الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصاب بالضحك الهستيري حتى في المواقف المحزنة، كيف أتغلب عليه؟
رقم الإستشارة: 2242002

2033 0 209

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

أنا بنت في 14 من عمري، قبل سنتين ونصف كنت أعاني من اهتزاز ثقتي بنفسي، وكنت دائما لا أقدر نفسي، وكنت أتعامل بعنف مع من حولي، بعد مساعدة معلمتي لي أصبحت أحبها كثيرا وأدركت أخيرا أني تعلقت فيها، وأنا الآن أحاول أن لا أتعلق بشخص غير الله، وأشعر أنها تتبعد كثيرا مني، أصبحت لا أعرف طرح مشكلتي لأحد أو أشكو لأحد، وكأن الجميع لا يفهمني، إلى أن تطور الأمر، فأصبحت كثيرا ما أضحك في مواقف لا تستدعي الضحك، في وفاة قريب من عائلتنا قمت بالضحك ولم أبكي، أصبحت دائما أضحك لدرجة أحيانا أني أتبول وأنا أبكي، وأحتار هل أضحك أم أبكي؟ فأقوم بالضحك والبكاء في ذات للوقت.

بداية كنت أعتقد أنها فترة مراهقة وأثرت فيّ، لكن زاد الأمر عن الحد فأصبحت أضحك في مكان جماعي كثيرا، وأحيانا يتسبب هذا في طرد المعلمات لي، أصبحت لا أعرف كيف أسيطر على نفسي خاص مزاجي المتقلب، فمن فرح لحزن، ومن سعادة لكآبة، كل شيء أصبح يسيطر علي وبقوة، هل كل هذا لأني متعلقة بمعلمتي ؟مع أني كنت أعاني من بعض الأعراض وأشعر أني أعاني من فراغ عاطفي قبل أن أراها، حين أكون متضايقة لا أحتمل مزح أحد أو كلامه، فلا أجيب على أحد، وأحيانا تغضب أمي مني فتبدأ بسبي والصراخ علي، وتقارنني بأختي التي تكبرني بسنتين، أصحبت لا أريد الحياة، ولا أعرف من أنا، كنت أحب أن أنظر للمرآة، أما الآن عندما أرى نفسي في المرآة أو أرى صوري لا أدري من أنا، وأشعر ألا قيمة لي في الحياة، ولا أحد يحبني، وأعلم أني مهما فعلت فأمي تحبني، لكني لا أحتمل ما يحدث، فالضيق يستمر علي وأصاب بإغماء، إذ لا أريد أن أرى شيئا يزعجني، ولا أستطيع أن أحرك ساقي إلا بعد دقائق.

أرجوكم أن تساعدوني، هل كل ما أعاني منه بسببي؟ وكيف أتغلب عليه؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ زينب حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أنت في عمر المتغيرات النفسية والوجدانية والعاطفية، وتعلقك بهذه المعلمة يجب أن يكون في حدود الأدب والاحترام والذوق، فحاولي أن تفتتي أو تفككي هذه العلاقة تدريجيًا، لكن لا تقطعيها أبدًا، واجعلي صلتك الاجتماعية أكثر اتساعًا، تعرفي على معلمات أخريات، وكذلك على صديقاتك وزميلاتك، هذا من ناحية العلاقة.

الأمر الثاني: ضرورة أن تصرفي انتباهك تمامًا عن كل هذه الأعراض وهذه الصعوبات التي تشغلك، وذلك من خلال الاجتهاد في دراستك – هذا أمر مهم جدًّا –، واسعي لأن تكوني بارة بوالديك، علاقتك بوالدتك لا بد أن تكون علاقة محترمة قائمة على البر والتقدير، أمك تحبك ولا شك في ذلك، بادليها هذا الحب من خلال حسن التصرف معها، تريدك أن تكوني أفضل منها، فلا تُسيئي تقدير الأمور، وكوني بنتا مواظبة لبقة ذكيَّة مثابرة فعَّالة، تفتخر بك أمك في يوم من الأيام -إن شاءَ الله تعالى-.

والظواهر التي تعانين منها، ظاهرة الضحك الذي لا يمكن التحكم فيه والذي يؤدي أحيانًا إلى التبول، هذا – أيتها الفاضلة الكريمة – هو أحد احتمالين:

الاحتمال الأول: هنالك ما يسمى بالتغير النفسي الهستيري التحولي، وهي ظاهرة نفسية معقدة بعض الشيء، وتأتِي تحت نطاق القلق، قد تؤدي إلى مثل هذا التصرف، وتنتهي -إن شاء الله تعالى- تلقائيًا بالتجاهل والاجتهاد في الدراسة وتحمل المسؤولية حيال نفسك.

الاحتمال الثاني: أن يكون لديك شيء من الاضطراب الكهربائي البسيط في الدماغ، لذا أطلب منك أن تذهبي وتقابلي الطبيب - الطبيب النفسي أو طبيب الأعصاب – للقيام ببعض الفحوصات التي نراها ضرورية، ومن أهم هذه الفحوصات إجراء تخطيط للدماغ، هذا فحص بسيط جدًّا، نريد فقط التأكد، وعلى ضوء النتائج سوف يوجّه الطبيب إلى أفضل الوسائل العلاجية. لا أعتقد أبدًا أنك في حاجة لعلاج دوائي.

وبارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً