الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

على ماذا تدل إفرازات شفافة تخرج من الثدي؟ وكيف أحافظ على وزني من الزيادة؟ أفيدوني
رقم الإستشارة: 2246867

1077 0 110

السؤال

السلام عليكم.

أنا سيدة متزوجة منذ خمسة شهور، وأنا حامل في بداية الشهر الرابع، لاحظت منذ فترة خروج إفرازات شفافة من الصدر، علماً أنني كنت أعاني من ارتفاع هرمون الحليب سابقاً -قبل الزواج- بدون سبب يذكر، وفي العلاقة الزوجية يكون جزءا كبيراً من الاستثارة للصدر، فهل هذا طبيعي؟ وما الحل؟

وأيضا تنزل إفرازات بيضاء اللون نوعاً ما كثيرة، فهل هذه الإفرازات تناسب مرحلة الحمل؟ علماً أن وزني قبل الحمل كان 70 كلغ، وطولي 152 سم، والآن مع الحمل -رغم أنني لا آكل كثيراً إلا أن وزني ازداد 4 كيلو- أصبح 74 كلغ، فكيف أتصرف؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ آية عرب حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نعم -يا ابنتي- قد تلاحظ الحامل خروج بعض الإفرازات الشفافة من الثدي, فهذا أمر طبيعي, وقد يحدث مبكراً منذ الشهور الأولى في بعض الحالات, وخاصة إن كان الثدي يتعرض للاستثارة والتخريش، لذلك اطمئني فلا مشكلة في ذلك طالما أنه يحدث فقط خلال الحمل.

بالنسبة لزيادة الوزن خلال الحمل: فإن الزيادة المقبولة هي بين 11-12 كلغ، وذلك طوال فترة الحمل، ويكفي زيادة عدد السعرات الحرارية المتناولة في اليوم بمقدار يعادل 500 سعرة فقط, للحصول على تلك الزيادة، وهو ما يعادل شطيرة همبرغر مثلا أو شطيرة جبن، وكوب حليب، وبالحساب لك, فإنك بحاجة إلى تناول 1800 سعرة حرارية في اليوم، وذلك لتحافظي على وزن 66 كلغ -وهو وزنك قبل الحمل- فإن كنت تريدين أن يزداد وزنك خلال الحمل الزيادة الطبيعية فقط، فيجب أن تضيفي إليها 500 سعرة، هي حاجة الحمل، أي أن المجموع هو 2300 سعرة حرارية يومياً.

بالطبع إن الحمل هو ليس الوقت المناسب لاتباع حمية لخفض الوزن, لذلك يجب ألا يقل المتناول من السعرات عن 2300 في اليوم, وبعد الولادة يمكنك اتباع حمية متوازنة وصحية -بإذن الله تعالى-.

نسأل الله -عز وجل- أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائماً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً