل توسع من هذه الحركة، وأن البكارة تأثرت ولو بشكل بسيط؟ لأنني -والله- بالفعل في الفترة الأخيرة أصبحت أحس بضعف عضلات تلك المنطقة، وأنها مفتوحة ويدخل الهواء فيها بسهولة، أو هل من الممكن مستقبلاً أن أفقد قدرة التبرز؟ أرجوكم ساعدوني، الخوف والهم يسيطران علي، وما هي المضاعفات في مثل حالتي؟ وماذا أفعل؟ خصوصا أنني فعلاً لا أقدر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ هند حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لم توضحي لي -يا ابنتي- ماذا تقصدين بأنك لا تستطيعين التبرز إلا بواسطة أصبعك؟ فكيف تستخدمين ذلك الأصبع؟ هل تضعينه في فتحة المهبل للضغط على المستقيم؟ أم في فتحة الشرج نفسها؟

إن كنت تضعينه في فتحة الشرج لإثارة منعكس التبرز, ففي مثل هذه الحالة, لن يكون لهذا الفعل أي تأثيرعلى غشاء البكارة، لكن قد يكون له تأثيراً كبيراً على معصرة الشرج، لأنه قد يسبب مع التكرار ضعفاً وتوسعاً في هذه المعصرة, ومن ثم ارتخاءها التام , وهذا ما سيؤدي مع الوقت إلى حدوث سلس في البراز, ولكونك لا تشتكين من مثل هذا السلس، فيبدو لي بأن المعصرة الشرجية عندك ما تزال سليمة ولم تتأثر -إن شاء الله تعالى-.

إذا لم تقومي بإدخال أي شيء إلى المهبل، فهنا أقول لك اطمئني تماماً، فغشاء البكارة عندك سيكون سليماً, وستكونين عذراء -إن شاء الله تعالى-، وأنصحك بالتوقف عن هذه الممارسة, وعدم إدخال أي شيء في فتحة الشرج لتحريض منعكس التبرز -حتى التحاميل-، وأنصحك بالإكثار من الخضروات والفاكهة, ويمكنك تناول الملينات على شكل حبوب مثل حبوب (سيناكوت )، حبتين قبل النوم يومياً, وعندما تشعرين برغبة في التبرز, فيجب عليك عدم مقاومتها, بل يجب التوجه فوراً إلى الحمام، حتى لو شعرت بأنك غير قادرة على قضاء حاجتك في نفس الوقت، فلا تلجئي لاستخدام أي طريقة أخرى، بل انتظري لوقت آخر أو لليوم التالي، فعندما تتشكل كتلة كافية من البراز, وتكون لينة بفعل الألياف والملينات التي ستتناولينها، فحينها ستكونين قادرة على التبرز وبشكل طبيعي، وسيعود منعكس التبرز إلى طبيعته في المعصرة الشرجية -بإذن الله تعالى-.

نسأل الله عز وجل- أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية، وأن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائماً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الكويت عباس محمد

    والله وانا نفس الحالة " صار لي اكثر من عشرين سنة لم اعلم بمضارها وحرمتها إلا اخيراً " اتمنى من الله يا اختي ان يعينك ويعينني

  • عبير

    فى ملين كويس جدا للاخت هند اسمه سلامك هو اعشاب ورخيص يحضر مثل الشاى

  • السعودية Atheer

    نفس الحاله بس خرج مني دم

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: