الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شعري أسود وناعم مشكلتي أنه متقصف ويتساقط، فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2242571

7867 0 350

السؤال

السلام عليكم

أنا غير متزوجة وعمري 26 سنة، شعري أسود وناعم، مشكلتي أنه متقصف ويتساقط، فما الحل؟ وهل هناك كريم أو زيت لتغذية وتطويل الشعر؟ وما هو الشامبو المناسب الذي ليس فيه مواد كيميائية وآمن على الشعر؟

وأعاني من سواد شديد في المنطقة الحساسة وعلى الفخذين، والمشكلة أن لون جسمي أبيض، وكنت أعاني من إفرازات مهبلية –والحمد الله- انتهت، أريد كريما مقشرا للمنطقة الحساسة.

وما هو أفضل صابون لتنظيف الجسم وأفضل مقشر للجسم؟ وما أفضل الكريمات أو المقشرات لتغذية البشرة وإعطائها نضارة وحيوية، وإزالة بعض التصبغات؟ فأنا أعاني من تصبغات حول الفم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ منى حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

وبالنسبة لتساقط الشعر، فمن المهم أن تعلمي –أختنا الكريمة- أن الشعر الموجود في الفروة يكون في ثلاث مراحل: مرحلة النمو Anagen، ومرحلة الكمون Catagen، ومرحلة السقوط Telogen، وحوالي 90% من الشعر الموجود بفروة الرأس يكون في مرحلة النمو، ولذلك لا نشعر بحدوث تساقط بصورة ملحوظة بشكل يومي، ولكن عند حدوث أي مشكلات صحية تؤثر على نمو بويصلات الشعر بصورة مثالية، فإنها تدخل مبكراً في مرحلة الكمون والتساقط، وتستغرق الفترة من الدخول المبكر إلى مرحلة الكمون حتى حدوث التساقط حوالي 4 شهور، ولذلك إذا حدثت مشكلات صحية حادة، مثل: اتباع حمية غذائية قاسية، أو ارتفاع حاد في درجة الحرارة (الحمى)، أو عدوى جرثومية شديدة، أو عمليات الجراحية، أو ولادة، فإن التساقط يكون ملحوظاً بعد حوالي أربعة شهور من الحدث الذي سببه.

أما إذا كان تساقط الشعر باستمرار ولفترات طويلة، فتوجد أسباب أخرى، مثل: الأمراض المزمنة، وأمراض الغدة الدرقية، والحميات الغذائية غير الصحية، ونقص تناول البروتين في الوجبات، ونقص الحديد أو نقص عدد كرات الدم الحمراء، والأنيميا، وتناول بعض الأدوية، والتوتر والقلق، ولذلك يجب أخذ التاريخ المرضي بواسطة طبيب متخصص، وتوقيع الكشف الطبي على الشعر للتأكد من نوع تساقط الشعر الذي تعانين منه، وطلب بعض الفحوصات المتعلقة بالأسباب المتوقعة لتساقط الشعر، وتدارك وعلاج أي مشكلات، أو أمراض إن وجدت -لا قدر الله-.

النوع المذكور سابقاً هو نوع من تساقط الشعر يسمى Telogen Effluvium، وهو النوع الذي يوجد به تساقط ملحوظ للشعر بشكل يومي، ويختلف عن الصلع الوراثي، والذي يظهر في صورة فراغات في فروة الرأس في الجزء الأمامي، وعادة لا يكون مصحوباً بتساقط ملحوظ في الشعر، وعلاج ذلك النوع من التساقط يكون بعلاج أو تجنب الأسباب التي أدت إلى حدوث التساقط، بالإضافة إلى استعمال بعض محفزات نمو الشعر، أو الفيتامينات والمكملات الغذائية لفترة زمنية محددة، للمساعدة في عودة الأمور إلى سابق عهدها.

وطول الشعر (فترة نمو الشعر التي تعطي له الطول المختلف من شخص إلى آخر)، ومعدل نموه يختلف من شخص لآخر، ومن عرق لآخر بشكل نسبي، ولا يمكن تغيير تلك الأمور؛ لأنها مرتبطة بالتكوين الجيني للشخص، ولكن يجب التأكد من توفر العوامل المثالية التي تجعل الشعر ينمو بأفضل صورة بالنسبة لطبيعته، وبالنسبة لمشكلة تقصف الشعر المذكورة، والأمور الأخرى المتعلقة بمظهره الخارجي، فالعناية الخارجية بالشعر من الأمور الهامة جدا في ذلك الإطار، والمعلومات التالية سوف تكون مفيدة في كيفية العناية بالشعر، والاهتمام بالصحة العامة والتغذية الصحية حتى ينمو الشعر في أفضل صورة، وبشكل مثالي بالنسبة لطبيعته، ولتدارك أثر العوامل الخارجية على مظهر الشعر مثل التقصف الذي ذكرته:

• الاهتمام بالتغذية الصحية، لا بد أن تحتوي على كمية مناسبة من البروتينات الحيوانية، والفيتامينات والمعادن، وشرب كمية كافية من الماء يومياً.
• الاهتمام بالصحة العامة، وممارسة الرياضة لتنشيط الدورة الدموية لفروة الرأس، وتجنب التوتر والقلق، وأخذ قسط كاف من النوم يومياً.
• غسل الشعر باستخدام الشامبوهات، وتجنب استعمال الصابون بأنواعه، على أن يكون الغسل متباعداً، وعادة ما يكون ذلك بمعدل من مرتين إلى ثلاث بالأسبوع، وتجنب استعمال الماء الساخن، وإذا رغبت في استخدام شامبو علاجي خال من السلفات والبارابن، فيمكن استعمال شامبو مثل Phytokeratin shampoo.
• يجب استخدام منعم الشعر Conditioner مع غسل الشعر باستمرار، لأنه بمثابة المرطب للشعر، وقد يساهم ذلك في علاج أو التخفيف من مشكلتك.
• يفضل تجفيف الشعر برقة بالفوطة، ويفضل أن يتم تسليك التشابك بالأصابع، ثم بداية التسليك باستخدام مشط متباعد الأسنان من أسفل إلى أعلى، ثم استخدام الفرشاة في النهاية.
• لا تضعي أي مستحضرات يوجد بها كحول مثل: الجل، والموس، وسبراي الشعر على الشعر عند تصفيفه.
• تجنبي فرد الشعر بالكريمات الكيميائية، أو بالتسخين، وكذلك تغيير اللون بالصبغات باستمرار، وبالأخص التي تحتوي على الأمونيا.

ويمكنك عمل حمامات زيوت طبيعية بصورة متكررة، مرة أسبوعياً لترطيب الشعر، ويمكن استخدام زيت الجوجوبا، أو جوز الهند، أو زيت الزيتون، وأيضاً استخدام البلسم الذي يشطف أثناء الاستحمام بعد غسل الشعر بالشامبو من الأمور المهمة لترطيب الشعر، وتنعيمه وتسهيل تصفيفه كما ذكرت سابقا، وأخيراً توجد حاليا أنواع من البلسم التي تترك على الشعر بعد الاستحمام لعلاج المشكلات التي تعانين منها مثل: Decros nourishing and reparative conditioner or Nutricerat serum.

من الأمور المهمة جداً في مشكلات اللون الداكن في المناطق الحساسة والثنايات (وبالأخص بين الفخذين)، هو التأكد من عدم وجود التهابات جلدية متكررة بين الفخذين؛ لأن الالتهابات المتكررة بين الفخذين عادة ما تلتئم بلون داكن، وهنا يجب التنبيه على إنقاص الوزن إلى القيمة المثالية؛ لأن الاحتكاك المتكرر بين الجلد المتقارب في هذا المكان، والرطوبة الموجودة، والارتفاع النسبي لدرجة الحرارة، تجعله أكثر عرضة للالتهاب، وتكاثر بعض أنواع الميكروبات البكتيرية والفطرية، ويجب التنبيه أيضاً على الاستحمام اليومي، وإبقاء تلك الأماكن جافة ونظيفة باستمرار، وارتداء الملابس الداخلية القطنية، ومن الممكن استعمال كريم الأربيتين المبيض مرة واحدة مساء يوميا لمدة تتراوح بين شهر إلى شهرين على حسب النتيجة لعلاج ذلك، ولا أنصح باستعمال مقشر في الثنايات لأنها أماكن مغلقة، ومن الممكن أن تسبب التهابات شديدة تلتئم بلون داكن، إلا إذا كان ذلك في أحوال وأمراض جلدية محددة وتحت إشراف الطبيب.

واختيار الصابون أو جل الاستحمام لتنظيف البشرة يعتمد على نوعها، ومن الأفضل أن تستعملي المنظفات المرطبة والمنعمة للجسم مثل Lipikar gel، والمقشرات لا تستخدم على الجسم بالكامل، وتوجد أنواع متعددة من المستحضرات المقشرة مثل مشتقات فيتامين (أ)، وأحماض الفواكه وحمض السالسيلك وغيرها، ويكون اختيار ما يناسبك على حسب المشكلة التي تعانين منها، ويتم وصفها بواسطة الطبيب.

أخيرا بالنسبة للاسمرار حول الفم، فيجب التأكد أن ظهور هذا اللون غير مصحوب أو مسبوق بالتهاب أو أكزيما بتلك المنطقة في صورة جفاف، أو تشقق، أو حكة، وعدم ارتياح، وإن وجد ذلك لا بد من العلاج بشكل فعال.

ومن النصائح المهمة التي يجب اتباعها أيضا في علاج هذه المشكلة: تجنب تلامس هذه المنطقة مع المواد المثيرة مثل: رغوة معجون الأسنان، وكذلك بعض الفواكه الحمضية، ويفضل تقطيعها إلى قطع صغيرة ووضعها في الفم مباشرة بواسطة شوكة، وتجنب قضمها، وأيضا من المهم أن تجنب التلامس مع اللعاب باستمرار، وبالأخص إذا كانت تعانين من عادة عض الشفتين، أو تبليل المنطقة المحيطة بالشفتين؛ لأن هذا يؤدي إلى بلل المنطقة ثم جفافها بصورة متكررة، مما يزيد من الأكزيما والجفاف، وبالتالي اللون الداكن، بالإضافة إلى ذلك يمكن استعمال كريم الأربيتين المبيض مرة واحدة مساء يوميا لمدة تتراوح من شهر إلى شهرين على حسب النتيجة.

وفقك الله وحفظك من كل سوء.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً