الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من مشكلة كبيرة وهي الشعر الزائد في كافة الجسم
رقم الإستشارة: 2247629

5248 0 217

السؤال

السلام عليكم

أعرف أنني طرحت هذا الموضوع سابقا، الله يجزيكم الخير، أجيبوا على استفساري بارك الله فيكم.

أنا أعاني من مشكلة كبيرة وهي: الشعر الزائد في كافة الجسم، وأيضا في المؤخرة، والصدر، وكل مكان، وهو في ازدياد.

ومن هذا الشعر أنا في يأس كبير، والشعر يتساقط في كل مكان، ويسبب مشكلة في حياتي اليومية.

هل أشعة الليزر لإزالة الشعر فيها ضرر، وهل من الممكن الزواج في هذه الحالة؟ أنا في يأس وخوف.

بارك الله فيكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عماد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

تختلف كثافة الشعر من شخص إلى آخر، ومن عرق إلى آخر؛ حسب استجابة بويصلات الشعر لهرمون الذكورة، وأتصور أن زيادة الشعر التي تشكو منها هي أمر طبيعي عند بعض الأشخاص.

وجود الشعر بكثافة وفي أماكن ذكورية من العلامات المميزة للرجال، ويجب ألا تخجل من ذلك، أو يسبب لك المشكلات، ولا يمنع ذلك من الزواج بل على العكس ربما يكون ذلك جذابا للطرف الآخر، وتعايش مع ما أنعم الله به عليك ولا تقلق.

يمكن إزالة الشعر من الأماكن غير المرغوب فيها بالوسائل التقليدية، مثل: الحلاقة، أو النزع، أو الكريمات الكيميائية، وإزالة الشعر بالليزر والأجهزة الشبيهة تزيل الشعر بشكل شبه نهائي، وتكون هناك فرصة أقل لنمو الشعر المزال مرة أخرى، أو لا يكون بالكثافة المعهودة، وتكون طبيعة الشعر أقل في الحجم أو اللون من السابق في أغلب الأحوال.

لذلك كن حذرا؛ لأنك رجل، والشعر المزال بالليزر قد لا ينمو مرة أخرى، ويسبب لك ذلك مشكلة دائمة لا تستطيع تداركها بعد ذلك.

والآثار الجانبية لإزالة الشعر بالليزر تشمل التغيرات الصبغية والاحمرار، والانتفاخ لفترات متفاوتة، وحدوث ندب، وعدوى ميكروبية، وبعض الأمور الأخرى، ولكن الآن ومع التطور في الأجهزة، وزيادة خبرة الأطباء في اختيار الطول الموجي والطاقة المناسبة لإزالة الشعر في ألوان البشرة المتعددة؛ أصبحت تلك الآثار الجانبية نادرة الحدوث.

أما بالنسبة لتساقط الشعر: فيجب التأكد من توافر العوامل المثالية التي تجعل الشعر ينمو في أفضل صورة بالنسبة لكل شخص، والتأكد من عدم إصابتك بأي مشكلات صحية، أو أمراض تؤثر على نمو الشعر وصحته بشكل مثالي، مثل: الأمراض المزمنة، وأمراض الغدة الدرقية.

كذلك الحميات الغذائية غير الصحية، ونقص تناول البروتين في الوجبات، نقص الحديد، أو نقص عدد كرات الدم الحمراء، والأنيميا، وتناول بعض الأدوية، التوتر والقلق، وغيرها من الأمور الأخرى، ويجب التواصل مع طبيب الأمراض الجلدية؛ لتقييم تلك الأمور وتداركها، وتقييم حالة الشعر إكلينيكيا، واستبعاد وجود صلع وراثي.

وفقكم الله وحفظكم من كل سوء.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

أو الدخول بحساب

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: