الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الرائحة الكريهة والحكة في المنطقة الحساسة
رقم الإستشارة: 2241687

9860 0 313

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

فتاة غير متزوجة عمري 20 سنة، أعاني من رائحة كريهة في المنطقة الحساسة، بالإضافة إلى الحكة، ولكنها قليلة جداً، وتكثر أثناء وبعد الدورة فقط، وتخف بعدها، وإفرازات بيضاء، وأحياناً شفافة بشكل يومي، وتكثر مع الحركة وعند خروجي من المنزل، وسابقا كنت أحس بالوخز في المهبل، وفتحة الشرح، ولكن اختفت -الحمد لله- وأيضا مؤخراً ربما منذ ثلاثة أيام أشعر بحرارة في المهبل، وقد ذهبت قبل خمسة أشهر إلى الدكتورة وصرفت لي الأدوية، ولكن نسيت أسماءها، وصرفت لي مرهما اسمه Micozol وقد شفيت لمدة شهر أو أقل ثم رجع الالتهاب.

شاكرةً لكم، وسائلة لكم المولى الفردوس الأعلى والتوفيق.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Sal حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنشكر لك هذا الدعاء الجميل, ولك مثله -إن شاء الله تعالى-.
إن وجود الرائحة الكريهة في منطقة الفرج، مع وجود الحكة والإفرازات البيضاء, يدل غالباً على وجود التهابات فطرية، وقد تكون اختلطت مع التهابات بكتيرية، ثم حدث فوقها حالة من الحساسية أو أكزيما؛ لذلك أنصحك بالعلاج بالطريقة التالية:
1- تناول حبوب تسمى (كلينداميسين) عيار 300 ملغ حبة واحدة, مرتين في اليوم مدة أسبوع.
2- بعد الانتهاء من العلاج السابق, أي بعد أسبوع, تناولي حبة واحدة فقط من دواء يسمى (دفلوكان) عيار 150 ملغ.
3- خلال فترة العلاج السابقة كلها, أي من أول يوم لتناول (الكلينداميسين) يجب البدء باستخدام نوعين من المراهم، النوع الأول يسمى (كيناكومب) دهن مرتين في اليوم على كامل منطقة الفرج, وبين ثني الفخذين، والنوع الثاني يسمى (بيتنوفيت) أيضا دهن مرتين في اليوم على كامل منطقة الفرج، أي أن مجموع مرات الدهن في اليوم الواحد سيكون 4 مرات، لكن قومي باستخدام هذين النوعين بالتناوب خلال اليوم، ومدة الاستخدام يجب أن تكون 10 أيام.

وأنصحك بتهوية المنطقة جيدا، خاصة بعد وضع الكريمات، ويجب عدم لبس الملابس الداخلية لمدة ساعة على الأقل، ويمكنك لبس ثوب طويل وفضفاض خلال وجودك في البيت, من أجل السماح بدخول الهواء وتجفيف المنطقة.

كما أنصحك بأن تكون الملابس الداخلية مصنوعة من القطن 100% وأن تكون بلون أبيض، وباستخدام مساحيق غسيل للثياب تكون مخصصة للأطفال؛ لأن هذه الأنواع عادة لا تسبب الحساسية.

وعند تنظيف الفرج، يجب أن يتم ذلك باتجاه من الأمام إلى الخلف, لتفادي أي تلوث لمنطقة المهبل، ويجب الاكتفاء بغسل الفرج بالماء الدافئ والصابون الطبي اللطيف، مع الحرص على تجفيفه بمنشفة من القطن، عن طريق الضغط وليس الفرك.

وبالطبع يجب تفادي لبس السراويل الضيقة جدا؛ لأنها تحبس الرطوبة وتزيد في احتمال حدوث الالتهاب, كما يجب تفادي المشي في الأجواء الحارة والرطبة إلا عند الضرورة.

نسأل الله -عز وجل- أن يديم عليك ثوب الصحة، والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً